الخميس , يناير 21 2021

التفاصيل تصنع الفرق

إقرا أيضا

ماذا سيعني تعيين بريت ماكغورك بالنسبة للعلاقات الأمريكية التركية؟

أمير تبوك يعزي أسر المتوفين في حادث طريق المدينة الأليم

مجلس الوزراء: التشهير بالمتحرش في الصحف على نفقة المحكوم عليه

التفاصيل تصنع الفرق

ما الذي يمكن أن تفعله التفاصيل الصغيرة؟! التنبُّه للتفاصيل الصغيرة التي تبني العالم من حولنا، وتهيئ للإنسان عيشة كريمة، لم يكن يعرفها أو يهتم لها، أو يألفها حتى، بالرغم من أن ذلك هو ما يمكنه فعلاً أن ينقله من حال إلى حال؛ فالتفاصيل هي أصل الأشياء؛ لذا حينما يركز الإنسان على التفاصيل المحيطة يمكنه إدراك ما لا يمكن إدراكه أو فهمه، تمامًا مثلما حدث مع أرخميدس في حادثته الشهيرة التي ردد حينها: "وجدتها، وجدتها"، بحسب الروايات التاريخية، التي نقلت علم الفيزياء من حال إلى حال، وأوجدت قانون الطفو الذي يُدرَّس من أكثر من ألفَي عام!

التنبه لهذه التفاصيل قد يكون وليد اللحظة أو بمحض المصادفة.. وفي المقابل قد يكون نتيجة اهتمام ورعاية وملاحظة شديدة.. ولا فارق كبير في ذلك؛ إذ إن الأهم هو المحصلة النهائية، التي حتمًا ستكون هي الفاعل الرئيس الذي سيتمكَّن من تغيير الواقع والحال من جيد إلى أفضل منه.. فكيف بالتغيير من شيء لشيء آخر تمامًا!

لذا حينما طرح سمو ولي العهد ـ حفظه الله ـ تساؤلاته: لماذا نقبل بأن نضحي بالطبيعة في سبيل التنمية؟ لماذا يُتوفَّى 7 ملايين إنسان سنويًّا بسبب التلوث؟ لماذا نقبل بأن تُهدر سنوات من حياة الإنسان في التنقل؟ لماذا نفقد مليون إنسان سنويًّا بسبب الحوادث المرورية؟.. فهو وضع يده على التفاصيل التي تسرِّع بالقضاء على العالم من حولنا، وتتسبب في موت أعداد كبيرة من البشر يوميًّا.. ورغم خطورتها إلا أنه تم تجاهلها أو الغفلة عنها بسبب الاعتياد!

فالنظر إلى مثل هذه التفاصيل هو الذي ينقل الإنسان من حال إلى حال، والمدن من حال لأخرى؛ لذا جاءت line The كشاهد عصر على أن التنبه للتفاصيل ضرورة مساندة للتقدم والتطور، ويسهم في رفعة الإنسان من غير أي أضرار أو إخلال بمحيطه.

التفاصيل تصنع الفرق

مها الجبر سبق 2021-01-13

ما الذي يمكن أن تفعله التفاصيل الصغيرة؟! التنبُّه للتفاصيل الصغيرة التي تبني العالم من حولنا، وتهيئ للإنسان عيشة كريمة، لم يكن يعرفها أو يهتم لها، أو يألفها حتى، بالرغم من أن ذلك هو ما يمكنه فعلاً أن ينقله من حال إلى حال؛ فالتفاصيل هي أصل الأشياء؛ لذا حينما يركز الإنسان على التفاصيل المحيطة يمكنه إدراك ما لا يمكن إدراكه أو فهمه، تمامًا مثلما حدث مع أرخميدس في حادثته الشهيرة التي ردد حينها: "وجدتها، وجدتها"، بحسب الروايات التاريخية، التي نقلت علم الفيزياء من حال إلى حال، وأوجدت قانون الطفو الذي يُدرَّس من أكثر من ألفَي عام!

التنبه لهذه التفاصيل قد يكون وليد اللحظة أو بمحض المصادفة.. وفي المقابل قد يكون نتيجة اهتمام ورعاية وملاحظة شديدة.. ولا فارق كبير في ذلك؛ إذ إن الأهم هو المحصلة النهائية، التي حتمًا ستكون هي الفاعل الرئيس الذي سيتمكَّن من تغيير الواقع والحال من جيد إلى أفضل منه.. فكيف بالتغيير من شيء لشيء آخر تمامًا!

لذا حينما طرح سمو ولي العهد ـ حفظه الله ـ تساؤلاته: لماذا نقبل بأن نضحي بالطبيعة في سبيل التنمية؟ لماذا يُتوفَّى 7 ملايين إنسان سنويًّا بسبب التلوث؟ لماذا نقبل بأن تُهدر سنوات من حياة الإنسان في التنقل؟ لماذا نفقد مليون إنسان سنويًّا بسبب الحوادث المرورية؟.. فهو وضع يده على التفاصيل التي تسرِّع بالقضاء على العالم من حولنا، وتتسبب في موت أعداد كبيرة من البشر يوميًّا.. ورغم خطورتها إلا أنه تم تجاهلها أو الغفلة عنها بسبب الاعتياد!

فالنظر إلى مثل هذه التفاصيل هو الذي ينقل الإنسان من حال إلى حال، والمدن من حال لأخرى؛ لذا جاءت line The كشاهد عصر على أن التنبه للتفاصيل ضرورة مساندة للتقدم والتطور، ويسهم في رفعة الإنسان من غير أي أضرار أو إخلال بمحيطه.

13 يناير 2021 – 29 جمادى الأول 1442

12:49 AM

التفاصيل تصنع الفرق

مها الجبرالرياض

A A A

  • 0

    مشاركة

ما الذي يمكن أن تفعله التفاصيل الصغيرة؟! التنبُّه للتفاصيل الصغيرة التي تبني العالم من حولنا، وتهيئ للإنسان عيشة كريمة، لم يكن يعرفها أو يهتم لها، أو يألفها حتى، بالرغم من أن ذلك هو ما يمكنه فعلاً أن ينقله من حال إلى حال؛ فالتفاصيل هي أصل الأشياء؛ لذا حينما يركز الإنسان على التفاصيل المحيطة يمكنه إدراك ما لا يمكن إدراكه أو فهمه، تمامًا مثلما حدث مع أرخميدس في حادثته الشهيرة التي ردد حينها: "وجدتها، وجدتها"، بحسب الروايات التاريخية، التي نقلت علم الفيزياء من حال إلى حال، وأوجدت قانون الطفو الذي يُدرَّس من أكثر من ألفَي عام!

التنبه لهذه التفاصيل قد يكون وليد اللحظة أو بمحض المصادفة.. وفي المقابل قد يكون نتيجة اهتمام ورعاية وملاحظة شديدة.. ولا فارق كبير في ذلك؛ إذ إن الأهم هو المحصلة النهائية، التي حتمًا ستكون هي الفاعل الرئيس الذي سيتمكَّن من تغيير الواقع والحال من جيد إلى أفضل منه.. فكيف بالتغيير من شيء لشيء آخر تمامًا!

لذا حينما طرح سمو ولي العهد ـ حفظه الله ـ تساؤلاته: لماذا نقبل بأن نضحي بالطبيعة في سبيل التنمية؟ لماذا يُتوفَّى 7 ملايين إنسان سنويًّا بسبب التلوث؟ لماذا نقبل بأن تُهدر سنوات من حياة الإنسان في التنقل؟ لماذا نفقد مليون إنسان سنويًّا بسبب الحوادث المرورية؟.. فهو وضع يده على التفاصيل التي تسرِّع بالقضاء على العالم من حولنا، وتتسبب في موت أعداد كبيرة من البشر يوميًّا.. ورغم خطورتها إلا أنه تم تجاهلها أو الغفلة عنها بسبب الاعتياد!

فالنظر إلى مثل هذه التفاصيل هو الذي ينقل الإنسان من حال إلى حال، والمدن من حال لأخرى؛ لذا جاءت line The كشاهد عصر على أن التنبه للتفاصيل ضرورة مساندة للتقدم والتطور، ويسهم في رفعة الإنسان من غير أي أضرار أو إخلال بمحيطه.

مواضيع متعلقة

"العضاض": "القرضاوي" أول من أطلق لقب "الصحوة" على السلفية السعودية

نائب الرئيس الأمريكي: عصرنا يقترب من نهايته ونعدكم بانتقال سلس

فرنسا تسجل 19753 إصابة جديدة بـ"كورونا" و362 حالة وفاة

أسعار النفط تسجِّل ذروتها منذ 11 شهرًا.. 57 دولارًا للبرميل

إيطاليا تسجل 14242 إصابة جديدة بكورونا و616 حالة وفاة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

ارتفاع أعداد ضحايا انفجاري بغداد لأكثر من 65 شخصا | فيديو وصور

إقرا أيضا بعد رصد طائرات أجنبية| الجيش الليبي يحذر من اختراق المجال الجوي للبلاد العاهل الأردنى يعرب عن تطلعه للعمل مع إدارة بايدن لتحقيق السلام والازدهار العراق تسجل 746 إصابة جديدة بفيروس كورونا أعلن مصدر أمني عراقي اليوم الخميس مقتل 21 شخصا وإصابة 44 آخرين في التفجيرين الانتحاريين الذي وقعا في وقت باكر من صباح اليوم في العاصمة بغداد.وبحسب شبكة «العربية» الإخبارية أكدت غرفة عمليات بغداد أن الانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما كانا مطاردين من قبل القوات الأمنية.اضافة اعلان بدورها، هرولت العناصر الأمنية والطبية لمحيط الحادث، وتم إغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء. فيما أشارت وزارة الصحة العراقية إلى استنفار جميع مؤسساتها لاستقبال جرحى التفجير الإرهابي وسط بغداد. ووفقا لشبكة «روسيا اليوم»، فإن انتحاريا فجر نفسه في سوق لبيع الملابس بساحة الطيران وسط بغداد، مضيفة أن انفجارا ثانيا أعقب الأول حدث على بعد مئات الأمتار في منطقة الباب الشرقي. وأضافت الشبكة: أن "الانفجار الأول كان بواسطة حزام ناسف وسط سوق مكتظة"، مؤكدة أن السلطات الأمنية سارعت بعد الانفجارين إلى إغلاق المنطقة الخضراء الحكومي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *