الإثنين , يونيو 21 2021

الكويت تدين الهجمات الصاروخية لميليشيات الحوثي على مأرب

إقرا أيضا

«الاتحاد الأوروبي» يكشف إسهاماته في لقاحات كورونا

أمريكا تفرض عقوبات على أفراد وكيانات تمول إرهاب إيران

المكسيك: 3672 إصابة جديدة بكورونا و227 وفاة

أدانت دولة الكويت الهجمات الصاروخية التي نفذتها ميليشيات الحوثي واستهدفت المدنيين في مدينة مأرب، وأدت إلى مقتل وجرح العشرات من الأبرياء .

ونقلت " وكالة الأنباء الكويتية " بياناً لوزارة الخارجية الكويتية اليوم، أن استمرار هذه الهجمات العدوانية واستهداف المدنيين الأبرياء وتقويض استقرار المنطقة وتجاهل المساعي الدولية الرامية إلى الوصول إلى الحل السياسي المنشود يؤكد طبيعة النهج العدائي الذي تسلكه هذه الميليشيات ويؤكد الحاجة الملحة لوضع حد له .

مواضيع متعلقة

انخفاض أسعار الذهب بفعل زيادة الدولار

أوبك+: التزام المجموعة بقيود إنتاج النفط بلغ 115%

السيسي: أؤكد اعتزازي الدائم بالعلاقات المتميزة التي تربط مصر والمملكة

الكويت تدين الهجمات الصاروخية لميليشيات الحوثي على مأرب

استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب نابلس

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تُحذر من كارثة غذائية بشمال سوريا

إقرا أيضا السديس: مستمرون في الإجراءات الوقائية لجميع العاملين استعدادًا لموسم الحج نيابة عن ولي العهد .. الفريق الرويلي يرعى حفل تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين طريقة استعراض العنوان الوطني عبر توكلنا أطلقت الأمم المتحدة تحذيرًا بشأن تأزم الوضع الغذائي لمناطق الشمال السوري، وأن الوضع هناك لا يُنذر بالخير، داعية مجلس الأمن لتجديد التفويض بدخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود التركية. وفي بيان له، قال مكتب الأمم المتحدة في القاهرة، الأحد، إن ملايين الأشخاص لا يزالون عالقين في المنطقة المذكورة، مشدداً على أن هؤلاء بحاجة إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة، حيث تحتاج الأمم المتحدة إلى الوصول عبر الحدود وعبر الخطوط الفاصلة لتقديم المساعدات. مطالبات بتجديد تفويض مجلس الأمن وناشدت بتجديد تفويض مجلس الأمن الدولي للقيام بالعمليات الإنسانية عبر الحدود من تركيا إلى شمال غرب سوريا، محذّرة من أن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى إيقاف تسليم الأمم المتحدة للغذاء ولقاحات كوفيد-19 والإمدادات الطبية الضرورية والمأوى والحماية والمياه النظيفة والصرف الصحي... وغيرها من المساعدات المنقذة للحياة إلى 3.4..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *