الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

دراسة صادمة تكشف إمكانية إصابة كورونا لخلايا الدماغ والتكاثر فيها

إقرا أيضا

شديدة السُّمِّية.. رعب في متجر ملابس بريطاني بعد العثور على 3 ثعابين.. شاهد

لعدم سيطرتهم على كورونا.. دول أوروبا ترفض استقبال السياح البريطانيين

OnePlus 8 Pro.. مميزات أفضل هاتف أندرويد في عام 2020

أفادت دراسة علمية حديثة، أن هناك الكثير عن فيروس كورونا المستجد لم يعرف حتى الَان، والذي تم الإعلان عنه فى الأصل على أنه مرض تنفسي بحت، ولكن مؤخرًا تزداد الأدلة التى تثبت غير ذلك، وطرق جديدة عن كيفية مهاجمته جسم الإنسان.

كورونا يصيب الدماغ

وبحسب صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، كشفت الدراسة أن فيروس كورونا يمكنه إصابة الدماغ والتكاثر داخل خلاياها، حيث أظهرت الدراسة أن مستويات التعرض للفيروس، هي ما تحدد إمكانية إصابته للدماغ من عدمها.

وكشف البروفيسور توماس هارتونج وزملاؤه من جامعة جون هوبكنز الأمريكية عن هذا الاكتشاف الصادم، والذي جاء بعد أن حقن الأطباء مرض فيروس كورونا فى أدمغة مزروعة فى المختبر، والتي يتم تطويرها من الخلايا الجذعية البشرية.

وقد وجدوا أن الفيروس أصاب النيوترونات فى "العقول الصغيرة" من خلال بروتين ACE2، المعروف بنقطة دخول فيروس Sars-Cov-2، ثم تضاعف ليصبح مرض COVID-19 داخل خلايا الدماغ، وخلال ثلاثة أيام تطور الفيروس عشرة أضعاف.

ومن جانبه، قال هارتونج خبير السموم فى جامعة جونز هوبكنز، إنه من الخطير معرفة أن فيروس كورونا يمكنه أن يصيب أثمن عضو حيوي فى جسمنا مباشرة.

يذكر أنه لا تزال الدراسة قيد المراجعة، ولم يتم نشرها رسميًا حتى الَان، على الرغم من ظهور تقارير غير مؤكدة بأن أكثر من ثلثي مصابي فيروس كورونا فى مستشفيات ووهان الصينية يعانون من أعراض عصبية للإصابة بالمرض ومنها الدوخة والصداع والنوبات.

اقرأ أيضًا: أعراض جديدة للإصابة بفيروس كورونا تهدد الجهاز العصبي وتظهر قبل غيرها

ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان مرض كوفيد-19، يؤثر على الدماغ والخلايا العصبية بشكل مباشر، أو إذا كانت هذه الأعراض ناتجة عن تلف الضرر الأولي للفيروس على الجهاز المناعي والقلب والأوعية الدموية.

أعراض جديدة للإصابة بكورونا

أحد الأمثلة على ذلك هو أن المرضى عانوا بشكل عام من فقدان الرائحة، ولكنه ليس من المعروف ما إذا كان ذلك بسبب العدوى المباشرة لخلايا الأنف أو الآثار الجانبية للعدوى التي تنطوي عليها حاسة الشم.

مثال آخر، هو الفترة التى تستمر فيها الأعراض فى الظهور على المريض، حيث أنه ووفقًا للبحث، يعاني واحد من كل 20 مريضًا من أعراض طويلة الأمد أو متقطعة.

يذكر، أن النتائج التي توصل إليها جون هوبكين تثير القلق بشكل خاص فيما يتعلق بالمرض الذي يهاجم الدماغ، فهو بحاجة إلى اختراق حاجز الدم فى الدماغ والذي يحميها بدوره ضد معظم الفيروسات والمواد الكيميائية.

ولكن "العقول الصغيرة" فى الجامعة التى وقع عليها الاختبار، تفتقر إلى هذا الحاجز، ونتيجة لذلك يظل خطرها غير واضح ومؤكد.

وأوضح البروفيسور هارتونج، أنه من غير المؤكد ما إذا كان فيروس Sars-Cov-2 يمر عبر هذا الحاجز أم لا، إلا أنه من المعروف أن الالتهابات الحادة، كما لوحظ فى مرضى كوفيد-19، تجعل هذا الحاجز يتحلل.

وأكد، على أنه ليس لدينا أي دليل على أن الفيروس ينتج اضطرابات فى النمو، لكن الأطباء بحاجة إلى معرفة هذا البحث، لأن له عواقب غير جيدة أثناء فترات الحمل.

مواضيع متعلقة

الكاف يكشف عن موقف الجماهير حال عودة المباريات الإفريقية

مدرب الاتحاد يطالب بسرعة رجوع المحترفين بعد قرار عودة النشاط الرياضي

عاجل| ارتفاع حصيلة المصابين بكورونا في الإمارات إلى 39 ألف

خاص| البرلمان الليبي يكشف ادعاءات تركيا عن زيارة عقيلة صالح

اليوم.. أخر موعد لتلقي طلبات تأجيل امتحانات الثانوية العامة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

وما خفي كان أعظم .. 36 حضارة تنافس الأرض في مجرة درب التبانة

إقرا أيضا عشاك عندنا..تحضير البيتزا بالخضار على طريقة المطاعم عشرات المفقودين بعد غرق قارب في بحيرة كيفو شرق الكونغو علماء يكتشفون خطرا كبيرا لانتقال كورونا داخل الحمامات مازالت مجرة درب التبانة كنز لم يطرق أبوابه بعد، فقد توصلت دراسة حديثة إن المجرة بها العشرات من الحضارات الموجودة التي تنتظر الكشف عنها. فقد افترضت ورقة بحثية أن الكواكب الأخرى موطن لحياة غريبة عن الحياة بكوكبنا، وتلك الحيوات تتطور بشكل يشبه التطور الذي يحدث على كوكب الأرض، فيقول "كريستوفر كونسيلس"، وهو استاذ بجامعة توتنجهام:" إن هناك عشرات الحضارات القائمة في المجرة". وأضاف :"أن التطور التكنولوجي بأي كوكب من الكواكب الأخرى يحتاج لـ 5 مليارات سنين كما حدث على كوكب الأرض"، مشيرًا إلى أن هناك ما يسمى بحسابات حد كوبرنيكوس البيوفلكي، والتي تنقسم إلى حد قوي وحد ضعيف. ومن خلال حسابات الحد الضعيف فالحياة المتطورة الذكية تتكون على الكوكب بعد 5 مليار سنة، أما الحد القوي تتكون ما بين 4,5 لـ 5 مليار سنة، ومن هنا تطرق البحث الجديد أن أن تلك الحضارات ستقوم في بيئات غنية بالمعادن كما وقع على كوكب الأرض. وكانت الأبحاث السابقة ا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *