الأربعاء , أكتوبر 28 2020
إقرا أيضا آثار الخلافات الزوجية على سلوك الطفل آثار الخلافات الزوجية على سلوك الطفل تعرفي على نصائح وحلول للمرأة صاحبة البشرة ذو المسام الكبيرة بينما يوصي الأطباء بإجراءات التباعد الاجتماعي للتحصين ضد الإصابة بفيروس «كوفيد - 19»، فإن طبيعة عمل أصحاب البلاطي البيضاء من الأطقم الطبية، وفي مقدمتها الأطباء، تفرض عليهم مواجهة الفيروس في معقل وجوده، حيث يتعاملون في المستشفيات مع المرضى المصابين بالفيروس، مما يزيد من فرص إصابتهم به، إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لتأمينهم.وشهد الكثير من بلدان العالم تزايداً في عدد حالات الإصابة بالفيروس بين الأطقم الطبية، الأمر الذي أكسبهم المزيد من التقدير الاجتماعي لدورهم في محاربة الفيروس، فبات لقبهم في مصر «الجيش الأبيض»، وأصبح من المعتاد مشاهدة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي من كل دول العالم لمواطنين وقد وقفوا في شرفات منازلهم يصفقون لطبيب في محيط سكنهم عائدا لتوه من مشفاه. ورغم هذا التقدير الاجتماعي الذي تستشعره الأطقم الطبية هذه الأيام، فإن ذلك لم يمنع النقابات الخاصة بهم والمنظمات الدولية من استشعار الخطر على حياتهم، والمطالبة بتوفير أ..

ارتفاع إصابات “كورونا” في المغرب ومصر تسجل أكبر حصيلة يومية لضحايا الوباء

إقرا أيضا

آثار الخلافات الزوجية على سلوك الطفل

آثار الخلافات الزوجية على سلوك الطفل

تعرفي على نصائح وحلول للمرأة صاحبة البشرة ذو المسام الكبيرة

بينما يوصي الأطباء بإجراءات التباعد الاجتماعي للتحصين ضد الإصابة بفيروس «كوفيد – 19»، فإن طبيعة عمل أصحاب البلاطي البيضاء من الأطقم الطبية، وفي مقدمتها الأطباء، تفرض عليهم مواجهة الفيروس في معقل وجوده، حيث يتعاملون في المستشفيات مع المرضى المصابين بالفيروس، مما يزيد من فرص إصابتهم به، إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لتأمينهم.وشهد الكثير من بلدان العالم تزايداً في عدد حالات الإصابة بالفيروس بين الأطقم الطبية، الأمر الذي أكسبهم المزيد من التقدير الاجتماعي لدورهم في محاربة الفيروس، فبات لقبهم في مصر «الجيش الأبيض»، وأصبح من المعتاد مشاهدة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي من كل دول العالم لمواطنين وقد وقفوا في شرفات منازلهم يصفقون لطبيب في محيط سكنهم عائدا لتوه من مشفاه.

ورغم هذا التقدير الاجتماعي الذي تستشعره الأطقم الطبية هذه الأيام، فإن ذلك لم يمنع النقابات الخاصة بهم والمنظمات الدولية من استشعار الخطر على حياتهم، والمطالبة بتوفير أقصى الحماية لهم، بسبب تزايد عدد حالات الإصابة.ويقول الدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الطبية بإقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية لـ«الشرق الأوسط»، إن «معدلات الإصابة عالميا بالفيروس بين الأطقم الطبية تتراوح بين 10 و15 في المائة من إجمالي الإصابات».

ووصف برينان هذه النسبة بـ«المرتفع»، مطالبا دول العالم بتوفير أقصى حماية لأطقمها الطبية، باعتبارها السلاح الأهم في مواجهة الفيروس. وتختلف نسبة إصابة الأطقم الطبية من دولة إلى أخرى بحسب استعداد نظامها الصحي للتعامل مع المشكلة. ففي الصين، التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلنت اللجنة الصحية الوطنية الشهر الماضي إصابة حوالي 3300 عامل في مجال الرعاية الصحية، ووفاة ما لا يقل عن 13 طبيبا وممرضا.

وشهدت إيطاليا إصابة 9 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وتوفي ما لا يقل عن 66 طبيبا بسبب الفيروس، وفقا لأحدث الأرقام الصادرة في وقت سابق هذا الأسبوع، عن الاتحاد الوطني للجراحين وأطباء الأسنان في إيطاليا.ولا يوجد رقم عن أعداد الإصابات بين الأطقم الطبية في الولايات المتحدة وببريطانيا وفرنسا وإسبانيا، ولكن تقرير نشرته مجلة «نيوزويك» الأميركية في 20 أبريل (نيسان) الجاري أشار إلى أنها شهدت وفيات بين الأطباء وصلت في أميركا إلى حالة وفاة واحدة حتى الآن، وخمس حالات في كل من بريطانيا وفرنسا وإسبانيا.وفي الدول الأفريقية، أشار تقرير لنقابة الأطباء المصرية في 11 أبريل الجاري إلى وفاة 3 أطباء وإصابة 43 طبيبا، وأعلن اتحاد الأطباء في جمهورية مالي يوم 10 أبريل الجاري، إصابة 4 أطباء بالفيروس.

وكانت بعض الدول ومنها إيطاليا، وهي الدولة التي شهدت أعلى معدلات وفاة بين الأطقم الطبية قد حاولت حل مشكلة تزايد عدد حالات الإصابة والوفيات بين الأطقم الطبية باستخدام الروبوت في الاحتكاك المباشر مع المريض، على أن تقتصر مهمة الطبيب على المتابعة عن بعد، وتتحقق هذه الروبوتات، التي استخدمت لأول مرة في مستشفى فاريزي في مدينة لومبارديا، بؤرة انتشار وباء «كوفيد 19»، من نبض المرضى الموصولين بجهاز التنفس الصناعي.ورغم أن هذه الحلول التكنولوجية مهمة للتقليل من حالات الإصابة، فإنها لا تغني عن التعليمات الخاصة بالتعامل مع حالات الإصابة، والتي أوردتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في أمريكا.

وتوصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها باستخدام معدات الحماية الشخصية بما في ذلك بذلة خاصة وقفازات وأقنعة وجهاز تنفس N95، بالإضافة إلى نظارات واقية للوجه.وفي سياق متّصل أعلنت وزارة الصحة المغربية مساء اليوم (الثلاثاء) عن تسجيل 132 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في المغرب إلى 4252 حالة.وبلغ عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض 778 حالة، بعد تماثل 83 حالة جديدة للشفاء، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 165، بعد تسجيل ثلاث وفيات جديدة.من جهة أخرى، دعم الاتحاد الأوروبي المغرب منحة بقيمة 1.5 مليار درهم (نحو 1.5 مليون دولار) لجهوده في تدبير الأزمة، لا سيما فيما يرتبط تيسير الولوج للتعليم عن بعد.

ووقع هذا الاتفاق بالمغرب، كل من سفيرة الاتحاد الأوروبي في الرباط، كلوديا ويدي، ووزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السعيد أمزازي، ومدير الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، محمود عبد السميح.

وقالت السفيرة ويدي إن «التربية وتنمية القدرات وتفتق الأفراد، التي تظل في صلب عملنا، تشكل جزءاً لا يتجزأ من تنمية المجتمعات خلال القرن الـ21. وفي هذه الظرفية الخاصة، التي يعاني فيها العالم جراء هذه الجائحة، يتوجب علينا الاستثمار بشكل أكبر في الكفاءات والتنمية البشرية»، مشددة على ضرورة مواكبة الشباب، ومنحه الإمكانيات الضرورية للاندماج اجتماعياً ومهنياً واقتصادياً، مضيفة أن «من شأن عدم القيام بذلك أن يشكل خطراً على التنمية المنسجمة لمجتمع اليوم والغد، ويكلفنا الكثير في المستقبل».

من جانبها أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم (الثلاثاء)، تسجيل 260 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، إضافة إلى 22 حالة وفاة، في أعلى معدل يومي للإصابات والوفيات في البلاد.وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن «إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم (الثلاثاء) هو 5042 حالة من ضمنهم 1304 حالات تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و359 حالة وفاة».

وأوضح الدكتور خالد مجاهد أن «عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معملياً من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 1669 حالة، من ضمنهم الـ1304 متعافين».وقال مجاهد إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، مشيراً إلى أن 17 حالة وفاة من إجمالي وفيات اليوم وأمس توفوا قبل الوصول إلى المستشفيات.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم (الثلاثاء)، تسجيل 1266 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)؛ 23 في المائة من الحالات تعود لسعوديين، و77 في المائة لغير سعوديين. ليصل إجمالي الإصابات المؤكدة إلى 20077 حالة، في حين تعافى 2784 حالة.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي اليومي للمتحدث باسم الوزارة، الدكتور محمد العبد العالي، حول مستجدات «كورونا»، الذي تعرض خلال آخر المستجدات والإحصاءات الخاصة بالفيروس المستجد بالمملكة، وأعلن الدكتور محمد العبد العالي، تسجيل 8 وفيات بالفيروس المستجد، ليصل مجموع الوفيات إلى 152 شخصاً.

وشددت الصحة السعودية على ضرورة البقاء في المنازل، وتجنب الاختلاط، مؤكدة على أنه «يجب الحفاظ على مسافة متر ونصف المتر في الطوابير».على صعيد متّصل قال معهد الأمصال الهندي، اليوم (الثلاثاء)، إنه يعتزم هذا العام إنتاج ما يصل إلى 60 مليون جرعة من لقاح محتمل ضد فيروس «كورونا» المستجد، يخضع لتجارب سريرية في بريطانيا.

ومعهد الأمصال الهندي أكبر مؤسسة لصناعة الأمصال في العالم من حيث الحجم، وهو مرشح كي ينتج بكميات ضخمة اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد، التي بدأت تجربته على البشر الأسبوع الماضي، كما أنه من روّاد السباق العالمي لصنع لقاح ضد فيروس «كورونا» المستجد.وقال أدار بونوالا، الرئيس التنفيذي لمعهد الأمصال، إنه على الرغم من أنه لم تثبت بعد فعالية لقاح أكسفورد ضد مرض «كوفيد – 19»، قررت شركة الأمصال الهندية بدء تصنيعه، بعد أن ثبت نجاحه في تجارب على الحيوانات، وبدأت تجربته على البشر.

ويُطلق على لقاح أوكسفورد «سي إتش أيه دي أو إكس 1 إن كوفيد – 19»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء، وأضاف بونوالا أنه يأمل بنجاح تجارب لقاح أكسفورد، التي من المقرر أن تنتهي في سبتمبر (أيلول) تقريباً.

وقال علماء أكسفورد، الأسبوع الماضي، إن التركيز الرئيسي للتجارب المبدئية ليس التأكد فقط مما إذا كان اللقاح يعمل، لكن ما إذا كان يحفز استجابات مناعية جيدة، وليست له آثار جانبية غير مقبولة.وطبقاً لحصيلة وكالة «رويترز» للأنباء، تم تسجيل إصابة نحو 3 مليون شخص على مستوى العالم، إضافة إلى وفاة 211 ألف آخرين بسبب «كوفيد – 19» وهو المرض التنفسي الذي يسببه فيروس «كورونا».

قد يهمك ايضا:

ارتفاع وَفَيَات فيروس كورونا في إيطاليا إلى 333

ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في إفريقيا إلى قرابة 32 ألف إصابة

مواضيع متعلقة

ارتفاع إصابات "كورونا" في المغرب ومصر تسجل أكبر حصيلة يومية لضحايا الوباء

باحثون يؤكدون أن الجينات لها تأثير على أعراض فيروس "كورونا"

علماء يبتكرون صمام قلب بيولوجيا صناعيا يعمل لمدة 20 سنة دون تغييره

صينيون يطالبون البشرية بالتعايش مع "كورونا" لاستحالة القضاء عليه نهائيا

طبيب أميركي يكشف كيفية الابتعاد عن أسباب الهلع

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

التمارين الرياضية الأغرب.. أسباب غير متوقعة وراء الإصابة بالصداع عند الرجال

إقرا أيضا طريقة عمل الفراخ المحشية والمشوية في الفرن من مطبخ آسيا صدمة جديدة.. مستشار الصحة العالمية: مازلنا بالموجة الأولي لكورونا ومن المبكر الحديث عن علاج دينا راغب للمقبلات على الزواج: الاهتمام بالبشرة وعلاج عيوبها يجعلك أميرة في ليلة العمر اسباب الصداع عند الرجال مع ارتفاع درجات الحرارة وقضائك وقتا طويلا فى الخارج مما يعرضك للشعور بالتعب العام، تلاحظ أن الوقت الإضافي في الشمس يأتي مع المزيد من الصداع، مما يجعلك تعاني من الجفاف ، وهو أحد العوامل الرئيسية للـصداع. كما كشف موقع "menshealth" ، أن العديد من الرجال يشتكون من الصداع أثناء تغيرات الطقس ، وبينما لا يوجد حل سريع لذلك ، إلا أن معالجة عوامل نمط الحياة ، مثل الجفاف وتناول الأطعمة الصحية يمكن أن تساعد فى علاج الصداع. اقرأ أيضًا | كيف تتغلب على الصداع المزمن؟ وتابع الأطباء، انه لا يمكننا التحكم فى الطقس والعوامل الأخرى بشكل يومى، ولكن من الأفضل في بعض الأحيان محاولة أن تكون متيقظًا بشأن سلوكيات نمط الحياة الأخرى وتقليل المحفزات الأخرى من اسباب الصداع (مثل قلة النوم ، الجفاف ، الإجهاد ، فقدان الوجبة ، وما إلى ذلك) لجعل عقلك أكث..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *