السبت , مارس 6 2021

الأهلي يشد الرحال إلى مكة في مهمة البحث عن الصدارة

إقرا أيضا

بسبب كورونا.. سباق الملواح خارج الخدمة لمدة 10 أيام

أخبار السعودية اليوم.. استمرار ارتفاع حالات كورونا النشطة والحرجة بالمملكة.. وبدء تنفيذ 9 قرارات لمواجهة ثاني موجات الوباء

السعودية: نتطلع لتعزيز التعاون مع واشنطن بشأن تحديات المنطقة وحماية مصالحنا المشتركة

الحديد يبحث عن بداية قوية مع الوحدة

حشد فريق الأهلي كل الأوراق الرابحة من أجل إنجاز مهمة القبض على صدارة دوري المحترفين السعودي ولو مؤقتًا، عندما يحط الرحال في ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة، لفرض موعد ثقيل أمام الجار الوحدة، في الديربي المثير الذي يُقام عند الساعة 8:15 مساء اليوم الجمعة، لحساب الجولة الـ17 من المسابقة.

ويدرك رجال المدرب الصربي فلادان ميلويفيتش أهمية العودة إلى القواعد بنقاط المباراة كاملة من ملعب الشرائع إذا ما أراد البقاء في مشهد المنافسة على اللقب، وهو الفوز الذي يضمن للراقي الارتقاء إلى القمة مؤقتًا بفارق نقطة وحيدة أمام المتصدر الشباب.

ويسعى الراقي إلى استثمار حالة انعدام الوزن التي يمر بها فارس مكة، بعدما عجز عن تذوق طعم الفوز في الجولات الخمس الأخيرة، من جل تكرار الفوز على المضيف، بعدما حسم موقعة الدوري الأول بهدف دون رد.

ويدخل أخضر جدة ملعب الشرائع مدعومًا بأفضلية مطلقة على حساب الجار، بعدما حقق الفوز في 12 مواجهة سابقة أمام الوحدة، من أصل 17 صدام مباشر جمع الطرفين، مقابل 3 انتصارات لصالح فارس مكة، بينما سيطر التعادل في مناسبتين.

ويحاول ميلويفيش تجاوز آثار التعادل المخيب في الجولة الماضية أمام التعاون بهدفين لكل طرف، والذي حرم الأهلي من مشاركة الشباب على الصدارة، في مشهد أشعل غضب المدرج الأخضر، خاصة أن الفريق أهدر 12 نقطة كاملة في الجولات العشر الأخيرة، كانت كفيلة بالتغريد خارج السرب.

ويحتل الراقي المركز الثالث على سلم ترتيب دوري المحترفين السعودي، برصيد 30 نقطة، بفارق الأهداف فقط خلف الهلال، في يبتعد الشباب بنقطتين فقط على الصدارة؛ حيث حقق الأهلي الفوز في 9 مباريات، مقابل 3 تعادلات، بينما تكبَّد 4 هزائم حتى.

وفي المقابل، يدخل الوحدة الموقعة المرتقبة أمام الضيف القادم من جدة، تحت قيادة فنية جديدة بتولي الأردني محمود الحديد مهمة تصحيح مسار الفريق المكي، بعد إقالة المدرب البرتغالي إيفو فييرا، بسبب تراجع النتائج.

وفشل الوحدة في تحقيق الفوز في الجولات الخمس الفائتة، مكتفيًا بجمع 3 نقاط فقط من أصل 15 متاحة، ليتراجع على سلم الترتيب على نحو لافت مبتعدًا بفارق 4 نقاط فقط أمام أقرب المراكز المهددة بالهبوط إلى الدرجة الأدنى.

ويأتي فارس مكة في المركز العاشر على لائحة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، برصيد 21 نقطة، جمعها من الفوز في 6 مباريات، والتعادل في 3 مناسبات، بينما مُنَّي الفريق بـ7 هزائم حتى الآن

وعلى ملعب نادي الباطن، يحل فريق الفيصلي ضيفًا على الباطن، عند الساعة 3:40 مساء اليوم، في مهمة شاقة من أجل الهروب من مناطق الخطر واستعادة ذاكرة الانتصارات، حيث يتساوى الطرفين في رصيد 17 نقطة، وضعتهم في المركزين الـ13 والـ14 على الترتيب داخل دائرة الهبوط.

مواضيع متعلقة

صافرة الطريس تضبط ديربي الوحدة أمام الأهلي

بالفيديو.. تدشين مركز «خدمة العميل» في الميناء الجاف بالرياض

الأهلي يشد الرحال إلى مكة في مهمة البحث عن الصدارة

سناب شات: 16 مليون مستخدم جديد.. والمكاسب 3ر911 مليون دولار

159 عملية زراعة كبد بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

وفد أوروبي يزور الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا

إقرا أيضا ماكرون يحذر: إيران اقتربت كثيرا من إنتاج سلاح نووي السعودية ترحب بالتزام بايدن بالتعاون للتصدى للتهديدات ضد المملكة طلب ترامب رسميا للشهادة في محاكمة عزله يزور وفد أوروبي، الخرطوم الأحد المقبل لبحث التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، حسبما أفادت قناة "العربية" في نبأ عاجل.وبالأمس قتل عشرات الجنود الإثيوبيين، وجندي سوداني بمعارك ضارية، بمنطقة الفشقة السودانية التي تحتلها إثيوبيا وميلشيات تابعة لها.اضافة اعلان وأكدت مصادر سودانية أن جنديا من القوات المسلحة السودانية استشهد، بينما أصيب أربعة آخرون أثناء تحرير "كمبو ملكامو" بالفشقة. يذكر أن سفير إثيوبيا لدى الخرطوم يبلتال أميرو، وجه في وقت سابق تهديدا مبطنا إلى الحكومة السودانية على خلفية النزاع الحدودي بين البلدين بشأن منطقة الفشقة، مشيرا الى أن أديس أبابا ملتزمة بحل الوضع على الحدود مع السودان من خلال الحوار للتوصل إلى حل ودي، مؤكدا رغبة بلاده في الحوار مع الخرطوم. وقال أميرو إن إثيوبيا طلبت مرارا من العسكريين السودانيين العودة إلى حيث كانوا قبل 6 نوفمبر 2020 والحفاظ على الوضع السابق، مشيرا الى أن العمل غير المشروع للجيش السود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *