اقتصاد / نبض

عودة السياح الصينيين .. بوابة انتعاش العالم

عودة السياح الصينيين .. بوابة انتعاش العالم

لا تضيع ماي ليانج البالغة من العمر 24 عاما أي دقيقة في التخطيط لرحلتها الأولى بعد إعادة فتح الصين لأول مرة منذ ما يقارب ثلاثة أعوام

تأمل الطالبة المقيمة في مدينة نانجينج السفر إلى هونج كونج في أقرب وقت هذا الشهر وقد وضعت بالفعل ميزانية قدرها خمسة آلاف رنمينبي "730 دولارا" لمستحضرات التجميل الفاخرة

تقول، "لقد اشتقت للشوارع والأجواء والطعام كثيرا. لا تزال لمنتجات التجميل التي تباع في هونج كونج ميزة تنافسية من ناحية الأسعار. أثق بأصالتها أكثر من تلك التي تباع في منصات التجارة الإلكترونية الصينية"

منذ بداية 2020، انقطع أكبر عدد من السياح عالميا عن العالم بسبب قيود صفر-كوفيد التي فرضتها الصين التي تضمنت فحوص جماعية وإغلاقات وحجر صحي للقادمين

في نهاية هذا الأسبوع، حيث تلغي بكين أخيرا آخر تلك الإجراءات التي من المتوقع أن تتغير. حول العالم، تستعد الخطوط الجوية والفنادق والشركات الفاخرة إلى عودة عشرات ملايين السياح ومئات مليارات دولاراتهم - على الرغم من إشارة الخبراء إلى أن الانتعاش سيستغرق شهورا ليستعيد وتيرته بالكامل

انتهت تأشيرة ماي للسفر إلى هونج كونج، التي تعيد فتح حدودها المشتركة مع الصين الأحد، في 2019، ولم يكن باستطاعتها تجديدها عندما كانت الخدمات معلقة أثناء الجائحة، ما يعكس عقبات أوسع بشأن السفر من الدولة المغلقة. حدت الصين بشدة من السفر إلى الخارج في جهود لمنع سكانها من العودة بالفيروس

في 2019، قبل جائحة كورونا، سافر 155 مليون صيني إلى الخارج وأنفقوا 255 مليار دولار، حسب محلل من سيتي، الذي توقع انتعاشا قويا في أول ربع من 2023 وعودة جماعية إلى السياحة في الربع الثاني

من المحتمل أن يرى التأثير المبكر في هونج كونج، حيث شكلت السياحة 4.5 في المائة من الاقتصاد في 2018. كشفت الحكومة عن حصة تبلغ نحو 60 ألف من القادمين يوميا في كل الاتجاهات عندما أعادت فتح الحدود الأحد

ستكون عودتهم منتظرة بفارغ الصبر. في أول عشرة أشهر من 2022، كان هناك 249 ألف زائر فقط من البر الرئيسي إلى هونج كونج، انخفاضا من أكثر من 51 مليونا في 2018

كما كان تفضيل سياح البر الرئيسي للسلع الفاخرة شريان الحياة لقطاع التجزئة المتعثر في هونج كونج، الذي خسر مكانته كأغلى مناطق التجزئة في العالم من حيث الإيجار أمام الجادة الخامسة في نيويورك العام الماضي، وفقا لشركة كوشمان آند ويكفيلد للاستشارات العقارية

بالنسبة إلى الوجهات الكبرى العالمية مثل أوروبا والولايات المتحدة، تعني الرحلات التجارية المحدودة وتراكم طلبات التأشيرات أن تأثير إعادة فتح الصين قد يستغرق بعض الوقت ليتحقق. يقدر معهد الصين لأبحاث السياحة الخارجية أن 18 مليون سائح صيني سيسافر دوليا في النصف الأول من العام، يتبع ذلك 40 مليونا في النصف الثاني

قال إدواردو سانتاندير، الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية للسفر، "يوجد كثير من الطلب المتزايد من الصينيين للسفر لكن المشكلة هي مدى مرونتنا في استيعابهم بإصدار التأشيرات وتوفير مزيد من ترابط الرحلات"

هارودز، المتجر الفاخر في لندن، يشتري مخزون ملابس مصممة لتلائم.....

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نبض ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نبض ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا