الإثنين , مارس 1 2021

عام / الصحف السعودية / إضافة ثالثة وأخيرة

إقرا أيضا

توقعات بطقس مستقر اليوم مع ضباب

دمج الإسكان والشؤون البلدية يطور الخدمات ولا تأثير على الموظفين

سليمان اليحيى أحدث نقلة في الجوازات فنال ثقة الملك سلمان بترقيته لفريق

وأوضحت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها اليوم التي كانت بعنوان (الاقتصاد والرأسمالية .. تحولات عميقة ) : بدأ العالم يناقش مرحلة ما بعد كورونا، ويبدو أن هناك كثيرا من الاستحقاقات والتحولات العميقة جدا، فقد تغيرت خريطة العالم الاقتصادية بسبب تداعيات هذه الجائحة وتضرر كثير من الدول من الإغلاقات الإجبارية وتوقفت كثير من القطاعات التجارية عن نشاطاتها المعتادة، ما أثر في عمليات النمو والدخل وتضخمت أرقام فقد الوظائف والبطالة، ولكن لا شيء واضحا تماما.
وقالت : لعل أبرز الظواهر الناشئة هي بروز دول آسيا وهيمنتها على القرار الاقتصادي العالمي ذلك أنها الوحيدة حتى الآن التي تبدو أنها خرجت أقوى بعد جائحة كوفيد – 19 خاصة بعد أن ضرب الفيروس معظم دول أوروبا اقتصاديا بقيادة دول الاتحاد الأوروبي، كما تعرض الاقتصاد الأمريكي لضربة عنيفة تأثرت به كبرى الشركات ولذا فإن هذا نوع من الاقتصاد الذي يقود المفاهيم الغربية الرأسمالية يواجه أزمات كبيرة ويحتاج إلى وقت للعودة إلى مؤشراته الطبيعية في ظل قيادة جديدة للبيت الأبيض تبحث عن حلول مناسبة للنهوض من هذه الكبوة الحادة بعد أن كانت النظرية الرأسمالية تقود الاقتصاد العالمي وتسيطر عليه.
وأكدت : أن هذه الهيمنة ظهرت جزئيا في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يحمل عنوان "عام حاسم لإعادة بناء الثقة، من أجل تقييم موازين قوى الاقتصاد العالمي في ظل استمرار آثار الجائحة في الاقتصادات، وتشير دراسات من مراكز عالمية إلى أن مركز الجاذبية الاقتصادية للعالم ينتقل نحو آسيا منذ 2002 وأن دور "أزمة كوفيد – 19 كان يكمن في تسريع ذلك الانتقال، ورأت الدراسات أنه "بحلول 2030، سيكون مركز الجاذبية الاقتصادية للعالم في محيط التقاء الصين والهند وباكستان، وبالتالي فإن المنتدى العالمي لهذا العام يؤكد ذلك أيضا من حيث مشاركة الرئيس الصيني شي جين بينج الذي سيلقي خطابا في افتتاح الفعالية العالمية.
وأضافت : كما تشير الأنباء إلى أن المنتدى العالمي "دافوس" سينتقل فعليا إلى سنغافورة، بعيدا عن أوروبا والسبب المعلن هو كورونا لكن يبدو أن الأسباب أكثر من ذلك، فجدول الأعمال يتضمن عناوين ترسم صورة مختلفة للعالم بدءا من ورش العمل التي تناقش الرأسمالية من خلال أصحاب المصالح، وإذا كان هؤلاء يتوزعون بين فئات مختلفة تتجاوز المساهمين والدائنين لتدخل فئات أخرى ومن بينها الحكومات، لذا فإن الرأسمالية لم تعد مفهوما يرتبط برأس المال ومصلحة المانحين للأموال بل هناك استحقاقات كثيرة والرأسمالية ستصبح شمولية.
وبينت : هنا تظهر وتطرح أسئلة مهمة حول الدور الاجتماعي للقطاع الخاص وأهميته في معالجة معدلات البطالة والمناخ والبيئة عموما، ولقد أثبتت جائحة كورونا أن التساهل مع القطاع الخاص في هذه القضايا لم يعد خيارا مناسبا، وأن مفهوم تعظيم الأرباح الذي هيمن على الاقتصاد العالمي قرونا لم يعد كافيا لضمان الاستدامة والعلاقات الاجتماعية والإنسانية في شكلها الحديث، ومن هنا يرى المنتدى العالمي ضرورة التفكير من جديد وعلى وجه الخصوص، فيما يحققه مفهوم أصحاب المصلحة من تحولات أصبحت ضرورية إذا كنا نريد معالجة الاختلالات الحالية فمفهوم رأسمالية أصحاب المصلحة يعزز مفهوم المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص والشركات المساهمة خصوصا، حيث تأخذ الشركة في الحسبان مصالح شريحة واسعة من المجتمع ولا تنحصر في حقوق الملاك والعملاء والموردين ولكن أيضا المجتمع الأوسع المحيط والبيئة والمجتمع الإنساني ككل.
وواصلت : فقد أثبتت الجائحة أن إهمال مؤسسة صحية في الشرق قد يقتل الناس في الغرب، وبهذا يصبح معنى رأس المال أوسع ليشمل رأس المال الاجتماعي أيضا، وهذا ما تؤكده بكل وضوح ورشة العمل الثانية التي بعنوان "الدفع نحو عقد اجتماعي جديد"، وتبدو التفاصيل هنا أكثر دقة وأن النموذج الصيني يؤثر في الأفكار، كما أن الجائحة وما أوجدته من أزمات اجتماعية وتحولات عميقة تقودها الآلة والذكاء الاصطناعي والثورات والتظاهرات التي تعم العالم تتطلب من الجميع مناقشة جادة لكل الوضع القائم والتصرفات القانونية التي تنشأ عنه، وهذا يقود العالم إلى مناقشة العقد الاجتماعي نفسه، هذه المرة الأولى التي يصل فيها النقاش إلى التشكيك في أصالة الحالة الاجتماعية الراهنة وقدرتها على استدامة العلاقات الإنسانية والدول والمؤسسات.
واختتمت : نموذج ما بعد الحرب والأسواق الحرة وشكل ودور الحكومات لم يعد مستداما لا من الناحية البيئية ولا الاجتماعية، وهناك دعوات لإعادة النظر في دور الرأسمالية ونظرياتها في ضوء جائحة فاقمت انعدام المساواة.
// انتهى //
06:12ت م
0005
2183392.png

مواضيع متعلقة

عام / الصحف السعودية / إضافة ثالثة وأخيرة

مستقبلي "واس" بهذا ينتهي بثنا لهذا اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم

مستقبلي "واس" بهذا ينتهي بثنا لهذا اليوم

ثقافي / ملتقى مكة الثقافي يطلق بوابة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

وفد أوروبي يزور الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا

إقرا أيضا ماكرون يحذر: إيران اقتربت كثيرا من إنتاج سلاح نووي السعودية ترحب بالتزام بايدن بالتعاون للتصدى للتهديدات ضد المملكة طلب ترامب رسميا للشهادة في محاكمة عزله يزور وفد أوروبي، الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، حسبما أفادت قناة "العربية" في نبأ عاجل.وبالأمس قتل عشرات الجنود الإثيوبيين، وجندي سوداني بمعارك ضارية، بمنطقة الفشقة السودانية التي تحتلها إثيوبيا وميلشيات تابعة لها.اضافة اعلان وأكدت مصادر سودانية أن جنديا من القوات المسلحة السودانية استشهد، بينما أصيب أربعة آخرون أثناء تحرير "كمبو ملكامو" بالفشقة. يذكر أن سفير إثيوبيا لدى الخرطوم يبلتال أميرو، وجه في وقت سابق تهديدا مبطنا إلى الحكومة السودانية على خلفية النزاع الحدودي بين البلدين بشأن منطقة الفشقة، مشيرا الى أن أديس أبابا ملتزمة بحل الوضع على الحدود مع السودان من خلال الحوار للتوصل إلى حل ودي، مؤكدا رغبة بلاده في الحوار مع الخرطوم. وقال أميرو إن إثيوبيا طلبت مرارا من العسكريين السودانيين العودة إلى حيث كانوا قبل 6 نوفمبر 2020 والحفاظ على الوضع السابق، مشيرا الى أن العمل غير المشروع للجيش السود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *