السبت , مايو 8 2021

رسم بانورامى للكعبة من القرن الـ18 فى مزادات “سوذبيز” البريطانية

رسم بانورامى للكعبة من القرن الـ18 فى مزادات "سوذبيز" البريطانية

قدمت مزادات "سوذبيز" البريطانية مجموعة من الرسومات والخرائط والكتب التي ترتبط بمنطقة الشرق الأوسط، في مزادها الإلكتروني الذي يقام حاليا ويختتم يوم 13 مايو الجاري.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، يستعرض الخبير في الدار، ريتشارد فاتوريني، رسمتين، واحدة للحرم المكي، والثانية للحرم المدني "في المدينة المنورة".

1

وفي رسم مكة تظهر الكعبة المشرفة والمسجد الحرام، وفي الرسم الآخر من المدينة المنورة يظهر الفناء المفتوح للحرم المدني وجانب من الروضة الشريفة وبئر ماء، وفي كل لوحة توجد المآذن والجدران الخارجية والقباب المتناثرة على السطح.

وخارج الحرم تظهر تفاصيل للمنازل المحيطة بمكة وأسطحها الممتدة، وفي حوافي كلتا اللوحتين يوجد حجاج يرتدون عمامات وملابس بيضاء.

2

وتتميز اللوحتان بالمنظور البانورامي، وبحسب ما ذكره الخبير، فمن المعتاد رؤية تصوير لمكة لمكرمة بهذا المنظور، ولكن من النادر العثور على رسمات للمدينة المنورة بالنمط نفسه.

أما السعر المقدر للوحتين فيتراوح ما بين 5 آلاف و10 آلاف جنيه إسترليني (6926-13852 دولارا).

ويهتم المؤرخون والمقتنون بالصور الفوتوغرافية التي التقطت لمكة المكرمة وللحرم الشريف في الفترة ما بين 1880 و1881.

3

مواضيع متعلقة

رسم بانورامى للكعبة من القرن الـ18 فى مزادات "سوذبيز" البريطانية

انهيار جزئى فى منزل تاريخى وسط جدة.."سبق" تكشف التفاصيل (فيديو)

"العربية": مصرع 5 حتى الآن فى الفيضانات الجارفة بالجزائر

اتحاد الكرة يتمسك بحكام مصريين فى مباراة القمة 10 مايو

الأهلي يختبر ثلاثة لاعبين غدا لتحديد مصيرهم من مباراة الاتحاد

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

“التعاون الإسلامى” تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين بالقدس المحتلة

إقرا أيضا بلغت أكثر من ألف مسجد.. السعودية تغلق 12 مسجدا للوقاية من كورونا السودان يتهم إثيوبيا بالسعي لتركيع الدول الأخرى في قضية سد النهضة غدا.. الجزائر تحيى الذكرى الـ76 لمذابح الاستعمار الفرنسى للمرة الأولى أدانت منظمة التعاون الإسلامي ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون من إجراءات تهجير قسري وإخلاء غير قانوني لعشرات العائلات الفلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، ومواصلة الاعتداءات على المواطنين المشاركين في موائد الإفطار التضامني. وعدت المنظمة ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون بأنه يأتي في إطار سياسة إسرائيلية تقوم على التطهير العرقي والاستيطان الاستعماري من خلال مصادرة الأراضي والممتلكات والمنازل الفلسطينية لصالح جمعيات استيطانية، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. وحملت منظمة التعاون الإسلامي قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استمرار إجراءاتها غير القانونية والعنصرية، مطالبة المجتمع الدولي، خصوصاً مجلس الأمن الدولي، بتحمل مسؤولياته في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *