الإثنين , يناير 25 2021

للمرة الأولى منذ 2003.. أمريكا تعيد عقوبة الإعدام منتصف يوليو

إقرا أيضا

عبير فؤاد تتوقع انتهاء أزمة كورونا في 28 يونيو | فيديو

محافظة القاهرة: إزالة 1500 منزل وعشة بمحيط ترعة الطوارئ وتسكين 950 أسرة

ننشر النص الكامل لقانون مجلس الشيوخ بعد موافقة البرلمان عليه فى مجموعه

كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية إن وزارة العدل الأمريكية فى طريقها لاستئناف عقوبة الإعدام للمرة الأولى منذ 2003، حيث صدقت وزارة العدل على إعدام 4 أمريكيين أحدهم من القوميين البيض، على أن يتم التنفيذ منتصف يوليو.

وحددت وزارة العدل الأميركية مواعيد جديدة لإعدام الأربعة ابتداء من منتصف يوليو بعد معركة قانونية استمرت عدة شهور.

ومن بين السجناء الذين سيتم اعدامهم دانيال لويس لى البالغ من العمر 48 عاما وهو من دعاة تفوق العرق الأبيض، وكان قد أدين بقتل أسرة مكونة من ثلاثة أفراد في عام 1996 من بينهم فتاة تبلغ من العمر ثمانية أعوام في ولاية أركنساس.

كما سينفذ حكم الإعدام بحق ويسلي إيرا بوركي ويبلغ من العمر 68 عاما وهو من ولاية كنساس وأدين بتهمة اغتصاب وقتل فتاة في السادسة عشرة من العمر وامرأة في الثمانين من العمر، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ومن المقرر أن يلقى ثالث ذات المصير بالإعدام ويدعى داستن لى هونكين، ويبلغ من العمر 52 عاما، وأقدم على قتل 5 اشخاص في ولاية أيوا من بينهم طفلان.

أما الرابع فيدعى كيث دواين نيلسون، البالغ من العمر 45 عاماً، والذي اختطف فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات كانت تتزلج أمام منزلها في ولاية كانساس واغتصبها في غابة خلف كنيسة قبل أن يخنق الفتاة الصغيرة حتى الموت بسلك.

وأصدر المدعي العام ويليام بار أوامر إلى المكتب الفيدرالي للسجون لتحديد موعد إعدام السجناء الأربعة حتى الموت.

وكان من المقرر إعدام ثلاثة من الأربعة سجناء عندما أعلنت الحكومة الفيدرالية استئناف عمليات الإعدام في العام الماضي، مما ينهي وقفا غير رسمي لعقوبة الإعدام الاتحادية مع انحسار القضية عن الملك العام.

وتعد عمليات الإعدام على المستوى الفيدرالي نادرة، فلم تعدم الحكومة الأميركية سوى ثلاثة متهمين منذ استئناف العمل بعقوبة الإعدام في الحكومة الاتحادية في عام 1988.

مواضيع متعلقة

وزيرة الإسكان الكويتية تنهى عقود 33‎% من الموظفين الوافدين فى «السكنية»

الجيش اليمنى يعلن أسر 22 عنصرا من ميليشيات الحوثي في جبهة نهم

الإمارات تدرس فتح حركة السفر دون تطبيق الحجر الصحى الإلزامى

فيديو.. كاميرات مراقبة تفضح عصابة تسرق محال التجميل بالقاهرة

البحرين تسمح باستئناف الدوريات المحلية منتصف يوليو بدون جمهور بسبب كورونا

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

الرائد صلاح الحسينى: فقدت ذراعى الأيمن بتفجير وسأحمى بلدى بذراعى الأيسر

إقرا أيضا نقيب المحامين للأعضاء الجدد: المحاماة أمانة يجب أن تؤدى بشرف نموذج فريد في الدعوة الإسلامية .. القومي للمرأة ينعى عبلة الكحلاوي وزيرة الصحة: وفاة عبلة الكحلاوي بسبب قدومها إلى المستشفى في حالة متأخرة قال الرائد صلاح الحسينى، مصاب الشرطة، إنه إذا كان فقد ذراعه الأيمن أثناء انقاذ طفلة من تفجير، فإنه سيحمى مصر بذراعه الأيسر، وذلك أثناء احتفالات عيد الشرطة بحضور الرئيس السيسي. وبدأت قصة معركة الشرطة فى صباح يوم الجمعة الموافق 25 يناير عام 1952، حيث قام القائد البريطانى بمنطقة القناة "البريجادير أكسهام" باستدعاء ضابط الاتصال المصرى، وسلمه إنذارا لتسلم قوات الشرطة المصرية بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية، وترحل عن منطقة القناة وتنسحب إلى القاهرة فما كان من المحافظة إلا أن رفضت الإنذار البريطانى وأبلغته إلى فؤاد سراج الدين، وزير الداخلية فى هذا الوقت، والذى طلب منها الصمود والمقاومة وعدم الاستسلام. وكانت هذه الحادثة اهم الأسباب فى اندلاع العصيان لدى قوات الشرطة أو التى كان يطلق عليها بلوكات النظام وقتها وهو ما جعل إكسهام وقواته يقومان بمحاصرة المدينة وتقسيمها إلى حى العرب و..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *