رياضة / نبض

الأربعة الكبار... أجراس الانتخابات «تقرع» - غموض هلالي... ترقب نصراوي... ومنافسة في الاتحاد والأهلي

الأربعة الكبار... أجراس الانتخابات «تقرع» - غموض هلالي... ترقب نصراوي... ومنافسة في الاتحاد والأهلي

فيما أعلن إبراهيم المهيدب تقدمه رسمياً لتولي رئاسة نادي النصر، تترقب جماهير الأندية الأخرى - الهلال والاتحاد والأهلي - انطلاق مرحلة الانتخابات لمجالس الإدارات غير الربحية، اليوم الاثنين، التي تستمر في استقبال طلبات الترشح حتى يوم الجمعة المقبل.

وكان المهيدب قد قال عبر تغريدة نشرها على منصة التواصل الاجتماعي «إكس»: «بإذن الله، غداً الاثنين، سأقدم ترشيحي لرئاسة نادي النصر، ويشرفني أن يضم مجلس الإدارة الذي أقترحه نخبة من رجال الأعمال والإداريين ذوي الخبرات الكبيرة. أتمنى أن نحظى بالتوفيق لخدمة النصر وجمهوره العظيم».

وستعقب فترة الانتخابات مرحلة فحص وإعلان القائمة الأولية للمرشحين والناخبين، تليها فترة لتقديم الطعون وفحصها، وأخيراً إعلان القائمة النهائية للمرشحين والناخبين.

يذكر أن المجلس النصراوي الجديد سيتولى مهامه مع بداية الموسم الرياضي الجديد، وسط توقعات بمرحلة نشطة ومثمرة تحت قيادة المهيدب.

ويأتي ترشح المهيدب في وقت يسعى نادي النصر لتعزيز مكانته في الدوري السعودي، والمنافسات القارية، ما يضع توقعات عالية على الإدارة الجديدة للنهوض بالنادي، وتحقيق طموحات جماهيره.

من جانبه، يبدو الاتحاد واضح المعالم في هذه الناحية، بعدما أعلن المهندس لؤي هشام ناظر عزمه الترشح لرئاسة النادي، وسط دعم كبير من أنمار الحائلي، رئيس النادي الحالي، الذي أعلن أن أصواته في الجمعية العمومية ستتجه لدعمه، رغم إعلان وليد الشهري نفسه مرشحاً آخر لرئاسة الاتحاد، فإن الأقرب لتولى منصب الرئاسة هو المهندس لؤي هشام ناظر.

بالعودة إلى النصر، فإن المهيدب يستعد لخلافة آل معمر، الرجل الغائب عن المشهد تماماً منذ عدة أشهر.

فهد بن نافل مازال الاسم الإداري الأول بالنسبة للهلاليين (الهلال)

ويعد المهيدب الاسم الأبرز في ساحة النصر حالياً، وسط انتقادات كبيرة طالت الإدارة السابقة التي غابت عن المشهد العام في فترة مهمة من منافسات الموسم الحالي.

من جهته، عُرف الهلال بالاستقرار الإداري لسنوات طويلة، برئاسة فهد بن نافل، الذي توّج الفريق الكروي الأول تحت رئاسته بالبطولة الحادية عشرة، وهي لقب كأس الملك التي كسبها الهلال أمام الغريم التقليدي النصر، الجمعة الماضي.

ولم يُحدد بن نافل موقفه من جهة البقاء أو الرحيل، وألمح عبر تصريحات خاصة للناقل الرسمي «إس إس سي» بعد نهائي الكأس: «تركيزنا كان على ختام الموسم بأفضل حال، والآن سنراجع موقفنا، فالعمل في الهلال سعادة للشخص، وأي شخص يقوم بخدمة الهلال يجب عليه أن يكون سعيداً،.....

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نبض ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نبض ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا