السبت , يناير 23 2021

منظمة دولية: تدمير 43 مليون هكتار من الغابات المطيرة منذ 2004

إقرا أيضا

رئيس الغرفة التجارية الأمريكية مهاجما ترامب: قوض مؤسساتنا الديمقراطية

احترس.. تطبيق إسلامى يبيع بيانات 10 ملايين مستخدم لـ"إف بى أي"

«إف.بي.آي» يفتح 160 قضية متعلقة باقتحام الكونجرس

ذكر الصندوق العالمي للطبيعة اليوم الأربعاء أنه تم تدمير ما لا يقل عن 43 مليون هكتار من الغابات ال12استوائية المطيرة منذ عام .2004

وتستند الحسابات إلى صور الأقمار الاصطناعية المسجلة بين عامي 2004 و 2018 في 24 منطقة معرضة للخطر بشكل خاص، وفقًا لبيان الصندوق العالمي للطبيعة، وهو منظمة دولية غير حكومية.

وحدث أكبر دمار في غابات الأمازون المطيرة في البرازيل وكولومبيا وبيرو وبوليفيا وفنزويلا وجيانا، حيث تم تجريف ما مجموعه 2ر18 مليون هكتار – وهي مساحة تعادل نصف مساحة ألمانيا تقريبا.

كما تم رصد بؤر أخرى لإزالة الغابات في بورنيو وباراجواي والأرجنتين ومدغشقر وسومطرة. وذكر الصندوق أن حوالي نصف الغابات المطيرة في تلك المناطق مجزأة بشدة بسبب الطرق أو الأراضي الصالحة للزراعة، مما يجعلها أكثر عرضة للجفاف وحرائق الغابات.

وذكر الصندوق أن المستهلكين لعبوا دورا أيضا في تجريف الغابات.

وقال البيان: "غالبا ما يتم تدمير الغابات لإنتاج الصويا من أجل تغذية الحيوانات، والكاكاو ولحم البقر ليتم توريدها إلى الاتحاد الأوروبي".

مواضيع متعلقة

منظمة دولية: تدمير 43 مليون هكتار من الغابات المطيرة منذ 2004

نصف البلغاريين يرفضون تلقي لقاح كورونا

إصابات كورونا العالمية تتجاوز‭ 91 ‬مليونا

مايك بنس: لن أفعل التعديل الـ 25 لعزل ترامب

مصر تسجل 970 إصابة جديدة بفيروس كورونا

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

بالفيديو.. خبير نفسي يوضح آلية التخلص من «العلاقات السامة» في حياتنا

إقرا أيضا جامعة الملك فيصل تحصد المركز الثاني في مسابقة ميدان الأحساء شاهد .. بلدية الشرائع تصادر مواد غذائية وتغلق محلاً شهيراً لبيع العصير "ضمد العام" يجري أكثر من 173 ألف فحص مخبري خلال عام 2020 بعيدًا عن العقاقير والأدوية.. أوضح الاستشاري النفسي الدكتور عبد الله غازي، كيفية التخلص مما أسماه «العلاقات السامة» في حياتنا. وفي مداخلة مع فضائية «روتانا خليجية»، قال غازي: إذا كان الشخص يشعر بالاكتئاب فسيكون علاجه بالعقاقير والأدوية من خلال التشخيص الطبي، أما إذا كان الشخص في مرحلة عدم معرفة المرض فعليه مراجعة العلاقات المحيطة به؛ كي يرى الأشياء ذات القيمة في حياته، وليس شرطًا أن يكون الأمر متعلقًا بمصلحة. وأضاف غازي: على الشخص أن يبحث عن الدفء والقيمة والفائدة، وقد يتحقق ذلك عبر ابتسامة أو إضافة روحية من خلال شخص.. ويجب تقييم العلاقات المحيطة بنا من حيث كونها إيجابية أو سلبية، ومعرفة ما إذا كانت تلك العلاقات سامة، استغلالية، وتلك هي الطريقة المثلى لتنقية حياتنا من العلاقات السلبية. اقرأ أيضًا: في المدن والمحافظات.. وزارة الصحة تكشف حصيلة الشفاء الجديدة من كورونا مواضيع متعلقة رعب في..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *