الأربعاء , يونيو 23 2021

شاهد.. رحلة تطور البوسة في الأفلام المصرية

إقرا أيضا

عروض مسرحية وأراجوز وموسيقى شعبية فى ثالث أيام مهرجان "شباب الجنوب"

نضف عنيك – رانيا يوسف زغللت العيون من اسبانيا : اتفرج

لوردينا هتفرجنا على احلي هزة وسط وهي في البيت : اتفرج

عندما شاهدت فيلم «زينب» لأول مرة، وهو أول فيلم طويل في تاريخ السينما المصرية سنة 1930، ووجدت نجمة العمل راقية إبراهيم توافق على تقبيل يحي شاهين لها، توقفت عند جملتها بعد ذلك: ”وماله مش حبيبي وهيبقى خطيبي“، هكذا إذن كان المنطق وقتها!

بعد فيلم «زينب» اتخذ الفن السابع طريقه في مصر وتبلور مفهوم القُبلة، الذي بات يصلح لكل المشاعر والتوظيف السينمائي، وحتى ستيينيات القرن الماضي كانت القُبلة تعبيرًا عن الصداقة بين الرجل والمرأة..

أو حتى بين امرأة وأخرى كما هو الحال في أفلام نيللي، أو وسيلة لبدايات الحب بين العاشقين وتجسد ذلك في أفلام كمال الشناوي، «بشرة خير» مثال، أو أمثلة للنهايات السعيدة كما هو الحال في معظم الأفلام الرومانسية .

التوظيف الأكثر غرابة هو استخدام القبلة كموقف كوميدي تماما كما ظهر في فيلم «لسانك حصانك»، حين قبّل السيد بدير عمر الجيزاوي وهما يرتديان الملابس الصعيدية في موقف قادر على إضحاكك بصوت عالي، وسار على هذا النهج ممثلون كثر أبرزهم عبد الغني النجدي.

لكن هذا المناخ الذي تقبّل فيه الجمهور أن يشاهدوا فيلمًا يناقش قضية التحول الجنسي «الآنسة حنفي» دون أي حرج سنة 1954، تغير بالكامل مع مطلع سبعينيات القرن الماضي ضمن موجة تغيير تبدل فيها كل شيء.

أول أسباب التغيير جاءت بعد نكسة يونيو 1967 وبدء انتشار الأفكار السلفية المتطرفة التي حرمّت كل شيء، وتولى أعضاؤها تحذير المواطنين من مشاهدة الأفلام التي بها رقص وخمور وملابس مكشوفة، ويكشف الناقد وحيد فريد في كتابه «تاريخ الرقابة السينمائية في مصر» كيف تولى أعضاء الجماعات الإسلامية منع الجمهور من مشاهدة فيلم «حمام الملاطيلي».

السبب الثاني كان ما حدث في حقبة الثمانينيات من ظهور مصطلح السينما النظيفة، والمطالبة بأن لا يكون هناك أي قبلات أو مشاهد ساخنة، وزاد من ذلك ظاهرة اعتزال الممثلات على يد شيوخ أبرزهم الشعراوي، ثم تصريح الممثلات أنهن تبن عن الفن كأنه إثم واعتذرن عن مشاهد القبلات التي أدينها في الأفلام، مثل شمس البارودي التي اعتزلت الفن في 1985.

أما السبب الأخير فهو ظهور جيل من الممثلين والممثلات يشترطون عدم التقبيل في أي عمل سينمائي، وآخرون صرحوا أنهم يرفضون احتراف بناتهم للتمثيل خوفًا من التقبيل مثل عادل إمام، واقتصرت البوسة على الممثلات الجريئات وغالبًا يتم توظيف تلك القبلات لإثارة الغرائز وهي الصورة السائدة حتى الآن.

مواضيع متعلقة

وفاة الشيخ ناصر الشثري مستشار الملوك في السعودية

شاهد.. رحلة تطور البوسة في الأفلام المصرية

بيان عاجل من الصحة بشأن حالات كورونا في مصر اليوم

دراسة: أصحاب فصيلة الدم (A) الأقل عرضة للإصابة بالأورام وأمراض القلب

عمر كمال صدم الجميع بخصوص زواجه من سمية الخشاب : شوف قال ايه

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

البنتاجون: إيران فشلت في إطلاق قمر صناعي يونيو الجاري

إقرا أيضا اتفرج- مي عمر بفستان شفاف تحتفل مع زوجها بهذه المناسبة: حاجة اخر دلع اتفرج – عبير صبري جابت من الاخر : اجمد من فيفي عبده طريقة عمل الجبنة القديمة بالطماطم والطحينة.. هو دا الأكل الحرش اللى يفتح النفس كشف مسؤولون أمريكيون النقاب عن رصد وزارة الدفاع (البنتاجون) تجربة إيرانية فاشلة لإطلاق قمر صناعي في وقت سابق الشهر الجاري. ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية عن المسؤولين قولهم، إن صور الأقمار الصناعية ترصد نشاطًا متزايدًا في ميناء الإمام الخميني الفضائي في الأيام الأخيرة، وهو دليل على محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ للفضاء. كما تظهر الصور، التي التقطت في 20 يونيو/حزيران الجاري، حاويات الوقود، ومركبات الدعم، ومنصة متنقلة، ويقول خبراء إنها مؤشر رئيسي على أنه يمكن أن يكون محاولة إطلاق آخر في الأيام أو الأسابيع المقبلة. وقال المتحدث باسم البنتاجون الكولونيل أوريا أورلاند،، إن "قيادة الفضاء الأمريكية على علم بفشل إطلاق الصاروخ الإيراني الذي حدث في وقت مبكر من الشهر الجاري". وأشار مسؤولون إلى أنه لم يتضح سبب فشل الإطلاق، وفي أي مرحلة حصل الفشل، حيث وقع في السابق انفجار للأقمار ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *