الخميس , مايو 13 2021

استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيلاليوم الثلاثاء، 4 مايو 2021 11:04 صـ   منذ 3 ساعات

إقرا أيضا

غزوة المسجد.. اشتباكات بين الشرطة التركية ومصلين داخل بيت الله | فيديو

الاحتلال يمنع إسرائيليين من دخول الأقصى

إندونيسيا ترصد إصابتين بالسلالة الهندية من كورونا الإثنين، 3 مايو 2021 02:14 مـ

استأنف لبنان وإسرائيل اليوم الثلاثاء مفاوضات ترسيم الحدود البحرية برعاية الولايات المتحدة، بعد توقف دام أشهرا عدة جراء سجالات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية الرسمية للإعلام.

وبدأ الوفدان اجتماعهما بحضور الوسيط الأمريكي عند الساعة العاشرة صباحاً (السابعة بتوقيت غرينتش) في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) في مدينة الناقورة التي أجريت فيها جولات التفاوض السابقة العام الماضي.

وأعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي أن فريقها برئاسة جون ديروشر، الذي اضطلع بدور الميسّر في الجولات السابقة، سيتولى الوساطة بين وفدي لبنان وإسرائيل بدءاً من الثلاثاء.

واعتبرت واشنطن ”استئناف المفاوضات خطوة إيجابية بانتظار حل طال انتظاره“.

ولم تتضح الأسباب أو الظروف التي دعت إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ تشرين الأول/نوفمبر 2020 بعد ثلاث جولات فقط، فيما ما زالت الخلافات قائمة بين الطرفين حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وكان من المفترض أن تقتصر المفاوضات على مساحة بحرية من حوالي 860 كيلومتراً مربعاً، بناء على خريطة أرسلت في 2011 إلى الأمم المتحدة. لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن هذه الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، ويطالب اليوم بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومتراً مربعاً وتشمل أجزاء من حقل ”كاريش“ الذي تعمل فيه شركة يونانية لصالح إسرائيل.

ويُعرف الطرح اللبناني الحالي بالخط 29. واتهمت إسرائيل لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وأوضح مصدر في الرئاسة اللبنانية لوكالة فرانس برس أن ”البحث سينطلق من النقطة التي توقفنا عندها، أي من الخط 29 بالنسبة لنا“.

وأضاف ”نحن لن نقبل بالخط الذي يطرحونه، وهم لن يقبلوا بخطنا، فلذلك سنرى ما سيقدمه الوسيط. سيكون هناك أخد ورد بهدف التوصل إلى نقاط مشتركة“.

وإثر اجتماع مع الوفد المفاوض الاثنين، شدد الرئيس اللبناني ميشال عون ”على أهمية تصحيح الحدود البحرية وفقاً للقوانين والأنظمة الدولية“.

واعتبر أن ”تجاوب لبنان مع استئناف المفاوضات غير المباشرة، يعكس رغبته في أن تسفر عن نتائج إيجابية“.

والشهر الماضي، وقع كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزيري الدفاع والأشغال مرسوماً يقضي بتعديل الحدود البحرية. إلا أن المرسوم ما زال يحتاج توقيع عون حتى يصبح سارياً، وهو ما لم يحصل بعد.

في 2018، وقّع لبنان أول عقد للتنقيب عن الغاز والنفط في رقعتين من مياهه الإقليمية، تقع إحداها – وتعرف بالبلوك رقم 9 – في الجزء المتنازع عليه مع إسرائيل.

واتفق لبنان وإسرائيل على بدء المفاوضات بعد سنوات من الجهود الدبلوماسية التي قادتها واشنطن. وعقدت أول جولة من المحادثات التي يصر لبنان على طابعها التقني وعلى أنها غير مباشرة في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

مواضيع متعلقة

مختار جمعة يكشف موعد تحري ”ليلة القدر” وسر تسميتها بهذا الاسماليوم الثلاثاء، 4 مايو 2021 12:15 مـ منذ ساعتان 11 دقيقة

أوقاف القاهرة تحقق المائة صك الأولى الإثنين، 3 مايو 2021 03:34 مـ

”الرى” تعلن تبطين 1653 كيلو متر من الترع فى محافظات الجمهوريةاليوم الثلاثاء، 4 مايو 2021 11:39 صـ منذ ساعتان 47 دقيقة

انطلاق فعاليات الدورة الثالثة عشر للجنة القنصلية المصرية الليبية المشتركةاليوم الثلاثاء، 4 مايو 2021 02:13 مـ منذ 13 دقيقة

حقوقيون يشيدون بحسن معاملة السجناء فى وادى النطروناليوم الثلاثاء، 4 مايو 2021 12:49 مـ منذ ساعة 37 دقيقة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

عباس وماكرون يبحثان تطورات الأحداث فى القدس وغزة والضفة الغربية

إقرا أيضا حمدوك يتخذ قرارات عاجلة بشأن أحداث القيادة العامة بالسودان إسرائيل تعلق حركة القطارات بين مدينتي تل أبيب واللد الرئيس الإسرائيلي: الحرب اندلعت في شوارعنا .. والجميع في ذهول بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخميس، في اتصال هاتفي، مع نظيره الفرنسي مانويل ماكرون التطورات والأحداث في مدينة القدس، وقطاع غزة، والضفة الغربية. وأكد عباس حسمبا ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، ضرورة وقف العدوان الاسرائيلي المتواصل في قطاع غزة وفي كل مكان، ووضع حد لاعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، والمقدسات الإسلامية، والمسيحية، وخاصة في المسجد الأقصى المبارك، وكنيسة القيامة، ومنع الاستيلاء على أراضي ومنازل الفلسطينيين في حي الشيخ جراح. وشدد الرئيس الفلسطيني على أهمية قيام فرنسا والاتحاد الأوروبي وأطراف الرباعية بلعب دور محوري لخلق أفق سياسي يقوم على أساس قرارات الشرعية الدولية، وعقد مؤتمر دولي للسلام يضمن انهاء الاحتلال، واستقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية. ومن جانبه أكد الرئيس الفرنسي، أن بلاده تبذل جهودا مع الأطراف ذات العلاقة، للوصول إلى تهدئة تضمن وقف ال..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *