صحة / الخليج 365

الامارات | متاحف السيارات في الإمارات.. تاريخ وذكريات على 4 عجلات

الشارقة - بواسطة ايمن الفاتح - شكّلت متاحف السيارات في دولة الإمارات وجهة مفضّلة لعشاق السيارات الكلاسيكية والباحثين عن أسرار تاريخ هذه المركبات ومواصفاتها، واستعادة شيء من عبق ذكرياتها منذ عقود، يوم كانت أعدادها لا تتجاوز المئات، كما تتيح هذه المتاحف فرصة التعرف إلى المخترعين الذين قادوا إنتاج هذه السيارات التي غيّرت مفاهيم رفاهية الإنسان، ونقلته من عالم وسائل النقل التقليدية إلى فضاء واسع من وسائل النقل مقرونة بالفخامة والرقي.

وتتعدد متاحف السيارات القديمة والكلاسيكية في الإمارات، إذ جاء بعضها بإسهامات فردية لأناس عشقوا هذا النوع من الذكريات، وحرصوا على البحث عنها حول العالم واقتنائها، والبعض الآخر تشرف عليه مؤسسات حكومية تفتح أبواب متاحفها للباحثين عن أسرار الماضي.

وتوفر متاحف السيارات تجارب تفاعلية وأنشطة ترفيهية للزائرين المحليين والسياح من خارج الدولة طوال العام، خصوصاً خلال النسخة الرابعة من حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي تروّج لمعالم الإمارات ووجهاتها الترفيهية بصورة فريدة ومتميزة.

«الإمارات الوطني للسيارات»

عند مشارف صحراء ليوا في منطقة الظفرة، وعلى مسافة تبعد 45 كيلومتراً جنوب أبوظبي، بني متحف الإمارات الوطني للسيارات على شكل هرم، بالقرب من العديد من الأماكن السياحية، ليكون ملاذاً لعشاق جمال السيارات الكلاسيكية، ومقصداً للزوّار.

يضم المتحف نحو 230 سيارة، ويشتمل على مجموعة كبيرة من المركبات والسيارات الأميركية الكلاسيكية إلى جانب مجموعة من سيارات «المرسيدس». كما يحتضن مركبة «دودج» الضخمة التي يبلغ حجمها ثمانية أضعاف حجم المركبة الطبيعية، إضافة إلى «الكارافان» (البيت المتنقل) العملاق الذي يتألف من ثماني غرف، ويُعدّ الأكبر في العالم وسجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وفي المتحف أيضاً، يمكن مشاهدة سيارة «لامبورغيني» ذات الدفع الرباعي، وسيارات «ميني كوبر»، إضافةً إلى سيارات «ليموزين» أميركية وأوروبية يعود تاريخ صنعها إلى خمسينات وسبعينات القرن الماضي. كما يضم المتحف عدداً من سيارات شرطة نيويورك، ومركبات الصليب الأحمر، وسيارات الطرق الوعرة، والمركبات الحربية والعسكرية.

«متحف الشارقة»

وفي الشارقة تصطف نحو 100 سيارة كلاسيكية في متحف الشارقة للسيارات القديمة تختزل أكثر من قرن من ذكريات السيارات القديمة بسحرها الخاص ورونقها التقليدي الرائع، والتي يعود تاريخ تصنيع بعضها إلى عام 1915. وافتتح هذا المتحف لأول مرة في 2008، ليعاد افتتاحه بحُلة جديدة في 2013 بعد تحديث أسلوب العرض، ويضم خمسة أقسام يعرض كل منها مرحلة تاريخية من تطور صناعة السيارات، ويتيح التعرف إلى تقنيات عمل محرك السيارة بشكل عملي، يقدم تجارب تفاعلية وأنشطة ترفيهية لجميع الزوار من مختلف الأعمار.

ولا يكتفي المتحف بعرض السيارات القديمة وحسب، بل يتيح الفرصة لعشاق المعرفة للاطلاع على نبذة عن المبتكرين الذين كانوا وراء إنتاج هذه السيارات والجهود الكبيرة التي بذلوها لتقديم هذه الإبداعات الساحرة.

ويحتضن متحف الشارقة العديد من أنواع السيارات، أبرزها: (رولز رايس، وفورد، ومرسيدس، وشيفروليه، وبنتلي)، إضافة إلى أبرز المقتنيات وهي سيارة «دودج» موديل 1915 التي تُعدّ أقدم سيارات المتحف وهي بحالة جيدة، وتمتاز حشوة مقاعدها بأنها من الألياف الطبيعية ويمكن تشغيلها بالطريقة اليدوية، كما يمكن مشاهدة سيارة «مرسيدس بنز 600 بولمان» موديل 1969 التي أنتجت منها 2677 سيارة فقط، ومنذ ذلك الحين لم تصنع «مرسيدس 600» إلا عند الطلب، وأنتجت آخر سيارة عام 1981.

وفي الشارقة أيضاً، يبرز متحف تاريخ الدفع الرباعي في منطقة المدام، الذي يضم أكثر من 350 سيارة من مختلف دول العالم، والذي افتتح في يناير 2022، ويُعدّ أول متحف متخصص بفئة السيارات ذات الدفع الرباعي على مستوى المنطقة، التي تمت صناعتها في القرن الماضي.

ويضم المتحف عدداً من السيارات النادرة، منها سيارة «فورد موديل تي»، وهي الوحيدة في العالم ويعود تاريخ تصنيعها إلى عام 1915، وسيارة «إف دبليو دي» وهي أول شاحنة دفع رباعي يعود تاريخها إلى 1918، وسيارة «ناش» التي يعود تاريخها إلى 1919، و«نيسان باترول» ويعود تاريخها إلى عام 1960، وهي أول سيارة من فئة «نيسان باترول» والوحيدة في الدولة، إضافة إلى سيارة «لارك 60»، ويعود تاريخ صنعها إلى عام 1958 وتُعدّ أكبر سيارة دفع رباعي في العالم.

«معرض السركال»

وفي دبي، يحتضن معرض السركال للسيارات الكلاسيكية 60 مركبة قديمة، من بينها «الكاديلاك ليموزين» التي تعود للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، وسيارة «فورد» صُنِعَت عام 1918، وسيارة «رولز رويس» تعود لعام 1972. علاوة على سيارات عاصرت الحربين العالميتين الأولى والثانية، إلى جوار سيارات عسكرية تم الحفاظ على إطاراتها من دون أي تعديل.

في العين

أما في العين، فيعرض متحف السيارات التراثية والكلاسيكية، الذي أسسه راشد محمد التميمي، أكثر من 37 مركبة قديمة، يصل تاريخها إلى أوائل القرن الماضي، والتي عاصرت فترة ما قبل الاتحاد وبعده، واستخدمتها شخصيات مهمة في تاريخ الإمارات.

ويضم المتحف أقساماً عدة: (قسم السيارات التراثية) التي عاصرت تأسيس الدولة، و(قسم السيارات الكلاسيكية) التي يصل عمرها لأكثر من 70 سنة، أما (قسم الدرّاجات النارية والهوائية القديمة) فيحتوي على درّاجة نارية عمرها أكثر من 32 سنة، يطلق عليها باللهجة المحلية (أم ثلاث). كما يضم المتحف أيضاً معرضاً لصور السيارات المستخدمة في الإمارات قبل وبعد الاتحاد، خصوصاً في أبوظبي، ومكتبة تضم مجموعة من الإصدارات التي تتناول أنواع السيارات القديمة وأشكالها وموديلاتها والغرض منها، إضافة إلى كتب عن صيانة السيارات القديمة.

• 230 سيارة كلاسيكية في متحف الإمارات الوطني للسيارات، أبرزها «كارافان» هو الأكبر في العالم، ومسجل في موسوعة «غينيس».

• في دبي.. يحتضن معرض السركال للسيارات الكلاسيكية 60 مركبة قديمة.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا