السبت , مايو 8 2021

«جدة التاريخية»: «بيت ذاكر» الذي تعرض جزء منه للانهيار في قائمة المباني الآيلة للسقوط

إقرا أيضا

تعديل بروتوكولات المراكز التجارية والمولات.. آلية لمنع التجمهر وتوكلنا لإدارة التجمعات

"أمين عسير" يدشن مشروع نظافة مدينة أبها في حُلَّته الجديدة

الهلال الأحمر بجدة يستقبل 7918 بلاغًا خلال 20 يومًا في رمضان

الحادثة لم تسفر عن أي خسائر بشرية..

أوضح برنامج تطوير جدة التاريخية في وزارة الثقافة أن "بيت ذاكر" في حارة الشام بمنطقة جدة التاريخية، أحد المواقع السعودية المسجلة على قائمة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والذي تعرض جزء منه للانهيار مساء أمس (الاثنين)، يقع في قائمة المباني الآيلة للسقوط، وباشرت فرق الدفاع المدني أعمالها في الموقع ووضعت الاحترازات اللازمة.

وأشار إلى أن الحادثة لم تسفر عن أي خسائر بشرية، نظراً لإخلاء المنزل ومحيطه من السكان منذ أشهر، وتسويره وتطبيق كافة الإجراءات المعتمدة في المباني الآيلة للسقوط، بالتنسيق مع الجهات المختصة. وتم رصد التطورات ومراقبتها منذ أسابيع.

وأكد برنامج تطوير جدة التاريخية عمله على حماية المباني التاريخية وحفظها وفق أعلى المعايير المتبعة، لتأهيلها وتطويرها في المجالات العمرانية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والتاريخية، والبيئية، وتوفير احتياجاتها من المرافق العامة والخدمات.

مواضيع متعلقة

«جدة التاريخية»: «بيت ذاكر» الذي تعرض جزء منه للانهيار في قائمة المباني الآيلة للسقوط

قصة البياتي.. المستهدف الأول في قائمة اغتيالات الإخوان بالنمسا

لم يُغلق الملف.. الاتحاد الإنجليزي يفتح تحقيقًا بشأن «دوري السوبر»

تفويج 3 ملايين معتمر ومصل منذ بداية شهر رمضان

مخابرات هولندا والسويد وألمانيا ترصد محاولات إيرانية لامتلاك تكنولوجيا نووية

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

“التعاون الإسلامى” تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين بالقدس المحتلة

إقرا أيضا بلغت أكثر من ألف مسجد.. السعودية تغلق 12 مسجدا للوقاية من كورونا السودان يتهم إثيوبيا بالسعي لتركيع الدول الأخرى في قضية سد النهضة غدا.. الجزائر تحيى الذكرى الـ76 لمذابح الاستعمار الفرنسى للمرة الأولى أدانت منظمة التعاون الإسلامي ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون من إجراءات تهجير قسري وإخلاء غير قانوني لعشرات العائلات الفلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، ومواصلة الاعتداءات على المواطنين المشاركين في موائد الإفطار التضامني. وعدت المنظمة ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون بأنه يأتي في إطار سياسة إسرائيلية تقوم على التطهير العرقي والاستيطان الاستعماري من خلال مصادرة الأراضي والممتلكات والمنازل الفلسطينية لصالح جمعيات استيطانية، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. وحملت منظمة التعاون الإسلامي قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استمرار إجراءاتها غير القانونية والعنصرية، مطالبة المجتمع الدولي، خصوصاً مجلس الأمن الدولي، بتحمل مسؤولياته في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *