عرب وعالم / الخليج 365

الجيش الأميركي يدمر منظومتين من المسيّرات الحوثية

  • 1/2
  • 2/2

3d00b26be6.jpg

ابوظبي - سيف اليزيد - عدن (وكالات، الاتحاد)

أعلنت القيادة المركزية الأميركية أن قواتها عملت على مراقبة ومتابعة أنشطة مشبوهة لجماعة الحوثية، تهدد أمن وسلامة السفن في البحر الأحمر.
وذكر بيان للقيادة المركزية للقوات الأميركية في الشرق الأوسط أنه تم التعامل مع منظومات حوثية، تشمل إطلاق طائرات مسيرة، وتم تدميرها.
وقال البيان: «نجحت قوات القيادة المركزية الأميركية في الاشتباك، وتدمير منظومتين جويتين من دون طيار، في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثية في اليمن، دفاعاً عن النفس».
وبحسب البيان، كان أحد الأنظمة المستهدفة يعمل فوق البحر الأحمر، والآخر كانت الجماعة بصدد تجهيزه على الأرض، استعداداً لإطلاقه.
وذكر البيان أن هذه الأنظمة الجوية من دون طيار تمثل تهديداً للقوات الأميركية وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة.
 وأشارت القيادة المركزية الأميركية إلى أن هذه الإجراءات ضرورية لحماية القوات العاملة والمشتركة مع التحالف الدولي، لضمان حرية الملاحة، وجعل المياه الدولية أكثر أماناً للولايات المتحدة والتحالف، والسفن التجارية التي تستخدمها.
ولم يذكر البيان وقوع أي إصابات أو أضرار للسفن الأميركية أو قوات التحالف نتيجة هذا الفعل.
 إلى ذلك، أكد الأدميرال مارك ميغيز، قائد المجموعة الهجومية التابعة لحاملة الطائرات «آيزنهاور» في البحر الأحمر، انخفاض في سلوكيات الحوثي العدائية في الوقت الحالي، وهذا من وجهة نظرنا يعتبر نجاحاً نظراً للهجمات الدفاعية التي قمنا بها، وكذلك المهام اليومية التي نقوم بها والتي نواجه خلالها بعض التهديدات، وذلك حسبما أفاد لوسائل إعلام محلية.
وأشار ميغيز إلى أن قواته تواجه تهديدات تتمثل  في إطلاق الحوثي صواريخ بالستية وصواريخ الكروز ومسيرات هجومية جوية ومسيرات أخرى تحت وفوق سطح الماء. 
وفي السياق، أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن جماعة الحوثي صعدت من مستوى جرائمها وانتهاكاتها بحق المدنيين من قتل وتهجير وتفجير للمنازل، مشيراً إلى اعتدائها على القرى والعزل في مختلف المناطق الخاضعة بالقوة لسيطرتها، في امتداد لمسلسل الإرهاب الذي تمارسه منذ الانقلاب، ضمن محاولاتها كسر إرادة اليمنيين وإخضاعهم لمشروعها الانقلابي.  
وأدان معمر الإرياني واستنكر بأشد العبارات إقدام الحوثي على تسيير حملة مسلحة ومحاصرة واقتحام منازل في حي دار الشرف بمدينة إب، وإطلاق النار بشكل عشوائي ما خلف حالة من الخوف والهلع بين النساء والأطفال. 
وأوضح أن هذه الجريمة تأتي بعد قرابة عشرة أيام من جريمة تفجير الحوثي، منازل في حي «الحفرة» بمدينة رداع محافظة البيضاء، والذي أدى لتدمير عدد من المنازل المجاورة وانهيارها فوق رؤوس ساكنيها، وسقوط 16 قتيلاً غالبيتهم من النساء والأطفال، بينهم أسرة كاملة مكونة من 9 أشخاص.
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص ومنظمات حقوق الإنسان، بإدانة صريحة لهذه الجرائم النكراء، والشروع الفوري في تجفيف منابع الحوثي المالية والسياسية والإعلامية، وتكريس الجهود لدعم الحكومة في الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية لفرض سيطرتها وتثبيت الأمن والاستقرار على كامل الأراضي اليمنية.

محمد نصر

محمد نصر

مدون صحفي ولدي خبرة في المجال منذ سنة 2012 في الصحافة المكتوبة كما لدي نفس الخبرة في المجال الإذاعي وتسجيل الصوت على البرامج منذ سنة 2012

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا