عرب وعالم / الخليج 365

ملايين النيجيريين يواجهون ارتفاعا في أسعار الكهرباء

ياسر رشاد - القاهرة - يواجه النيجيريون فواتير كهرباء مرتفعة، إذا مضت الحكومة قدما في خططها لإلغاء دعمها ل 15٪ من المستهلكين.

 فواتير كهرباء مرتفعة

إن القيام بذلك من شأنه أن يوفر على الخزانة العامة 2.6 مليار دولار (2 مليار جنيه إسترليني) ولكنه لن يؤدي إلا إلى زيادة الضغط على ملايين الأشخاص الذين يكافحون في ظل أزمة تكاليف المعيشة.

وأعلن المتحدث الرئاسي بايو أونانوغا هذه الخطوة يوم الثلاثاء كوسيلة لتخفيف الضغط على المالية العامة.

ولم يذكر متى سيرتفع المعدل ، لكنه قال إن المعدلات تمت مراجعتها آخر مرة في عام 2020.

قال مفاوض رهائن، لبي بي سي، إن دفع الفدية قد يكون غير قانوني، لكنها الطريقة الوحيدة التي يمكن للعائلات من خلالها ضمان إطلاق سراح أقاربهم الذين اختطفتهم العصابات التي ترهب مساحات شاسعة من شمال نيجيريا.

سليمان، الذي تم تغيير اسمه لحماية هويته، من ولاية كادونا، حيث اختطف 280 طفلا مؤخرا من مدرسة في بلدة كوريغا.

لقد كان يعمل بشكل غير رسمي في هذا الدور المثير للجدل والمحفوف بالمخاطر لعدة سنوات  منذ أن تم احتجاز بعض أقاربه كرهائن، علينا أن نتفاوض لا يمكنك استخدام القوة لاستعادة الرهائن ومن شأن ذلك أن يعرض حياة أحبائنا للخطر".

شارك سليمان لأول مرة في مفاوضات مع الخاطفين، الذين يشار إليهم محليا باسم قطاع الطرق، في عام 2021 - قبل عام من أن يصبح دفع الفدية غير قانوني في نيجيريا.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، يقول إنه تفاوض على إطلاق سراح أكثر من 200 رهينة، وهو جزء صغير من آلاف الأشخاص الذين اختطفوا خلال العقد الماضي المفاوضات تتطلب الصبر والشجاعة.

 كما يقول ، متحدثا من مكان لم يكشف عنه"تعتقد الحكومة أنني كنت أساعد قطاع الطرق، قطاع الطرق أنني كنت أحصل على المال من الحكومة، لذلك أنا أيضا هدف للاختطاف".

جرت مفاوضاته الأولى بينما كان يحاول جمع فدية قدرها حوالي 12,500 دولار (9,800 جنيه إسترليني) لاثنين من أقاربه الذين اختطفوا، لم أكن أعرف ماذا كنت أفعل. كنت أتحدث فقط مع قطاع الطرق - وأتوسل إليهم".

ومع ذلك، نجح نهجه الصبور مع أفراد العصابة، وفي النهاية تم إطلاق سراح أقاربه - على الرغم من أنه اضطر إلى بيع مزرعته في قريته لتغطية الفدية.

عندما انتشر خبر الإفراج الناجح ، جاءت إليه عائلات أخرى من ضحايا الاختطاف للحصول على الدعم. سرعان ما كان هاتفه مشغولا باستمرار.

ويقول: "لقد اختطف أحد أفراد الأسرة في قريتي تقريبا"، مضيفا أنه يساعدهم مجانا.

وعلى الرغم من حظر مدفوعات الفدية ، لا يزال الناس يأتون إليه - يائسين للحصول على المساعدة.

يعترف سليمان بأنه موقف مخيف بالنسبة له: "الحكومة لا تحب التفاوض مع قطاع الطرق، ويمكنها إرسال الناس إلى السجن بسبب القيام بذلك".

ويعزو نجاحه إلى تقديره للأسباب الجذرية لأزمة الخطف في نيجيريا، والتي يقول إنها تغذيها بشكل رئيسي الفقر وارتفاع مستويات البطالة بين الشباب.

كما ساهم التنافس على الأراضي والموارد بين رعاة الماشية والمزارعين في تفاقم المشكلة. ويميل الخاطفون إلى أن يكونوا رعاة سابقين من جماعة فولاني العرقية، الذين يستهدفون القرى التي يقيم فيها مزارعو الهوسا بشكل رئيسي.

ويوضح: "عندما أتحدث إلى قطاع الطرق، أفهم هؤلاء الناس"، مضيفا أن المفاوضات تميل إلى أن تجري في لغة الهوسا، وهي اللغة المشتركة في الشمال ذي الأغلبية المسلمة، على الرغم من أن اللغة الأم لمعظم الخاطفين هي فولفولدي، التي يتحدث بها شعب الفولاني.

هيثم هارون

هيثم هارون

بكالوريوس تربيه وماجستير في علوم السياحه من جامعة الأقصر ومتخصص في علوم السياحه والتحرير الاخباري التلفزيوني والصحفي.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا