الثلاثاء , يونيو 22 2021

رئيس الموساد يعترف لاول مرة: سرقنا الأسرار النووية الايرانية!

إقرا أيضا

2373 إصابة جديدة بكورونا في تونس

«الاتحاد الأوروبي» يكشف إسهاماته في لقاحات كورونا

أمريكا تفرض عقوبات على أفراد وكيانات تمول إرهاب إيران

قال رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، إنه لا يستبعد أن يكون رئيسا للوزراء في إسرائيل في المستقبل، معلقا على ذلك بقوله: “ليس الآن”.

وفي مقابلة مع القناة 12 بثت، مساء الخميس، ونقلتها صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، كشف كوهين عن تفاصيل علاقته الشخصية مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بنيامين نتانياهو، بالإضافة إلى دوره في التطبيع مع الإمارات، والدور الإسرائيلي في استهداف البرنامج النووي الإيراني.

وتطرق رئيس الوكالة الاستخباراتية القوية إلى البرنامج النووي الإيراني والعملية النوعية التي قام بها الموساد بسرقة أرشيف “البرنامج المارق” والتي كشف عنها للمرة الأولى في يناير 2018.

وأشار كوهين إلى أن العملية التي وصفت على أنها “واحدة من أعظم الإنجازات الاستخباراتية في تاريخ إسرائيل” أديرت من مركز الموساد في تل بيب بناء على تعليماته.

7 ساعات في المستودع
يقول كوهين: “عرفنا إنهم يحتفظون بالأسرار النووية في مستودع، وعملنا على إفراغ محتوياته في عملية استغرقت 7 ساعات لم يعرف عنها الإيرانيون إلا في صباح اليوم التالي وعندها أغلقوا جميع نقاط الخروج من البلاد”.

يضيف: “حيد الفريق أجهزة الإنذار وإزالة أبواب المستودع وفتح 32 خزانة تحتوي على المواد التي تقدر بـ 50 ألف مستند”.

قال كوهين إنه أخبر نتانياهو “بمجرد مغادرة موقع المستودع (…) أن الجزء الأول من العملية اكتمل”، وأن التحدي هو إعادة المواد إلى البلاد.

وأوضح أن جميع العناصر المكلفين بالعملية وهم ليس من الإسرائيليين، على قيد الحياة وبصحة جيدة، موضحا أن بعضهم بحاجة إلى إخراجهم من إيران.

قال كوهين، إنهم فحصوا كل الوثائق الفارسية وغيرها من المواد الموجودة خلال وقت قياسي وأدركوا أنهم امتلكوا أدلة على برنامج إيران النووي العسكري، مؤكدا أن ذلك يثبت “كذب إيران” عندما زعمت أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.

وبشأن عملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده الذي وصفته إسرائيل على أنه “الأب الروحي” لبرنامج الأسلحة،

أكد كوهين أن الموساد كان يراقب هذا العالم منذ سنوات، لكنه لم يعترف بمسؤولية بلاده عن هذه العملية.

وأضاف: “لقد أزعجنا علماء البرنامج النووي العسكري الإيراني. إنه كان هدفا (للاستخبارات) لسنوات عديدة”.

كما وجه تحذيرا واضحا لعلماء آخرين في البرنامج النووي الإيراني بأنهم قد يصبحون أيضا أهدافا للاغتيال حتى في الوقت الذي يحاول الدبلوماسيون في فيينا التفاوض على شروط لمحاولة إنقاذ اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية.

في حين لم يؤكد كوهين صراحة مسؤوليته عن التخريب في منشأة نطنز خلال المقابلة، قائلا: “نقول بوضوح شديد (لإيران)، لن نسمح لكم بالحصول على أسلحة نووية”.

في يوليو 2020، مزق انفجار غامض مجموعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في نطنز، والتي ألقت إيران باللوم فيها على إسرائيل. ثم في أبريل من هذا العام، دمر انفجار آخر إحدى قاعات تخصيب اليورانيوم تحت الأرض.

العلاقات مع الإمارات
وبعد إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل والإمارات في صيف العام 2020، قال كوهين إن هذه العلاقات تطلبت “إزالة العقبة” التي فرضها اغتيال الموساد للقيادي في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، محمود المبحوح، في إحدى الغرب الفندقية بمدينة دبي عام 2010.

وتابع كوهين: “لقد كان لغما احتجنا لنزع فتيله أثناء المفاوضات مع الإمارات”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان من المناسب أن يكون الموساد مهيمنا جدا في العلاقات الخارجية الإسرائيلية، أجاب كوهين: “من وجهة نظري، يجب أن يكون (الموساد) في كل مكان”.

مواضيع متعلقة

جاويش أوغلو: تركيا ومصر تتبادلان السفراء قريبا

رئيس الموساد يعترف لاول مرة: سرقنا الأسرار النووية الايرانية!

الرصاص يدوي في فلوريدا الأمريكية مجددا.. 3 قتلى بينهم رضيع

العار يفتك بقرية الونايسة : واحد إغتصب مسنة عمرها ٩٠ سنة

إسرائيل تطلب من مصر منع دخول الإسمنت ومواد البناء إلى غزة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

قرار من النائب العام بشأن حادث اصطدام قطار بحافلتين في حلوان

إقرا أيضا الأمم المتحدة: 2020.. عام حزين بشكل خاص للأطفال المغرب: 86 إصابة جديدة و6 وفيات بكورونا قادة لبنان في «مهب العقوبات» بسبب الأزمة «النابعة من الداخل» أمر المستشار النائب العام، بالتحقيق العاجل في واقعة حادث اصطدام قطار بحافلتيْن في حلوان. وانتقل فريق من "النيابة العامة" إلى موقع الحادث لمعاينته، وسوف تعلن "النيابة العامة" عما أسفرت عنه التحقيقات فور الانتهاء منها. وأعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء اليوم الاثنين، مصرع مواطنين اثنين وإصابة 6 آخرين، في حادث تصادم قطار بضائع بأتوبيس بمدينة حلوان، بمحافظة القاهرة. وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، المتحدث الرسمى للوزارة- أنه فور وقوع الحادث تم الدفع بـ16 سيارة إسعاف نقلت المصابين إلى مستشفيي (حلوان العام، والنصر للتأمين الصحي بحلوان)، لافتًا إلى أن الإصابات بسيطة وتنوعت بين كسور وكدمات وسحجات بأماكن متفرقة من الجسد. وأكد "مجاهد" أن جميع المصابين يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة؛ لحين تحسن حالاتهم الصحية وتماثلهم للشفاء. وأكد "مجاهد" أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وجهت وكيل وزا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *