السبت , مايو 8 2021

كورونا وفقدان حاسة الشم.. ما علاقة الاستحمام المتكرر؟

إقرا أيضا

مصر توقع إتفاقًا لشراء 30 طائرة مقاتلة جديدة من طراز “رافال” .. بيان رسمي

صندوق النقد يكشف توقعاته للاقتصاد السعودي.. والمملكة تعلق

الإحصاء: ارتفاع عدد فصول التعليم قبل الجامعي لـ499 ألف فصل عام 2020

يعد فقدان حاسة الشم من الأعراض الشائعة للإصابة بفيروس كورونا، ورغم أنه ليس العرض الأكثر خطورة، فإنه يسبب اضطراباً نفسياً.

وفقاً لموقع "بيزنيس إنسايدر" الأمريكي، فقدان الأشخاص لحاسة الشم بسبب COVID-19، يسبب لهم الشعور بعدم الأمان بشأن نظافتهم الشخصية، إذ يسألون أنفسهم دائماً "هل رائحتي جيدة، هل تفوح مني رائحة من الإبطين؟ هل حان الوقت للاستحمام مرة أخرى؟" وغيرها من الشكوك والتساؤلات التي تخص النظافة.

وبعد أن فقدت كيارا كيلي، البالغة من العمر 31 عاماً، وهي محررة الصحة في "بيزنيس إنسايدر"، حاسة الشم قبل تشخيص إصابتها بالفيروس التاجي في نوفمبر 2020، باتت تستحم من 3 إلى 4 مرات يومياً للتأكد من أنها نظيفة.

وشم رائحة الجسد هي طريقة مجربة وصحيحة لقياس النظافة الشخصية، لكن جراء سلب الفيروس التاجي لهذه الحاسة، يصاب الكثيرون من فاقدي الشم بالذعر ومن ثم الاستحمام المتكرر أكثر من اللازم.

لم تكن "كيلي" هي الوحيدة التي حكت تجربتها مع ارتباط وتأثير فقدانها لحاسة الشم والاستحمام المتكرر، إذ أصيبت الطبيبة سيرا ماداد، أخصائية وبائيات الأمراض المعدية في مستشفيات NYC Health + الأمريكية، بـ"كوفيد-19" في مارس 2020 وفقدت حاسة الشم أيضاً، الأمر الذي كان يجعلها تستحم بشكل روتيني ومتكرر قبل مغادرة المنزل.

وفيما يخص شك وعدم يقين مصابي كورونا من فاقدي حاسة الشم، قالت "كيلي" إنه إذا كنت لا تستطيع الشم وكنت قلقاً بشأن نظافتك الشخصية، فالتزم بروتين الاستحمام المعتاد دون إفراط.

ولكن إذا كنت تمارس نشاطاً يسبب التعرق، مثل البستنة أو ممارسة الرياضة، فاستحم بعد الانتهاء منه.

ومع ذلك تقول "كيلي" أن الإفراط في الاستحمام أمر جيد إذا كان ذلك يشعر الشخص الفاقد لحاسة الشم جراء الفيروس التاجي، بالأمان.

مواضيع متعلقة

إلى سبورتنج لشبونة.. هل يفعلها كريستيانو رونالدو برومانسية؟

صور.. كيلو زيت الورود بـ18 ألف دولار في المغرب

بالصور.. القرية العالمية بدبي تدخل التاريخ

سبب غريب يقود رئيس بلدية إسطنبول للتحقيق..و"جريمته" في هذا الفيديو

أزمة "التمديد".. الصومال يشكل لجنة لرأب الصدع داخل الجيش

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

تراجع متوسط تكلفة إرسال التحويلات في مصر بنهاية 2019

إقرا أيضا أسعار النفط تسجل 68.31 دولار لبرنت و 64.90 دولار للخام الأمريكى ستاندرد آند بورز تثبّت التصنيف الائتماني لمصر مع نظرة مستقبلية مستقرة طريق الحرير الصيني يمنح الجزائر أكبر ميناء في أفريقيا والبحر المتوسط تراجع متوسط تكلفة إرسال التحويلات في مصر، بشكل طفيف، خلال الفترة من عام 2015 وحتى 2019، حيث تدرج متوسط التكلفة من 5.7%، 5.9%، 5.6%، 5.1%، و4.9%، خلال الأعوام 2015، 2016، 2017، 2018، 2019، على التوالي، ورغم هذا التراجع التدريجي إلا أنها مازالت نسب أعلى من النسب المستهدفة في الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة، والتي تؤكد على خفض تكاليف معاملات تحويلات المهاجرين إلى أقل من 3%. ويشير تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلى أنه عالميا تعتبر البنوك هي الأكثر تكلفة لإرسال التحويلات بمتوسط بلغ 8.6%، وشركات تحويل الأموال بنسبة 5.8%، وشركات الهاتف المحمول بنسبة 2.8%، ولكن على الرغم من أن شركات الهاتف المحمول وشركات تحويل الأموال هي الأقل تكلفة، إلا أنها تواجه عقبات متزايدة مع إغلاق البنوك لحساباتها في بعض الأحيان للحد من مخاطر عدم الامتثال لمعايير مكافحة غسل الأم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *