الثلاثاء , مايو 18 2021

استئصال أكبر ورم يزن 4 كيلو جرامات لمريض بالعقد السادس بمستشفى فى جدة

إقرا أيضا

مع عودة الأندية فى الأردن.. اعرف التدابير الاحترازية للوقاية من كورونا

وزير الري السودانى: مفاوضات سد النهضة حققت تقدما كبيرا في جوانب فنية

حكومة السودان تؤكد جديتها فى معاقبة العابثين بثروات البلاد

في جراحة نادرة نجح فريق طبي من قسم الجراحة بمستشفى الملك فهد العام بجدة في إجراء عملية نادرة لمواطن في العقد السادس تتمثل في استئصال ورم بالغدة الكظرية والذي يعد من الأكبر من نوعه على مستوى العالم، حيث يزن 4 كيلوجرام ويبلغ طوله 31 سم، وبذلك يكون متضخماً عن الطبيعي بأكثر من 450 ضعفاً.وفق "عكاظ".

وأوضح استشاري جراحة الغدد والأورام وقائد الفريق الطبي الدكتور سعد آل عواض أن المريض كان يعاني من قصور في الشريان التاجي وتبين وجود الورم وتم عمل القسطرة القلبية وتركيب الدعامة ومن ثم تجهيزه لعملية استئصال الورم، وتم ذلك بأخذ الإجراءات الطبية عالية الخطورة. وتم إجراء العملية واستئصال كامل الورم ثم بتضافر الجهود من قسم الجراحة العامة والتخدير والعناية المركزة والقلب.

وأوضح الدكتور أن العملية تعتبر نادرة، إذ إن نسبة حدوث هذا الورم مريض لكل مليون شخص ولكن بهذا الحجم فتعتبر حالات فردية مسجلة على مستوى العالم.

مواضيع متعلقة

مصرع شخص وإصابة 2 فى حادث تصادم بطريق أبوحماد بالشرقية

رئيس النقض يطالب القضاة ببذل الجهد في إنجاز الطعون طوال مدة الصيف

تجديد حبس متهمين بترويج مخدر الهيروين بالشروق 15 يوما

وزير الرياضة فى لايف اليوم السابع: 4 صالات عملاقة لاستضافة مونديال اليد

محافظ سوهاج : توزيع حقائب الحماية من كورونا على 10 آلاف أسرة بالقرى

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

حرب نساء تركيا ضد أردوغان

إقرا أيضا البريد يصدر طابع بريد ضد التزوير بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات زلزال جديد يهدد تركيا.. تراجع مبيعات العقارات لقاء ثلاثي بين ماكرون ورئيس وزراء السودان ورئيس مجلس السيادة أكد تقرير نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن النظام التركي يواجه غضبا متصاعدا من الجيل الجديد من النساء اللائي يبدين استعدادا لكسر المحظورات ورفع أصواتهن في مواجهة العنف المتصاعد المسلط عليهن. ويؤكد التقرير أن الدول التي تشهد أعلى معدلات العنف الأسري في العالم تعيش على إيقاع التظاهرات وحملات التوعية التي يقودها جيل جديد من الناشطات اللاتي يكسرن كل المحظورات ، وينقل عن الشابة أصيليا سنجول (27 عاما) قولها إنها نشأت في محيط يدرك تماما عدم المساواة بين الجنسين وفي عائلة قادت فيها الأم تظاهرات للدفاع عن قضية المرأة. ويضيف سنجول هي الابنة الوحيدة لأسرة مكونة من ثلاثة أطفال تجد نفسها اليوم تحمل الشعلة من والدتها فاطمة سنجول التي قُتلت في الشارع برصاص زميل لها في العمل، وكان ذلك في 30 مارس / آذار 2019، واليوم بعد عامين من هذه المأساة غير المتوقعة التي دمرت حياتها تقف الشابة في الصف الأول المدافع عن حقوق المرأة. ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *