الأربعاء , يناير 27 2021

كوريا الشمالية على شفا مجاعة

إقرا أيضا

«إف.بي.آي» يفتح 160 قضية متعلقة باقتحام الكونجرس

ترامب يصف مقتحمي الكونجرس بـ"الغوغاء والرعاع".. ويؤكد: حان الوقت لإنهاء الانقسامات

الأحزاب السودانية تتوافق على «التسامح والسلام المجتمعي»

حذرت مجلة «ناشيونال انترست» الأمريكية من أن كوريا الشمالية على شفا مجاعة.

وبحسب مقال لـ «هازل سميث»، الأستاذ المساعد بكلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن، فإن كوريا الشمالية شهدت خلال التسعينيات مجاعة لم يعرف بها أحد خارج البلاد إلا بعد أن خرج الموت والمعاناة عن السيطرة، وتابع يقول: دعونا لا نترك الأمر حتى نصل إلى تلك المرحلة مرة أخرى.

وأضاف: يعتبر المؤتمر الحزبي الثامن في بيونغ يانغ بمثابة إلهاء عن الأشياء التي يجب أن نقلق بشأنها، وهي أنه في الوقت الحالي يواجه ملايين الأبرياء، بمَنْ فيهم الأطفال والمرضى وكبار السن والفقراء هذا النوع من التهديدات الفورية والشديدة للحياة، رأيناها آخر مرة في سنوات المجاعة في التسعينيات.

وأردف يقول: يوفر سوء الإدارة والغطرسة من جانب حكومتهم الخلفية للفشل الاقتصادي، لكن السبب المباشر للمأساة الإنسانية المحتملة التي تتكشف في كوريا الشمالية في الوقت الحالي هو توسيع عقوبات الأمم المتحدة لعام 2017 التي ساهمت بشكل كبير في هلاك الإنتاج الغذائي المحلي.

وتابع: لقد عملت مع أطفال وبالغين يحتضرون ويتضورون جوعًا ومرضى جدًا في جميع أنحاء كوريا الشمالية، كشفت محادثة مشتركة بيني وبين النساء المصابات بأمراض الجهاز الهضمي الدائمة والشديدة أن السبب في ذلك مضغ طعام غير صالح للأكل، مثل لحاء الشجر، لدرء آلام الجوع.

وأردف: ليس فقط غياب الطعام هو الذي يقتل الناس، من ضمن الأسباب أيضا نقص الأدوية، بما في ذلك الأساسيات مثل مكملات الحديد والمضادات الحيوية ومسكنات الألم، وأشار إلى أن من بين المشكلات درجات الحرارة في بيونغ يانغ، التي تتراوح هذا الأسبوع بين -21 إلى -16 درجة مئوية، وبهذا يجب أن يتعامل الكوريون الشماليون مع هذا الوضع مع نقص الغذاء، دون تدفئة، مياه جارية، مراحيض، إمدادات منتظمة من الكهرباء، أدوية، ملابس دافئة، وأحذية مناسبة.

ومضى يقول: من المعروف أن الكوريين الشماليين عانوا من مجاعة مروعة في التسعينيات أودت بحياة حوالي نصف مليون شخص، موضحا أن السبب المباشر فيها كان قطع واردات النفط من الصين وروسيا، عقب نهاية الحرب الباردة.

وتابع: كما هو الحال في أي مكان في العالم، تعتمد دورة الإنتاج الزراعي في كوريا الشمالية على المنتجات القائمة على النفط، بما في ذلك الأسمدة والمبيدات الحشرية والوقود للمعدات الزراعية والري والنقل، كوريا الشمالية ليس لديها نفط محلي، دون مدخلات النفط الأساسية المستوردة، انخفضت المحاصيل الزراعية، وحدثت المجاعة.

ومضى يقول: في عامي 2016 و2017، ردا على التجارب النووية والصاروخية المستمرة لكوريا الشمالية، بادرت إدارتا أوباما وترامب، على التوالي، بتوسيع نظام عقوبات الأمم المتحدة لاستهداف الاقتصاد المدني هناك.

وأردف: تضمنت إجراءات إدارة ترامب قيودًا صارمة على تصدير منتجات الطاقة، بما في ذلك النفط، في تنفيذ هذه العقوبات الجديدة، أعادت الأمم المتحدة إنتاج نفس الظروف، أي نقص الطاقة، الذي شكل السبب المباشر للمجاعة في التسعينيات.

وتابع: بالتالي كان الانخفاض الكارثي في إنتاج الغذاء في 2018 متوقعًا تمامًا، كانت عقوبات الأمم المتحدة المتزامنة على عائدات الصادرات الرئيسية لكوريا الشمالية تعني أن متطلبات الواردات الغذائية المتزايدة بشكل كبير كانت غير قابلة للإدارة، وتلا ذلك نقص في الغذاء.

وأوضح أنه منذ عام 2019، أرسلت الصين وروسيا ملايين الأطنان من المساعدات الغذائية، لا سيما الأرز والقمح، كما سهلت أيضًا التحايل على العقوبات النفطية على الرغم من أن لا أحد يعرف الكمية المهربة، التي تتدفق إلى كوريا الشمالية.

ومضى يقول: يمكن للمساعدات الغذائية الصينية والروسية السائبة من الحبوب أن تبقي الناس على قيد الحياة ولكنها لا توفر العناصر الغذائية اللازمة للحفاظ على حياة صحية.

مواضيع متعلقة

«ترامب» نجح في تنظيف «الجيل الخامس»

شركة منافسة لـ«يوتيوب» تقاضي «جوجل» بسبب تصنيفات البحث

«ديكتاتورية أردوغان» تستخدم القضاء سلاحا ضد المعارضين

كوريا الشمالية على شفا مجاعة

الإرياني: تصنيف الحوثي «إرهابية» انتصار لدماء اليمنيين

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

«تطورات المنطقة» تستدعي وزراء الخارجية العرب إلى اجتماع طارئ

إقرا أيضا مجلس الوزراء: السماح بإصدار الإقامات وتجديدها بشكل ربع سنوي مجلس الوزراء: تعديل مسمى برنامج «طبيب سعودي تحت التدريب» إنترميلان يهزم ميلان في قمة مثيرة ويتأهل لنصف نهائي الكأس تقرر انعقاده في 8 فبراير يعقد مجلس جامعة الدول العربية يوم 8 فبراير المقبل اجتماعًا طارئًا على المستوى الوزاري برئاسة مصر التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للمجلس لتعزيز التضامن العربي ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وبلورة موقف تجاه تطورات المنطقة. وأفاد الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي في تصريح له اليوم بأن الاجتماع يأتي بطلب من مصر والأردن، وسيكون حضوريًّا بمقر الأمانة العامة للجامعة. وأوضح السفير زكي أن الاجتماع يهدف إلى بلورة موقف عربي جامع تجاه التطورات التي تشهدها المنطقة، والتي تستوجب موقفًا يحقق الحماية للأمن العربي ويخدم المصالح العربية المشتركة، ويعزز التضامن والعمل العربي المشترك، ويعيد التأكيد على الثوابت المتعلقة بالقضية الفلسطينية. اقرأ أيضًا: مصر تعلن موقفها الرسمي تجاه «قمة العلا»: وقَّعنا على البيان مواضيع متعلقة «المرور»: الالتزام بالمسارات المحددة والإشارات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *