الارشيف / اخبار / الخليج 365

التضخم يلتهم المجتمع الأمريكى.. "Abc" تكشف معاناة 22 مليون أسرة مع إيجار السكن

شكرا لقرائتكم خبر عن التضخم يلتهم المجتمع الأمريكى.. "Abc" تكشف معاناة 22 مليون أسرة مع إيجار السكن والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - الملايين من الأمريكيين، وخاصة الأقليات وأصحاب البشرة السمراء، يواجهون قرارات مؤلمة حيث يعاني عدد قياسي  منهم من الزيادات في الإيجارات التي لا يمكن تحملها، وهي أزمة يغذيها ارتفاع الأسعار بسبب التضخم فى الولايات المتحدة، ونقص المساكن بأسعار معقولة، ونهاية إجراءات الإغاثة من الوباء التي اتخذها الكونجرس خلال تفشي كورونا.

ووجدت أحدث البيانات الصادرة عن مركز هارفارد المشترك لدراسات الإسكان، أن رقمًا قياسيًا بلغ 22.4 مليون أسرة مستأجرة – أو نصف المستأجرين على مستوى البلاد – كانوا ينفقون أكثر من 30% من دخلهم على الإيجار في عام 2022.

كما انخفضت الوحدات السكنية – التي تقل إيجاراتها عن 600 دولار – إلى 7.2 مليون وحدة في ذلك العام، أي أقل بمقدار 2.1 مليون وحدة عما كانت عليه قبل عقد من الزمان.

ووفقا لشبكة ايه بي سي، ساهمت هذه العوامل في ارتفاع كبير في طلبات الإخلاء وعدد قياسي من الأشخاص الذين أصبحوا بلا مأوى.

وقالت ويتني إيرجود أوبريكي، الباحثة المشاركة الأولى في مركز هارفارد: "إنها واحدة من أسوأ الأعوام التي شهدناها على الإطلاق"، وأضافت أن مستوى الأسر المثقلة بالتكاليف في عام 2022 لم يصل هذا الحد منذ الركود الكبير عام 2008، عندما فقد 10 ملايين أميركي منازلهم بسبب حبس الرهن.

وبعد الفشل في إحداث تغيير كبير في المشكلة على مدار العقد الماضي، يجعل المشرعون على مستوى الولاية والمشرعين الفيدراليين في جميع أنحاء الولايات المتحدة من الإسكان أولوية في عام 2024 ويتجاهلون هذه القضية - بما في ذلك مقترحات لسن حماية الإخلاء، وإجراء إصلاحات لتقسيم المناطق، والحد الأقصى زيادة الإيجار السنوي وتخصيص عشرات المليارات من الدولارات لبناء المزيد من المساكن.

وقالت شركة Airgood-Obrycki إن الأكثر تضرراً كانوا المستأجرين الذين حصلوا على أقل من 30 ألف دولار، والذين، بعد دفع الإيجار والمرافق، لم يتبق لهم سوى 310 دولارات شهريًا في المتوسط.

وقالت: "لذلك يمكنك بالتأكيد أن تتخيل أنواع المقايضات التي يجب أن تحدث .. ينفق المستأجرون الذين يعانون من عبء التكلفة أقل على أشياء مثل الغذاء والرعاية الصحية والتقاعد. لذلك، هناك آثار كبيرة على رفاهية هذه الأسر على المدى الطويل."

وفي أوبورن بولاية ماساتشوستس، ضربت الزيادات الشاملة في الإيجارات المعقل الأخير للمساكن ذات الأسعار المعقولة.

قبالة الطريق السريع بجوار البركة، يواجه المقيمون في American Mobile Home Park وهي احد مناطق الاسكان المعقول زيادات في الإيجار تصل إلى 40%.

ولم يوقع العديد من المستأجرين، ومعظمهم من كبار السن وغيرهم من ذوي الدخل الثابت، عقود إيجار جديدة بهذه الزيادات.

قالت إيمي كيس البالغة من العمر 49 عاما وتعاني من ورم في الدماغ: "كيف سأدفع ذلك؟ وسط تكلفة الأدوية وإشاعات الرنين المغناطيسي".

وتابعت كيس التي تعمل مساعدة إدارية في إحدى الكليات المحلية: "لا أعرف ما الذي يمكنني تقليصه أيضًا"، وقالت إنها لن يتبقى لها سوى 300 دولار شهريًا لتغطية الاحتياجات الأخرى ربما أقل من البقالة. أنا بالتأكيد لا أستطيع تقليص أدويتي".

وتواجه مستأجرة أخرى، آن أوربانوفيتش، البالغة من العمر 72 عاماً، والتي تعمل كأمينة صندوق في متجر متعدد الأقسام، زيادة مماثلة في الإيجار.

ومع معاناة العديد من العائلات الامريكية من أجل الدفع، يلجأ أصحاب العقارات في كولورادو بشكل متزايد إلى عمليات الإخلاء، حيث تم تقديم أكثر من 50000 عملية إخلاء في العام الماضي، وفقًا لبيانات من السلطة القضائية في كولورادو.

وقال زاك نيومان، الرئيس التنفيذي المشارك لمشروع الدفاع الاقتصادي المجتمعي، الذي يقدم المساعدة المالية والقانونية لسكان كولورادو الذين يعانون من ارتفاع الإيجار: "كان عام 2023 هو أعلى مستوى لحالات الإخلاء في تاريخ كولورادو المسجل".

ووفقا للتقرير، حوالي 40% ممن يواجهون الإخلاء كل عام هم من الأطفال - حوالي 2.9 مليون، وفقًا لدراسة شارك في تأليفها نيك جرايتز في مختبر الإخلاء بجامعة برينستون، الذي قال إن البحث يظهر تأثيرات واسعة النطاق لاضطرابات الإسكان والإخلاء على الصحة العقلية للأطفال والإخلاء.

قال جرايتز: "يمكننا أن نرى أن الأمور تتراجع بالفعل بالنسبة للأطفال الذين يتعرضون للإخلاء".

ويعمل المشرعون في الكونجرس على مشروع قانون من شأنه توسيع البرنامج الفيدرالي الذي يمنح إعفاءات ضريبية لمطوري الإسكان الذين يوافقون على تخصيص وحدات للمستأجرين ذوي الدخل المنخفض.

ويقول المؤيدون إن ذلك قد يؤدي إلى بناء 200 ألف منزل بأسعار معقولة.. ويطالب بعض المشرعين أيضًا بمزيد من المساعدة في الإيجار، بما في ذلك زيادة كبيرة في تمويل قسائم الإسكان.

وقال كريس هربرت، المدير الإداري لمركز هارفارد: "هناك حاجة إلى التزام أكبر من الحكومة الفيدرالية عندها فقط ستحقق الأمة أخيرًا تأثيرًا ملموسًا في أزمة القدرة على تحمل تكاليف الإسكان مما يجعل الحياة صعبة للغاية بالنسبة لملايين الأشخاص".

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقع كلمتك عبر جوجل نيوز

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا