عرب وعالم / نبض

محلل سياسي مصري لـRT: بايدن يحاول استغفال العرب - عاجل

محلل سياسي مصري لـRT: بايدن يحاول استغفال العرب - عاجل

علق المحلل السياسي المصري، إسماعيل صبري، على خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن ليلة أمس، معتبرا أنه "محاولة أخرى لتضليل العرب واستغفالهم، ودمج إسرائيل رسميا في النظام الرسمي العربي". وقال صبري أستاذ العلوم السياسية وعميد كلية تجارة أسيوط الأسبق في تصريح خاص لـRT، إن بايدن جاء ليلة الجمعة بخطاب "يحاول فيه استغفال العرب أو تخديرهم بتسويقه لمقترح إسرائيلي وصفه بالجديد وبأنه خارطة طريق نحو إنهاء الحرب في قطاع غزة وتمهيد الطريق أمام سلام مستدام إذا ما تهيأت له الظروف والأسباب التي تساعد عليه".

وأضاف المحلل السياسي: "يتكون هذا المقترح الإسرائيلي من ثلاث مراحل تبدأ بوقف مؤقت لإطلاق النار في مرحلته الأولى لمدة ستة أسابيع، يعقبه تبادل للرهائن الإسرائيليين بمن فيهم العسكريون المحتجزون لدى حركة "حماس" ببضع مئات من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في مرحلته الثانية، ثم الشروع في إعادة إعمار غزة على نطاق كبير في مرحلته الثالثة والأخيرة.. وقرن الرئيس الأمريكي إعلانه بتوجيه إنذار لحماس، بأنه في حالة رفضها لهذه الخطة أو الصفقة الإسرائيلية، فإن إسرائيل سوف تواصل حربها على غزة.. وكأنه يريد أن يقول إن رد حماس على هذا العرض الإسرائيلي مطلوب في التو والحال.. وأن أي تلكؤ أو تباطؤ في الرد سوف يكون له ثمنه من دماء وأرواح الفلسطينيين في غزة".

وتابع صبري: "فإنه لم يعد خافيا علينا أن هدف الإدارة الأمريكية الحقيقي من تبنيها وترويجها لهذه الصفقة السياسية الإسرائيلية الثلاثية المراحل، هو أنه إذا ما قبلت حماس بها وبشروطها والتزمت رسميا بتنفيذها، فسوف تبدأ على الفور عملية إدماج اسرائيل في الشرق الأوسط على حد ما جاء في خطاب بايدن وإن لم يذكر كيف سيتم هذا الإدماج أو من أين سوف ينطلق في بدايته، وكذلك التطبيع التاريخي لعلاقات إسرائيل مع السعودية وذلك بنص وصفه له تاكيدا لأهميته ولما سوف يترتب عليه من نتائج.. وهذا هو بيت القصيد".

ونوه المحلل المصري بأنه "وفي كل ما تجريه إدارة بايدن من اتصالات وتحركات مكوكية بين تل أبيب والرياض منذ فترة طويلة سابقة على حرب غزة، فالخطط جاهزة بكل تفاصيلها ومشتملاتها، ثم جاءت حرب غزة لتوقف التحرك في مسار التطبيع إذ لم يكن من المتصور أن تدخل السعودية في عملية تطبيع.....

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نبض ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نبض ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا