صحة / الخليج 365

أسباب أخرى لجفاف الجلد رغم تناول كميات وفيرة من الماء.. اعرفها

شكرا لقرائتكم خبر عن أسباب أخرى لجفاف الجلد رغم تناول كميات وفيرة من الماء.. اعرفها والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - يمكن أن يكون جفاف الجلد على الرغم من شرب كمية كافية من الماء مشكلة محيرة للعديد من الأفراد، في حين أن الترطيب الكافي أمر بالغ الأهمية لا يمكن إنكاره لصحة الجلد بشكل عام، إلا أن هناك عدة عوامل غير تناول الماء يمكن أن تساهم في جفاف الجلد، ويقدمها التقرير المنشور عبر موقع timesofindia، أحد الأسباب الرئيسية لجفاف الجلد على الرغم من تناول كمية كافية من الماء هو العوامل البيئية.

يمكن للعناصر الخارجية مثل الهواء البارد والجاف والرياح القاسية وانخفاض مستويات الرطوبة أن تجرد البشرة من رطوبتها الطبيعية، ما يؤدي إلى الجفاف، مكن أن تؤدي التدفئة الداخلية خلال أشهر الشتاء إلى تفاقم هذا التأثير، ما يزيد من جفاف الجلد، بالإضافة إلى ذلك، فإن التعرض للماء الساخن أثناء الاستحمام يمكن أن يعطل حاجز الدهون الطبيعي للبشرة، ما يساهم في فقدان الرطوبة والجفاف.

السبب الشائع الآخر هو عادات العناية بالبشرة غير المناسبة أو استخدام منتجات العناية بالبشرة القاسية، الإفراط في استخدام المنظفات القاسية أو المقشرات أو التونر يمكن أن يجرد البشرة من زيوتها الطبيعية، ما يجعلها جافة ومشدودة وعرضة للتهيج. وبالمثل، فإن استخدام الماء الساخن أو قضاء وقت طويل في حمامات السباحة المكلورة يمكن أن يخل بتوازن رطوبة البشرة ويؤدي إلى تفاقم الجفاف. من الضروري اختيار منتجات العناية بالبشرة اللطيفة والمرطبة المصممة خصيصًا للبشرة الجافة أو الحساسة وتجنب الإفراط في الغسيل أو الإفراط في التقشير.

علاوة على ذلك، يمكن أن تؤثر بعض عوامل نمط الحياة على مستويات ترطيب البشرة، التدخين، على سبيل المثال، يمكن أن يقلل من تدفق الدم إلى الجلد، مما يضعف قدرته على الاحتفاظ بالرطوبة ويؤدي إلى الجفاف والشيخوخة المبكرة، الإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي التوتر إلى إطلاق هرمونات مثل الكورتيزول، مما قد يعطل وظيفة الحاجز الطبيعي للبشرة ويؤدي إلى فقدان الرطوبة.

علاوة على ذلك، قد تلعب الحالات الطبية أو الأدوية الأساسية أيضًا دورًا في جفاف الجلد. يمكن أن تؤدي حالات مثل الأكزيما والصدفية وقصور الغدة الدرقية والسكري إلى إضعاف قدرة الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة، مما يؤدي إلى الجفاف والحكة والالتهاب. بعض الأدوية، بما في ذلك مدرات البول ومضادات الهيستامين والريتينويدات، يمكن أن يكون لها أيضًا آثار جانبية على الجلد.

العجز في  العناصر الغذائية الأساسية يمكن أن يساهم أيضًا في جفاف الجلد، على سبيل المثال، تلعب أحماض أوميجا 3 الدهنية دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الجلد وترطيبه. يمكن أن يؤدي نقص هذه الأحماض الدهنية الأساسية إلى جفاف الجلد وتقشره. وبالمثل، فإن نقص الفيتامينات A وC وE، وكذلك الزنك والسيلينيوم، يمكن أن يضعف وظيفة حاجز الجلد ويقلل من الاحتفاظ بالرطوبة.

فإن التغيرات الهرمونية، وخاصة التقلبات في مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون، يمكن أن تؤثر على مستويات ترطيب الجلد. قد تعاني النساء من جفاف الجلد أثناء انقطاع الطمث بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، في حين أن التقلبات في مستويات الهرمون أثناء الحيض يمكن أن تؤثر أيضًا على ترطيب الجلد. وبالمثل، فإن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل يمكن أن تؤدي إلى جفاف وتغيرات في نسيج الجلد.

يمكنكم متابعة أخبار مصر و العالم من موقعنا عبر جوجل نيوز

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا