صحة / الخليج 365

علامات تدل على أن النسيان قد يصبح مصدر قلق

محمد اسماعيل - القاهرة - الذاكرة نعمة عظيمة، فهي تسمح لنا بتذكر المعلومات والخبرات والتجارب التي نمر بها خلال حياتنا. ولكن ماذا لو بدأت ذاكرتنا تخوننا؟ ماذا لو نسينا أشياء مهمة أو واجبات ضرورية؟ ماذا لو أصبح النسيان جزءا من حياتنا اليومية؟

وينفي الدكتور هنري بروداتي ، مدير مركز شيخوخة الدماغ بجامعة نيو ساوث ويلز في سيدني، وجود اختبار واحد يقول بشكل قاطع ما إذا كان شخص ما يعاني من بدايات الخرف أم لا، لكن برأيه: التشخيص يبدأ بزيارة الطبيب العام.

ويروي بروداتي أن المؤشر الأكثر موثوقية في بعض الأحيان هو سؤال شخص يعيش مع المريض، ويقول: "عادة ما يكون التشخيص عبارة عن مزيج من الحصول على تاريخ من المريض وتاريخ من شخص يعيش معه".

وواصل: "من يعيش مع المريض على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع هو مقرر أكثر دقة من شخص مثلي يقوم بإجراء تقييم لمدة ساعة في العيادة".

ويرى زميله الدكتور سيمون ريبيرموند أن: "علينا أن نميز بين ما هو التدهور المعرفي وما هو التدهور الجسدي".

ويؤكد: "مع تقدمنا في السن، نصبح أكثر ضعفا، وقد يكون من الصعب المشي لمسافات أطول أو الحصول على نطاق الحركة لقيادة السيارة".

لكن هذا لا علاقة له بالتدهور المعرفي، بحسب ريبيرموند، وهنا يأتي دور الخرف أو الضعف الإدراكي.

ونبعا لما جاء في "مديكال إكسبريس"، لن يتمكن المصاب بالخرف في مرحلة ما من القيام بالأشياء التي كان بإمكانه القيام بها دون تفكير، مثل قيادة السيارة، لأنه يصبح مرتبكا، وليس قادرا على معالجة المعلومات الحسية المطلوبة للقيام بذلك ".

الاختبار اللفظي السمعي

من ناحية أخرى، يشير بروداتي إلى أن بعض التدهور المعرفي هو جزء من الشيخوخة الطبيعية.

ويوضح:" مع تقدمنا في السن، نصبح أبطأ في سرعة المعالجة لدينا. نحن لسنا جيدين في تذكر الأشياء، خاصة عندما لا نكون قادرين على فرزها وربطها بشكل منطقي ".

لذلك، يأتي دور" اختبار يسمى اختبار رأي للتعلم اللفظي السمعي، حيث يتم إعطاء قائمة مكونة من 15 كلمة 5 مرات بترتيب مختلف، وعادة ما نرى منحنى التعلم حيث يتذكر الناس المزيد والمزيد ".

وبالتأكيد سيحقق شخصا يبلغ من العمر 20 عاما نتائج أفضل ممن يبلغ من العمر 40 عاما، والذي سيكون أفضل بدوره ممن يبلغ 60 عاما، والذي سيكون أفضل ممن يبلغ 80 عاما.

الحكمة مع السن

لكن الأمر ليس سيئا بالنسبة لكبار السن، بعض الأشياء تتحسن مع التقدم في السن.

فمع تقدمنا في العمر، تتحسن مفرداتنا، ويتحسن حكمنا، وتتحسن قدرتنا على تنظيم الأشياء. وهناك أدلة على أننا نصبح أكثر حكمة مع تقدمنا في السن.

وحتى إذا كان التشخيص هو الخرف، فلا يوجد سبب يجعل الشخص يعتقد أنه انتقل من باب ذي اتجاه واحد.

ويقول ريبيرموند:" إن التشخيص يمكن أن يكون لواحد من أكثر من 100 نوع مختلف من الخرف، ومعرفة اسم الأعراض التي يعاني منها المريض ليس بالضرورة خسارة ".

ففهم ومعرفة المزيد عن نوع معين من الخرف الذي يعاني منه المريض، وما يمكن توقعه وما هي الخطوات التالية، يساعد على التخطيط للمستقبل، واكتساب ثقة للتعامل مع السنوات القادمة من الحياة.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا