الجمعة , فبراير 26 2021

الصفقة القذرة.. هل يسلم أردوغان مسلمي الإيجور مقابل اللقاح الصيني؟

إقرا أيضا

ماكرون يحذر: إيران اقتربت كثيرا من إنتاج سلاح نووي

السعودية ترحب بالتزام بايدن بالتعاون للتصدى للتهديدات ضد المملكة

طلب ترامب رسميا للشهادة في محاكمة عزله

ذكرت وكالة "اسوشيتد برس"، أن مسلمي الإيجور يخشون ترحيلهم من تركيا إلى الصين في صفقة مقابل اللقاح المضاد لكورونا.

ومنذ عام 2017، كشفت تقارير من منظمات حقوقية دولية عن أزمة اضطهاد مسلمي الإيجور في إقليم شينجيانج الصيني، وبدأت على إثرها مشاعر دول العالم الإسلامي تتحرك، خاصة مع ظهور صور وفيديوهات لعمليات التنكيل والاضطهاد التي تمارس ضدهم.اضافة اعلان

وأعلن الرئيس التركي وقتها أنه سيفتح أبواب تركيا لاستقبالهم، وأطلق شعارات رنانة عن الدفاع عن الإسلام والمسلمين في العالم، لكن على مدار الشهور الماضية تغيرت اللهجة التركية تماما.

ويصل عدد مسلمي الإيجور الهاربين من بلدهم لتركيا إلى نحو 50 ألف شخص، حيث اعتقدوا في البداية أن تركيا ستوفر لهم الملاذ الآمن، وشجعهم على ذلك التصريحات التي أطلقها مسئولين أتراك عن دعم قضيتهم والدفاع عنها إلى حد وصف تعامل الصين مع الإيجور بإنه «عار كبير على الإنسانية».

وكان أردوغان يقوم بأكبر حملة اعتقالات عرفتها تركيا بعد الانقلاب المزعوم في 2016، وكانت قضية الإيجور أسهل طريق للتشويش على فضائح انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها وتسببت له في انتقادات من القوى الدولية المختلفة.

واختلفت طريقة تعامل تركيا مع ملف الإيجور مؤخراً خاصة بعد توقيع تركيا على معاهدة أمنية مع الصين لتبادل المطلوبين أمنيا في خطوة دفعت مسلمي الإيجور المقيمين في أنقرة للتفكير في الهجرة خارج تركيا بسبب الخوف من تسليمهم إلى الصين.

ورغم نفي النظام التركي حتى اللحظة تسليم أي من لاجئي الإيجور للصين، إلا أن المحامي التركي محمد أوغوتان قال إن عدد من موكليه الإيجور تم ترحيلهم بالفعل لبلدهم من خلال المطارات التركية، رغم إن البرلمان التركي لم يصادق على المعاهدة حتى الآن.

وجاء التحول في الموقف التركي بسبب سياسة أردوغان التي تحكمها المصلحة البحتة وليس القيم أو الدين كما يدعي.

واستمر ذلك التحول في موقف تركيا، بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت البلاد مؤخرا مع تراجع قيمة الليرة وهروب الاستثمارات إلى الخارج وتردي علاقته مع الاتحاد الأوروبي، مما دفعه إلى البحث عن بعض الاقتصاديات الكبرى لدعمه مثل الصين.

ومن أجل الحصول على دعم اقتصادي من الصين كان لابد من تقديم بعض التنازلات، والتي كان من بينها تخليه عن دعم الإيجور، وتطور الأمر معه إلى حد الإشادة بالسياسة الصينية في إقليم شينجيانج، وقال إن المواطنين هناك يعيشون بسعادة، مما يوضح كيفية التحول في مواقف الرئيس التركي وفقًا لمصالحه السياسية وليس المبادئ أو القيم الدينية كما يدعي دائما في أحاديثه.

مواضيع متعلقة

السيسي يتفقد عددا من مشروعات تطوير القاهرة ونماذج للمركبات المدرعة والكلية الحربية | فيديو

محمد الجندي وكيل كلية الدعوة يكتب: الأزهر يرسخ مفهوم الأخوة الإنسانية بالتسامح والسلام

الصحة: تقديم التوعية الميدانية لـ 4 ملايين مواطن بطرق الوقاية من كورونا

تراجع معدل التأخيرات المتوقعة اليوم على خطوط السكك الحديدية

الرقابة على الصادرات تزور مصنع بوتاجازات لتجديد اعتماد وحدة المطابقة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

وفد أوروبي يزور الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا

إقرا أيضا ماكرون يحذر: إيران اقتربت كثيرا من إنتاج سلاح نووي السعودية ترحب بالتزام بايدن بالتعاون للتصدى للتهديدات ضد المملكة طلب ترامب رسميا للشهادة في محاكمة عزله يزور وفد أوروبي، الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، حسبما أفادت قناة "العربية" في نبأ عاجل.وبالأمس قتل عشرات الجنود الإثيوبيين، وجندي سوداني بمعارك ضارية، بمنطقة الفشقة السودانية التي تحتلها إثيوبيا وميلشيات تابعة لها.اضافة اعلان وأكدت مصادر سودانية أن جنديا من القوات المسلحة السودانية استشهد، بينما أصيب أربعة آخرون أثناء تحرير "كمبو ملكامو" بالفشقة. يذكر أن سفير إثيوبيا لدى الخرطوم يبلتال أميرو، وجه في وقت سابق تهديدا مبطنا إلى الحكومة السودانية على خلفية النزاع الحدودي بين البلدين بشأن منطقة الفشقة، مشيرا الى أن أديس أبابا ملتزمة بحل الوضع على الحدود مع السودان من خلال الحوار للتوصل إلى حل ودي، مؤكدا رغبة بلاده في الحوار مع الخرطوم. وقال أميرو إن إثيوبيا طلبت مرارا من العسكريين السودانيين العودة إلى حيث كانوا قبل 6 نوفمبر 2020 والحفاظ على الوضع السابق، مشيرا الى أن العمل غير المشروع للجيش السود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *