اقتصاد / اليوم السابع

أسعار النفط تسجل 85.28 دولار لبرنت و 79.86دولار للخام الأمريكى

سجلت أسعار النفط، 85.28 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى برنت ،كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 79.86 دولار، حيث سجلت الأسعار مكاسب بنحو 8% على أساس أسبوعي.

 

وقال الدكتور ممدوح سلامة خبير النفط والطاقة العالمي، إن التحذير من تبني حلول قصيرة لمعالجة أزمة الطاقة مرده للسياسات الخاطئة التي استخدمها الاتحاد الأوروبي للتسريع في التحول من الطاقة الأحفورية، أي النفط والغاز والفحم إلى الطاقة المتجددة، مما أدى لأزمة نفط كبير في عام 2021 واستمرت هذه الأزمة حتى الأن.

 

وأضاف ممدوح سلامة خلال مداخلة هاتفية بشاشة «القاهرة الإخبارية»: «الأزمة في أوكرانيا حولت الأزمة الأوروبية إلى أزمة عالمية، وحول اتجاه موارد الطاقة من الغرب إلى الشرق أي إلى الصين وحوض الباسفيك، ولكن أي سياسة أو استراتيجية جديدة للطاقة في العالم يجب أن تأخذ في عين الاعتبار أنه لن يكون هناك وقت لاستخدام النفط والغاز طوال القرن الحادي والعشرين وربما أبعد من ذلك».

 

 

وتابع: «وكذلك فالطاقة المتجددة وحدها لا تستطيع أن تفي بطلب العالم من الكهرباء، وبالتالي هي تحتاج إلى ضخ كمايات كبيرة من الغاز والطاقة النووية والفحم لدعمها، فنحن نعيش في عصر يجري فيه التنافس بين جميع أنواع الطاقة التي يحتاجها العالم، والطاقة المتجددة يجب أن تتنافس مع الطاقة الأحفورية والنووية وطاقة المياه وغيرها».

 

وفى وقت سابق، قال حسين مشيك، مراسل «القاهرة الإخبارية» من موسكو، إن روسيا كانت تراهن على عدم استمرار الدعم الغربي لـ«أوكرانيا»، وظهر ذلك في إعلان إيطاليا اليوم بشأن وقف إمداد «كييف» بالأسلحة حتى نهاية العام الحالي. 

 

وأضاف «مشيك» خلال رسالة على الهواء مع الإعلامية دينا زهرة بقناة «القاهرة الإخبارية»، اليوم الاثنين، أن مواصلة الدول الغربية دعمها لـ«كييف» أثر بشكل سلبي على أزمة الطاقة لديها، بسبب قراراتها غير المدروسة في التعامل مع «موسكو».

 

 

وأوضح أن قدرة الاقتصاد البريطاني ساعدت «لندن» على مواصلة دعمها لأوكرانيا، وذكر أن الأسلحة الغربية أبطأت تقدم القوات الروسية، لكن ذلك لن يغير من أهداف العملية العسكرية.

 

 

 

 

 

 


انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا