الأحد , أكتوبر 25 2020

ذُكرت في القرآن الكريم.. “والغة” امرأة عصت ربها وخانت زوجها النبي.. اقرأ نهايتها المؤلمة

إقرا أيضا

‏⁧حقوق الإنسان‬⁩: إيقاف تنفيذ أحكام قتل الأحداث يشمل الصادر بحقهم أحكام نهائية في قضايا الإرهاب

970 مستفيدا من خدمات الصحة النفسية عن بعد بالحفر

1266 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 253 ووفاة 8

رفضت دعوة زوجها وآمنت بقومها

ذُكرت في القرآن الكريم..

تستمر "سبق" في سرد قصص لشخصيات، ذُكرت في القرآن الكريم للموعظة، ولتكون آية وطريقًا للهدى والتقوى والاتعاظ مما حدث مع السابقين.

والشخصية التي نتحدث عنها هي امرأة ذُكرت صفة في القرآن الكريم، وليست اسمًا، هي زوجة النبي لوط -عليه السلام- أحد أنبياء الله تعالى.

زوجها هو لوط بن هاران بن تارخ ابن أخي سيّدنا إبراهيم عليه السلام، عاش ما يقارب من 175 عامًا. وسمي بـ"لوط"؛ لأنّه أحب عمه النبي إبراهيم، وآمن معه، ولصق به؛ فقد كان إبراهيم -عليه السلام – يحب ابن اخيه كثيرًا.

نأتي للشخصية الأساسية، وهي "والغة"، أو "والهة"، امرأة النبي لوط، التي ذُكرت في القرآن الكريم في سورة التحريم مع امرأة النبي نوح -عليه السلام – في قوله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}. وكانت تعيش مع النبي لوط -عليه السلام- في سدوم، وهي مدينة في الأردن على البحر الميت، ولكنَّها خانته. وتمثلت خيانتها في الوشاية بضيوف زوجها، وكانت تدل قومها على كل ضيف يأتي لزوجها من الرجال.

وذُكرت في القرآن الكريم لتكون عبرةً للعالمين، فرغم أنها زوجة نبي، ولكن لم تنفعها صلة القرابة هذه عند الله تعالى؛ فأهلكها الله تعالى بكفرها وخيانتها.

وجاهد سيدنا لوط -عليه السلام- قومه جهادًا كبيرًا، وأقام عليهم الحجة، ودعاهم للإيمان والإسلام كثيرًا، لكن زوجته كانت إلى جانب قومها رافضة دعوة لوط -عليه السلام- الإيمانية، فأهلكها الله تعالى مع قومها عندما أمر الله تعالى النبي لوط -عليه السلام- بأن يخرجَ هو وأهله من تلك القرية الظالمة، وأمرهم بألا يلتفتَ منهم أحد؛ لأن الله سيهلك أهل هذه القرية المجرمين، لكن عند خروجهم من القرية التفتت امرأة لوط، فأهلكها الله مع قومها بكفرها وخيانتها لزوجها بنقلِ أخباره إلى قومها. قال تعالى: {فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ}.

وذكر معظم المفسرين، مثل الطبري، في تفسير الآية التي ورد فيها ذكر امرأة لوط أنها خانته بالدين، وآثرت البقاء على دين قومها، ورفضَت دعوته؛ فأهلكها الله تعالى مع قومها، وهي كافرة. ويقول شيخ الإسلام في مجمع الفتاوى في تفسير الآية: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [١]: وكانتْ خيانتُهما لهما في الدين فقط، وليس في شيء آخر؛ لأنه ما بغت زوجة نبي قط، أي لم تفعل الفاحشة، وعلى هذا معظم أقوال المفسرين.والغة النبي لوط

ذُكرت في القرآن الكريم.. "والغة" امرأة عصت ربها وخانت زوجها النبي.. اقرأ نهايتها المؤلمة

خالد خليل سبق 2020-04-29

تستمر "سبق" في سرد قصص لشخصيات، ذُكرت في القرآن الكريم للموعظة، ولتكون آية وطريقًا للهدى والتقوى والاتعاظ مما حدث مع السابقين.

والشخصية التي نتحدث عنها هي امرأة ذُكرت صفة في القرآن الكريم، وليست اسمًا، هي زوجة النبي لوط -عليه السلام- أحد أنبياء الله تعالى.

زوجها هو لوط بن هاران بن تارخ ابن أخي سيّدنا إبراهيم عليه السلام، عاش ما يقارب من 175 عامًا. وسمي بـ"لوط"؛ لأنّه أحب عمه النبي إبراهيم، وآمن معه، ولصق به؛ فقد كان إبراهيم -عليه السلام – يحب ابن اخيه كثيرًا.

نأتي للشخصية الأساسية، وهي "والغة"، أو "والهة"، امرأة النبي لوط، التي ذُكرت في القرآن الكريم في سورة التحريم مع امرأة النبي نوح -عليه السلام – في قوله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}. وكانت تعيش مع النبي لوط -عليه السلام- في سدوم، وهي مدينة في الأردن على البحر الميت، ولكنَّها خانته. وتمثلت خيانتها في الوشاية بضيوف زوجها، وكانت تدل قومها على كل ضيف يأتي لزوجها من الرجال.

وذُكرت في القرآن الكريم لتكون عبرةً للعالمين، فرغم أنها زوجة نبي، ولكن لم تنفعها صلة القرابة هذه عند الله تعالى؛ فأهلكها الله تعالى بكفرها وخيانتها.

وجاهد سيدنا لوط -عليه السلام- قومه جهادًا كبيرًا، وأقام عليهم الحجة، ودعاهم للإيمان والإسلام كثيرًا، لكن زوجته كانت إلى جانب قومها رافضة دعوة لوط -عليه السلام- الإيمانية، فأهلكها الله تعالى مع قومها عندما أمر الله تعالى النبي لوط -عليه السلام- بأن يخرجَ هو وأهله من تلك القرية الظالمة، وأمرهم بألا يلتفتَ منهم أحد؛ لأن الله سيهلك أهل هذه القرية المجرمين، لكن عند خروجهم من القرية التفتت امرأة لوط، فأهلكها الله مع قومها بكفرها وخيانتها لزوجها بنقلِ أخباره إلى قومها. قال تعالى: {فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ}.

وذكر معظم المفسرين، مثل الطبري، في تفسير الآية التي ورد فيها ذكر امرأة لوط أنها خانته بالدين، وآثرت البقاء على دين قومها، ورفضَت دعوته؛ فأهلكها الله تعالى مع قومها، وهي كافرة. ويقول شيخ الإسلام في مجمع الفتاوى في تفسير الآية: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [١]: وكانتْ خيانتُهما لهما في الدين فقط، وليس في شيء آخر؛ لأنه ما بغت زوجة نبي قط، أي لم تفعل الفاحشة، وعلى هذا معظم أقوال المفسرين.

29 إبريل 2020 – 6 رمضان 1441

11:51 PM

اخر تعديل

30 إبريل 2020 – 7 رمضان 1441

12:09 AM

رفضت دعوة زوجها وآمنت بقومها

A A A

  • 1

    مشاركة

تستمر "سبق" في سرد قصص لشخصيات، ذُكرت في القرآن الكريم للموعظة، ولتكون آية وطريقًا للهدى والتقوى والاتعاظ مما حدث مع السابقين.

والشخصية التي نتحدث عنها هي امرأة ذُكرت صفة في القرآن الكريم، وليست اسمًا، هي زوجة النبي لوط -عليه السلام- أحد أنبياء الله تعالى.

زوجها هو لوط بن هاران بن تارخ ابن أخي سيّدنا إبراهيم عليه السلام، عاش ما يقارب من 175 عامًا. وسمي بـ"لوط"؛ لأنّه أحب عمه النبي إبراهيم، وآمن معه، ولصق به؛ فقد كان إبراهيم -عليه السلام – يحب ابن اخيه كثيرًا.

نأتي للشخصية الأساسية، وهي "والغة"، أو "والهة"، امرأة النبي لوط، التي ذُكرت في القرآن الكريم في سورة التحريم مع امرأة النبي نوح -عليه السلام – في قوله تعالى: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}. وكانت تعيش مع النبي لوط -عليه السلام- في سدوم، وهي مدينة في الأردن على البحر الميت، ولكنَّها خانته. وتمثلت خيانتها في الوشاية بضيوف زوجها، وكانت تدل قومها على كل ضيف يأتي لزوجها من الرجال.

وذُكرت في القرآن الكريم لتكون عبرةً للعالمين، فرغم أنها زوجة نبي، ولكن لم تنفعها صلة القرابة هذه عند الله تعالى؛ فأهلكها الله تعالى بكفرها وخيانتها.

وجاهد سيدنا لوط -عليه السلام- قومه جهادًا كبيرًا، وأقام عليهم الحجة، ودعاهم للإيمان والإسلام كثيرًا، لكن زوجته كانت إلى جانب قومها رافضة دعوة لوط -عليه السلام- الإيمانية، فأهلكها الله تعالى مع قومها عندما أمر الله تعالى النبي لوط -عليه السلام- بأن يخرجَ هو وأهله من تلك القرية الظالمة، وأمرهم بألا يلتفتَ منهم أحد؛ لأن الله سيهلك أهل هذه القرية المجرمين، لكن عند خروجهم من القرية التفتت امرأة لوط، فأهلكها الله مع قومها بكفرها وخيانتها لزوجها بنقلِ أخباره إلى قومها. قال تعالى: {فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ}.

وذكر معظم المفسرين، مثل الطبري، في تفسير الآية التي ورد فيها ذكر امرأة لوط أنها خانته بالدين، وآثرت البقاء على دين قومها، ورفضَت دعوته؛ فأهلكها الله تعالى مع قومها، وهي كافرة. ويقول شيخ الإسلام في مجمع الفتاوى في تفسير الآية: {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [١]: وكانتْ خيانتُهما لهما في الدين فقط، وليس في شيء آخر؛ لأنه ما بغت زوجة نبي قط، أي لم تفعل الفاحشة، وعلى هذا معظم أقوال المفسرين.

مواضيع متعلقة

أمانة جدة تنتهي من إنشاء 3 أسواق مؤقتة لبيع الخضار والفاكهة

سعودي ضمن فريق "ناسا" لدراسة نظام المياه الجوفية بالجزيرة العربية

ذُكرت في القرآن الكريم.. "والغة" امرأة عصت ربها وخانت زوجها النبي.. اقرأ نهايتها المؤلمة

"التعليم" تكشف أبرز ملامح تطوير مسارات الثانوية العامة.. والتطبيق الفعلي بعد عامين

مدارس المنهل تقدِّم 200 منحة دراسية لأبناء العاملين بالقطاع الصحي

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا فى موريتانيا

إقرا أيضا الجيش اليمنى يستعيد مواقع من ميليشيات الحوثى فى نهم وسائل إعلام كويتية تكشف مفاجآت بقضية"الصندوق الماليزى": شاب كويتى متورط البحرين ترحب بقرار إصدار قاعدة البيانات لأسماء الشركات العاملة بالمستوطنات الإسرائيلية سجلت وزارة الصحة الموريتانية، 170 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس "كورونا" المستجد، ليصل إجمالي المصابين بالفيروس منذ منتصف مارس الماضي 2057 مصاباً. ووفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس"، قال مدير الصحة العمومية والمنسق الوطني لمواجهة كورونا سيدي ولد الزحاف، في مؤتمر صحفي، إنه تم تسجيل حالتي وفاة بالفيروس، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهو ما يرفع عدد المصابين الذين توفوا إلى91 مصاباً. كما أعلن المنسق الوطني أن 13 مصاباً بالفيروس شفوا تماماً، خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليرتفع عدد المصابين الذين شفوا من الفيروس إلى 360 مصاباً. مواضيع متعلقة حكومة أردوغان تطرد سيدة عجوز عمرها 87 عامًا من منزلها.. صور "الوفد": نرحب بالدخول فى تحالف للانتخابات القادمة.. وهؤلاء الأقرب لنا "سياحة النواب" توصى باستغلال أزمة كورونا لتطوير منظومة الطيران المدنى "الوفد" يصدر قرارًا بتعيي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *