الثلاثاء , يونيو 22 2021

الرئيس التونسى: لن ندخر جهدا للوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين

إقرا أيضا

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث الوضع في القدس وغزة

الشرطة الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى وتعتدى على المصلين

العربية: قصف من غزة يستهدف جنوب إسرائيل

أكد الرئيس التونسى قيس سعيد، أن تونس لن تدخر جهدا للوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين لاسترجاع حقهم المسلوب والذى لا يمكن أن يكون موضوع صفقات أو أن يسقط بالتقادم مهما اشتد الظلم والعدوان.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفى جرى بين الرئيس التونسى ورئيس المكتب السياسى لحركة حماس إسماعيل هنية.

وقال الرئيس التونسى – خلال الاتصال – "إن موقف تونس من العدوان على القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين هو موقف يتجاوز التنديد والشجب المعهودين بل هو تحية لصمود الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن أكبر خطر يتهدد الحق الفلسطينى هو ثقافة الهزيمة والاستسلام .. داعيا إلى وحدة الصف الداخلى خدمة لمصلحة القضية الفلسطينية العادلة.

ومن جانبه، أطلع هنية الرئيس التونسى على تطور الأوضاع فى القدس وفى قطاع غزة وعلى صمود الشعب الفلسطينى ضد اعتداءات المستوطنين واستفزازاتهم للمصلين.

مواضيع متعلقة

الرئيس التونسى: لن ندخر جهدا للوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين

الله يسهل عليك يابا.. طفل فلسطينى يلاحق جنازة والده ضحية قصف إسرائيلى.. فيديو

تعرف على استعدادات الداخلية لتأمين احتفالات عيد الفطر

هيئة الدواء: لقاحات كورونا تخضع للتجارب الإكلينيكية قبل ترخيصها للطوارئ

استمرار طرح اللحوم ومنتجات العيد بمنافذ المجمعات الاستهلاكية بتخفيضات تصل لـ25%

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

حماية الحياة الفطرية

إقرا أيضا «أمانة العاصمة» ترفع بقرارات تخصيص أكثر من 5 آلاف منحة في مكة بلقرن: القبض على مخالف يروج الحشيش المخدر الرياض: القبض على شخصين ارتكبا جرائم تكسير زجاج المركبات وسرقة محتوياتها خلق الله الكون على نظام متزن ومتوازن، ومتناغم في التضاريس والمناخات وبما يحويه وما يكتنز من مخلوقات وكائنات تلعب دوراً كبيراً لخدمة صحة وسلامة بيئة الإنسان، وتحفظ للأرض أهلية العيش عليها.وربما لم يستوعب البعض مبدأ انتقام النظام الكوني لنفسه ممن ينتهك خصائصه بنزوة أو رغبة أو ممارسة هواية فيرتكب مخالفة تصنّف في التشريعات جناية، لما فيها من تعدٍ على الدولة والوطن وعلى المواطنين. وتبذل المملكة جهودها لضمان إسهامها الحضاري في حماية البيئة ومواردها، بحكم التنوع الثري في المملكة وطبيعة الحياة البرية والبحرية والثروة الحيوانية والسمكية، والبيئة الزراعية، باعتبارها موارد تمويل للناتج المحلي عبر الجذب السياحي والبيئي والاستثمار المضمون الربحية. وتتبنى رؤية المملكة الحزم في حماية الطقس والحد من تلوث الهواء والمياه والتربة، وتسهم في الجهود الدولية لحماية البيئة، واعتماد برامج ومبادرات نوعية لتعزيز التوازن البيئي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *