الإثنين , مارس 8 2021

ابنة ديك تشيني تنجو من “مقصلة العزل” والسر مع ترامب

إقرا أيضا

تركيا تسجل 113 وفاة و7909 إصابات جديدة بكورونا الخميس

7 وصفات طبيعية توقف تساقط شعرك وتقويه

سيدة مغربية تطهي جسد زوجها بعد قتله وتقدمه على "مائدة الطعام" للضيوف

احتفظت النائبة الأميركية، ليز تشيني، بلقبها كرئيسة لمؤتمر الجمهوريين في مجلس النواب، خلال اقتراع سري على تنحيتها من منصبها بسبب تصويتها لصالح عزل الرئيس السابق دونالد ترامب من منصبه.وجاءت نتيجة التصويت بين أعضاء مجلس النواب الجمهوريين، بواقع 145 مقابل 61 صوتا، لصالح إبقاء تشيني في منصبها القيادي.ورفضت تشيني الاعتذار عن التصويت على عزل ترامب، خلال اجتماع مغلق لمؤتمر الحزب الجمهوري، الأربعاء، بحسب مصدر في الغرفة.وليز هي ابنة نائب الرئيس الأميركي الأسبق، ديك تشيني، في عهد الرئيس الأسبق، جورج بوش الابن.

وكانت تشيني من بين الجمهوريين العشرة في مجلس النواب الذين صوتوا لصالح مساءلة ترامب، المتهم بالتحريض على أعمال الشغب في 6 يناير في مبنى الكابيتول، والتي أدت إلى مقتل 5 أشخاص.تشيني، التي دأبت على انتقاد ترامب وخطابه، قالت بعد أحداث الكونغرس، إنه "لم تكن هناك خيانة أكبر من قبل رئيس الولايات المتحدة لمنصبه وأداء قسمه للدستور. سأصوت لإقالة الرئيس".وبعد احتفاظها بمنصبها القيادي، تحدثت تشيني للصحفيين باقتضاب، وقالت إن التصويت كان رائعا، و"حددنا ما سنفعله للمضي قدما، بالإضافة إلى توضيح أننا لن ننقسم وأننا لن نكون في موقف يستطيع فيه الناس انتزاع أي عضو في القيادة ".

وأضافت تشيني أن "الاعتراف كان مدويا بأننا بحاجة إلى المضي قدما معا، بطريقة تساعدنا في التغلب على سياسات الديمقراطيين الخطيرة والسلبية حقا".وتشير نتيجة التصويت لصالح إبقاء تشيني في قيادة الجمهوريين بمجلس النواب، رغم تصويتها لعزل ترامب، إلى خيبة أمل خفية من الرئيس السابق في صفوف الحزب الجمهوري، خصوصا وأن الاقتراع كان سريا، ما سمح للمشرعين بالتصويت دون خوف من التداعيات.

وكان تصويت تشيني لصالح مساءلة ترامب، قد أثار غضبا وانقسامات داخل الحزب الجمهوري، ودفع بعض المشرعين المؤيدين لترامب للاحتجاج على تشيني في ولايتها، وايومنغ، والدعوة إلى تجريدها من منصبها كرئيسة لمؤتمر الحزب الجمهوري.ووصف أحد حلفاء تشيني التصويت لإبقائها في القيادة بأنه "ضربة كبيرة" لجناح ترامب في الحزب و"تجمع الحرية" في مجلس النواب، مضيفا أنه كان أول اختبار كبير لمستقبل الحزب، وقد كان الفوز واضحا لأحد الطرفين.

وقال زعيم الجمهوريين في مجلس النواب، كيفين مكارثي، للصحفيين، إنه دافع عن تشيني خلال الاجتماع، وأضاف أن "الناس يمكن أن يختلفوا بآرائهم، وهذا ما نجري نقاشا بشأنه. لليز الحق في التصويت بما يمليه ضميرها. وفي نهاية المطاف، سنكون متحدين".وتواجه تشيني، وهي ابنة ديك تشيني، نائب الرئيس الأسبق جورج بوش الابن، احتمال تعرضها لانتقادات من الحزب الجمهوري في وايومنغ، وفق وكالة أسوشيتد برس.

وقد يهمك أيضًا

دوقة كامبريدج تطلق مشروع تصوير لعكس روح البريطانيين خلال أزمة "كورونا"

:3مسنات يكافحن وباء "كورونا" المتفشي بحملة توعية في إيطاليا

مواضيع متعلقة

إيلون ماسك يؤكد أن جودة سيارات "تيسلا" تتأثر بزيادة الإنتاج

ابنة ديك تشيني تنجو من "مقصلة العزل" والسر مع ترامب

طلب زواج في سنغافورة ينتهي بكسر وجروح وسجن

"مصباح علاء الدين" لمحمد رمضان تحقق ٨ ملايين و ٩٠٠ ألف مشاهدة على "يوتيوب"

طارق الشناوي يؤكد أن "الأبجدية" عجزت عن التعبير عن أغاني أم كلثوم

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

جمال الحريم الحلقة 40.. حبس نور بتهمة سرقة الآثار

إقرا أيضا حنين حسام تنشر صورة عائلتها للمرة الأولى بعد خروجها من السجن الصين ترسل 300 ألف جرعة من لقاح "الفيروس المعطل" لمصر مجانًا تركيا تسجل 113 وفاة و7909 إصابات جديدة بكورونا الخميس شهدت أحداث الحلقة الـ40 من مسلسل "جمال الحريم" للنجمة نور اللبنانية ودينا فؤاد وخالد سليم، حبس نور خلال بتهمة تهريب وسرقة الآثار، بعد ما دبر لها "اياد" حازم سمير مكيدة ووضع فى منزلها قطعة من الآثار بمساعدة ياسمين الخادمة. ويحاول اياد وسارة "حازم سمير وغفران محمد"، عمل سحر لها من داخل السجن، حتى تخضع لهما، وتقوم بما يطلبونه منها، وحينما يعلم المصيرى "فراس سعيد"، بما فعله اياد وابنته سارة يغضب عليهم بشدة. ويحاول الشيطان استعادة "سليم" اسلام جمال خلال حوار أجراه معه، إلا أنه رفض وأعلن إيمانه بالله وتوبته لله، وتمكن من التخلص من سيطرة الشياطين، من خلال خلع خاتم المنصور. ويشارك فى بطولة جمال الحريم نخبة من النجوم المتميزين، على رأسهم النجمة اللبنانية نور والنجم خالد سليم ودينا فؤاد والفنان القدير صلاح عبد الله، والفنان أشرف مصيلحى، حازم سمير، ايهاب فهمى، أمير شاهين، ومن إخراج منال الصيفى، وتأليف سوسن عام..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *