عرب وعالم / اليوم السابع

تيار نهرى في إيطاليا يقتل ثلاثة شباب .. صور ترصد عناقهم الأخير

جرفت مياه نهر ناتيسون الفائضة في شمال إيطاليا ثلاثة أصدقاء شباب بعد أيام من الأمطار الغزيرة، وتم العثور على جثتي اثنتين منهم، باتريسيا كورموس وبيانكا دوروس، فيما يتواصل البحث عن كريستيان مولنار، حسبما قالت صحيفة المساجيرو الإيطالية.


وقال جورجيو باسيلي، رئيس رجال الإطفاء في مقاطعة أوديني: "ألقينا إليهم حبلاً، لكن المياه ابتلعتهم أمام أعيننا، رأيناهم يختفون.


وتظهر مكالمة طوارئ ومقطع فيديو صادم احتضانهم المشؤوم قبل أن يختفوا في النهر، مما يؤدي إلى عملية إنقاذ باستخدام طائرات بدون طيار وقوارب وغواصين.


وتحقق السلطات في الحادث بينما يحزن المجتمع على المأساة ويسلط عمدة بريماراكو الضوء على عدم القدرة على التنبؤ بالوضع، حيث تسببت الفيضانات في شمال إيطاليا في حالة من الفوضى، مما أثر على عدة مناطق ومن المتوقع هطول المزيد من الأمطار في المنطقة.


وأوضحت الصحيفة أنه في حدث مأساوي وقع في شمال إيطاليا، جرفت مياه نهر ناتيسون الفائضة ثلاثة أصدقاء شباب، بعد أيام من الأمطار الغزيرة التي أدت إلى ارتفاع منسوب المياه بشكل خطير، وقررت باتريسيا كورموس (20 عاما) وبيانكا دوروس (23 عاما) وكريستيان مولنار (25 عاما) القيام بنزهة على طول ضفة النهر في منطقة فريولي بالقرب من أوديني، دون أن يتخيلوا أنها ستكون الأخيرة.

 

و غامر الأصدقاء الثلاثة، ومن بينهم زوجان، بالسير إلى جزيرة صغيرة في وسط نهر ناتيسون. ويظهر مقطع فيديو تمت مشاركته أثناء جهود الإنقاذ احتضانهم الأخير حيث حاصرتهم المياه، مما جعلهم غير قادرين على العودة إلى الشاطئ.


وعُثر يوم السبت على جثتي باتريسيا كورموس وبيانكا دوروس على بعد حوالي كيلومتر واحد من المكان الذي شوهدتا فيه آخر مرة. ويستمر البحث عن كريستيان مولنار حيث فتحت السلطات تحقيقًا في الحادث.


وتمكنت إحدى النساء من إجراء مكالمة طوارئ للشرطة، وسرعان ما وصل رجال الإطفاء إلى مكان الحادث، حيث حثهم أحد رجال الإطفاء على البقاء معًا من جسر قريب أثناء محاولتهم إلقاء حبل عليهم. لكن التيار القوي جرفهم قبل أن يتم إنقاذهم.


ومنذ ذلك الحين، تم نشر طائرات بدون طيار وقوارب وغواصين لتمشيط النهر بحثًا عن أي أثر لكريستيان. وتم انتشال حقيبة يد إحدى النساء والتي كانت تحتوي على الهاتف الخليوي الذي تم إجراء مكالمة الطوارئ منه.


وأعربت عمدة بريماراكو، ميشيل دي ساباتا، عن تعازيها. "لقد وجدوا أنفسهم في وضع لا يمكن التنبؤ به. أولئك الذين يعيشون في بريمارياكو يعرفون النهر وكيف يمكن أن تتغير الظروف بسرعة. وصل الشباب الثلاثة عندما كان الجو مشمسًا. لم يكن بإمكانهم معرفة ما كان على وشك الحدوث. "لم يستغرق الأمر سوى بضع دقائق."
 

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا