الأحد , أبريل 18 2021

بوكير: الأهلي ليس أفضل من الزمالك لكنه أذكى ولديه إدارة قوية

إقرا أيضا

شوط أول سلبي بين سانتوس وبالميراس في نهائي كوبا ليبرتادوريس

أخبار الرياضة المصرية اليوم السبت 30 يناير 2021

محمد سند: سيناريو مباراة الدنمارك مؤلم.. وباروندو مدرب هادئ وقدير

أكد بوكير، المدير الفنى السابق للزمالك والاسماعيلي، أن النادى الأهلى ليس أفضل من الزمالك ولكنه الأكثر ذكاءً، خاصة أن المارد الأحمر يمتلك إدارة قوية، وقال بوكير فى تصريحات لبرنامج "بى أون تايم"، الإسماعيلى كان يساعدنى كثيراً على النجاح ورئيس النادى لم يتدخل أبداً فى شغلى، وإبراهيم عثمان فى تلك الفترة لم يكن رجلا يحب الاستعراض أو الشو وكان يجعلنى أشعر بفريق العمل.

وأضاف بوكير، كان معى مجموعة مميزة من اللاعبين مثل أحمد فتحى وحسنى عبد ربه، ومحمود جابر كان يعمل معى كمساعد وكان شخصا ذكيا جداً، كرة القدم عمل جماعى، وفى الحقيقة لا أهتم كثيراً بمتابعة الدورى المصري، ولكن مصر بالنسبة لى وطنى الثانى، عشت فيها فترة طويلة، وخضت تجربة فى الاتحاد والزمالك والإسماعيلي، ولكن النهاية كانت حزينة مع الزمالك، ولم أكن أتمنى أن تأتى بهذا الشكل، والكرة المصرية الآن أفضل من أيام الجوهرى.

وتابع بوكير، الجوهرى من أصدقائى المقربين، وكان يعرف كيف تعمل لإنجاح فريق، وصعب جداً أن تجد شخصا مثله، واختلاف الأهلى عن الزمالك هو اختلاف كبير لأن إدارة الأهلى قوية وتعلم كيف تدير كرة القدم، انظر إلى بايرن ميونخ هو من أفضل الفرق لأنه يهتم بالنظام والعقلية والكفاءة وهذا هو النجاح، والأهلى ليس أفضل من الزمالك ولكنه أكثر ذكاءً ويعلم كيف تدار كرة القدم.

واختتم بوكير قائلا، "لم يتواصل معى أحد لتدريب منتخب مصر فى أى وقت، ومن أشهر اللاعبين الذين دربتهم، أحمد فتحى وحسنى عبد ربه، وطارق العشرى فى الاتحاد السكندري لم يكن الأفضل ولكنه كان يعرف كيف يكون قائداً للفريق، هم دائماً يهتمون بكيف تكون لاعباً وقائداً.

مواضيع متعلقة

وفد مهندسي الإسكندرية يشارك فى الجمعية العمومية لشعبتى الميكانيكا والكهرباء

تحرير 48 مخالفة خلال حملة تموينية على المخابز بمركز أبوقرقاص بالمنيا

محافظ بورسعيد يتابع الموقف التنفيذى لإنشاء وتطوير 11 محطة غاز طبيعى

كورنيش الغردقة الجديد بعد تطويره.. "قعدة على البحر ترد الروح".. فيديو لايف

فريق بحثى بطب أسيوط يشارك فى دراسة عالمية حول الأورام السرطانية

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

سهرة رمضانية| ريال مدريد يسحق يوفنتوس ويتوّج بدوري الأبطال للمرة الثانية على التوالي

إقرا أيضا شيخ الحارة لـ أحمد بلال: الخطيب رفض عملك بقطاع الناشئين بسبب قضية نصب | فيديو ميسي يحقق رقما قياسيا في نهائيات كأس ملك إسبانيا غزل المحلة يتعادل مع بيراميدز بهدف ماركة +"90".. فيديو "في ليالي الأبطال، لا مثيل لريال مدريد".. هذه المقولة كانت تتردد بقوة من قبل مشجعي النادي الملكي، نظرًا لأنهم أكثر فريق فوزًا بدوري أبطال أوروبا. غاب ريال مدريد عن منصات التتويج الأوروبية، لأكثر من 11 عامًا، حتى جاء عام 2014، ليفك الفريق الملكي النحس الأوروبي ويتوج باللقب العاشر له من ذات الآذنين. وبتاريخ 3 يونيو 2017، كان ريال مدريد على موعد مع التتويج الثالث عشر بدوري أبطال أوروبا، والثاني على التوالي، عندما تواجه الفريق الملكي ضد يوفنتوس الإيطالي، في المباراة النهائية. وكان أبناء المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، يسعون للتتويج وكتابة التاريخ، كأول فريق يحقق البطولة مرتين على التوالي منذ تدشين النسخة الجديدة للبطولة عام 1992. الشوط الأول من المباراة، انتهى بنتيجة التعادل الإيجابي (1-1)، أحرز لريال مدريد كريستيانو رونالدو، وتعادل يوفنتوس عن طريق المهاجم الكرواتي ماريو مانذوكيتش. وانتفض المري..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *