المرأة / نبض

كيف تُساعدين طفلك على الاعتماد على نفسه؟ 10 نصائح مجربة

كيف تُساعدين طفلك على الاعتماد على نفسه؟ 10 نصائح مجربة

هل يجب أن تكون تربية الأطفال المستقلين جزءاً من هدف الأبوة والأمومة؟ قد يقول الكثيرون إن الأمر يعتمد على كيفية وصفك لطفل مستقل، الاستقلالية عند الأطفال تعني منح أطفالك أدوات الحياة التي يحتاجونها ليكونوا قادرين على اتخاذ القرارات المناسبة لهم، ويعني إعطاء طفلك الأدوات التي تمنحه الثقة في قدرته على القيام بالأشياء بنفسه، فهل أنت قادرة على تربية طفل يعتمد على نفسه، هذا ما ينصحك به الأطباء والاختصاصيون.

برأي الخبراء أنه لا يمكن للوالدين سوى تقديم النصائح الجيدة أو وضع أطفالهم على الطريق الصحيح، لكن التشكيل النهائي لشخصية الشخص يقع على عاتق الطفل نفسه، ما يعنيه هذا هو أن توفير البيئة المناسبة يمكن أن يساعد طفلك على تطوير مهارات مهمة تساعده على الانتقال من مرحلة الطفولة إلى المراهقة إلى مرحلة البلوغ.

فيما يلي 10 نصائح مبنية على الأدلة لتربية طفل سعيد ومعتمد على نفسه.

قدري الجهد الذي يقوم به طفلك قدري الجهد الذي يقوم به طفلك

لماذا يواجه بعض الأطفال صعوبة بالغة في التعامل حتى مع أصغر الأخطاء والفشل، بينما يتمكن آخرون من التغلب على النكسات بسهولة أكبر، حيث يمكن للتربية التي تعتمد على عقلية النمو أن تساعد في تعليم طفلك أن لديه القدرة على تغيير معظم المواقف في حياته، لكن تعليمه أن الإنجاز يتطلب العمل والجهد واستراتيجيات محددة، فالأمر نادراً ما يكون مسألة موهبة أو حظ.

تشير أبحاث علم الأعصاب حول عقلية النمو إلى أن الطريقة التي ينظر بها طفلك إلى الأحداث التي تحدث له تحدد ما إذا كان يمكنه التغلب على النكسات بسهولة أم لا، يعتقد الطفل ذو العقلية النامية أن لديه ما يلزم للتحسن، بينما يرى الطفل ذو العقلية الثابتة أن الأشياء ثابتة وغير قابلة للتغيير.

نحن نعلم الآن أن التعليقات التي نقدمها لأطفالنا تؤثر إلى حد كبير على سلوكهم، بمعنى آخر يمكن لكلماتنا أن تعمل لصالح أو ضد تطوير عقلية النمو، فبدلاً من أن تقولي لطفلك ("كم أنت ذكي") قولي له ("انظر كيف أثمرت جهودك")؛ لأنك إذا أخبرت طفلك أنه "ذكي" بسبب الأداء الجيد، فهل يعني ذلك أنه "ليس ذكياً" أو "أقل ذكاءً" عندما يكون أداؤه أقل قليلاً؟ لذلك يمكن أن يساعد استخدام الكلمات المناسبة للرد على أداء طفلك في صقل مهارات عقلية النمو لديه، ويمكن أن يعلمه أن يرى النكسات كمشاكل مؤقتة يمكن التغلب عليها من خلال الجهد.

عززي صفة الامتنان لدى طفلك تساعد ممارسة الامتنان على تحسين صحتك النفسية والجسدية لك ولطفلك، فهو يحسن التركيز، ويقوي جهاز المناعة، ويقلل من الاكتئاب والتوتر والقلق عند الأطفال، ويؤدي إلى نظرة أكثر تفاؤلاً للحياة.

يشير العلم إلى أن ممارسة الامتنان يمكن أن تجعل طفلك أكثر فائدة، وكرماً، ومنفتحاً، ومرحاً، وجديراً بالثقة، وأكثر احتمالية للتعاون، كما أن الامتنان يساعد على ترسيخ العلاقات وتأكيدها وتعزيزها.

اعلمي أن ممارسة الامتنان تزيد من المشاعر الإيجابية، بمعنى آخر فإن تعليم طفلك أن يتبنى عادة الامتنان يقلل من التشاؤم ويزيد من السعادة والرضا عن الحياة لديه، هناك طرق بسيطة للحصول على الامتنان في روتين طفلك، على سبيل المثال من خلال اختيار لحظة معينة كل يوم -على سبيل المثال أثناء الوجبات- ومطالبة كل فرد من أفراد الأسرة بتسمية شيء واحد يشعر بالامتنان له.

تخفيف ألعاب الطفل يعلمه الاعتماد على نفسه تخفيف ألعاب الطفل يعلمه الاعتماد على نفسه

"الألعاب، الألعاب، في كل مكان!" يبدو أن هذا شيء يمر به الكثير من الآباء، نحن نعلم الآن أن الألعاب يمكن أن تحد من إبداع طفلك، فالأطفال يستخدمون الألعاب في المقام الأول للهروب من المواقف الأخرى، بمعنى أن إزالة هذه الألعاب تعمل على تطوير المهارات الاجتماعية والحياتية؛ مثل مهارات حل المشكلات ومهارات التفكير النقدي والإبداع.

واعلمي أنه، حسب رأي الخبراء فإن الأطفال الذين ليس لديهم ألعاب كانوا أكثر إبداعاً وتوازناً وأكثر ثقة في قدراتهم، كما أنهم كانوا أكثر عرضة للتعبير عن أفكارهم واستخدام مهاراتهم ومهارات الآخرين لتحقيق أهدافهم مقارنة بالمجموعات التي سمح لها باللعب بالألعاب.

امنحي طفلك الشعور بالسيطرة ما يجعله يشعر بالاستقلالية تشير الأدلة إلى أن.....

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نبض ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نبض ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا