الأحد , يناير 17 2021

حقوقي: ما يحدث في ليبيا مع المصريين جريمة إنسانية واضحة

إقرا أيضا

عاجل.. توضيح خطير من هيئة الدواء بشأن استخدام "ديكساميثازون" كعلاج كورونا

17 حيلة اقتصادية لترتيب منزلك

11 سبباً مفاجئاً لعدم شعورك بالراحة أثناء النوم!

قال وليد فاروق رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات إنه لم يرَ أي تقرير لمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ولكننا يجب أن نعي ان الدفاع عن العمالة المصرية في ليبيا وما حدث من جريمة انسانية واضحة من المليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق واقع على الخارجية المصرية كجهة حكومية ومنظمات المجتمع المدني في مصر.

وأكد وليد فاروق في تصريح لـ" صدى البلد " أننا دولة لها مؤسساتها وآلياتها التي تدافع وتضع حدا تجاه اي انتهاكات ضد مصريين في اي دولة وايضا الدور المحمود الذي تلعبه المنظمات الحقوقية المصرية في التنديد بهذا الفعل المشين وأظن اننا لا يجب ان ننتظر من أي منظمة دولية ايا كان اسمها ان تدين أو تبرر. نحن لنا نوافذنا ويجب ان نثق في المجتمع المدني المصري في تناول هذا الأمر ولا يعنينا رأي العفو الدولية او هيومان رايتس واتش.

وأوضح أن الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات وإحدى عشرة منظمة مصرية وعربية تقدمت بخطابات للأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان ورئيس المفوضية للاتحاد الأوروبي للتحقيق في جريمة تعذيب واساءة المعاملة للعمالة المصرية في ترهونة في ليبيا وتشكيل بعثات تقصي حقائق لكشف الجناة ومحاكمتهم.

ويعتقد أنه في ظل مواقف المنظمات الدولية المسيسة السابقة يجب علينا أن لا ننتظر منهم اي تحرك واننا لا يجب ان نهتم بما تتناوله من الأساس.

كما أن الجمعية الوطنية استندت في خطاباتها إلى نصوص الاتحاد الأوروبي ومواد اتفاقية حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم بقرار الجمعية العامة ٤٥ المؤرخ بتاريخ ١٨ ديسمبر ١٩٩٠.

مواضيع متعلقة

سلاف فواخرجي تحتفل بعيد ميلاد ابنها حمزة.. أحبك ثم أحبك

لطيفة تروج لأغنيتها الجديدة للشمس.. فيديو

بدرية طلبة وانتصار في برنامج بيت ريا وسكينة

لأول مرة.. أغنية تضم ١١ دولة أفريقية لدعم الجيش الأبيض

المخرجة مريم أحمدي تعلن إصابتها بـ كورونا

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

بسبب كورونا.. مصر للطيران تعلن تعليمات جديدة للمصريين القادمين إلى فرنسا

إقرا أيضا عنيك في عنينا توقع الكشف على 530 مواطنا بالبحيرة رئيس مدينة زويل: العمل الجماعي هو السبيل لتحقيق أهداف التنمية نقابة البيطريين تكشف تفاصيل تفتيش عيادات 4 أطباء بأسيوط أعلن مكتب مصر للطيران في العاصمة الفرنسية باريس، أنه اعتبارا من غد، الاثنين الموافق 18 يناير 2021، يتعين على جميع القادمين إلى دولة فرنسا عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية ضرورة تقديم شهادة طبية تفيد بإجراء مسحة كورونا بنتيجة سلبية لمدة أقصاها ثلاثة أيام (72) ساعة على أقصى تقدير من تاريخ عمل المسحة لكل من أعمارهم تزيد على أحد عشر عاما. وأوضح مكتب مصر للطيران، أن شهادة تحليل PCR يجب أن يكون مطبوعا باللغة الفرنسية أو الإنجليزية فقط، مشيرا إلى أنه في حال عدم تقديم الشهادة سيتم حجر الراكب لمدة 14 يوما على نفقته بمعرفة السلطات الفرنسية. يأتي ذلك في ضوء التعليمات الأخيرة الصادرة من السلطات الفرنسية بشأن القادمين إليها من دول الخارج. وذكر مكتب مصر للطيران فى باريس، أنه تلقى فى وقت سابق من مدير عام الحجر الصحى بمطار القاهرة الدولى، خطاب يفيد بعدم قبول أي تقرير صحى خاص بإجراء مسحة كورونا للقادمين إلى مصر من فرنسا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *