السبت , يناير 16 2021

ألمانيا.. قصات اللاعبين تثير غضب مصففي الشعر

ألمانيا.. قصات اللاعبين تثير غضب مصففي الشعر

أبدى مصففو الشعر في ألمانيا استيائهم من مشاركة اللاعبين في مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بعد قص شعرهم بأحدث الصيحات، وسألوا الاتحاد المحلي عن كيفية حدوث ذلك رغم الإغلاق المفروض في البلاد بسبب جائحة كوفيد-19.

وأغلقت السلطات الألمانية صالونات الحلاقة منذ 16 ديسمبر الماضي، ضمن إجراءات حكومية صارمة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

وقالت رابطة مصففي الشعر الألمان في خطاب مفتوح إلى فريتس كيلر رئيس الاتحاد الألماني إن ما يفعله اللاعبون يشجع باقي المواطنين على الاستهانة بالبروتوكولات الصحية والمطالبة بنفس الخدمات المقدمة للاعبين.

ونقلت شبكة ئي.إس.بي.إن عن بيان للرابطة: "لاحظنا بدهشة واستغراب أن أغلبية لاعبي دوري الدرجة الأولى ينزلون الملعب بقصات شعر جديدة خلال المباريات الأخيرة من البطولة".

وأضاف: "يزداد الاستياء من اللاعبين المحترفين لأنهم بذلك يحثون العملاء على الاتصال والمطالبة بالعمل بعيدا عن القيود المفروضة وانتهاك قواعد فيروس كورونا بواسطة الزيارات المنزلية".

وقالت الرابطة إنها تثق في أن اللاعبين التقوا بمصففي شعر محترفين، وهو أمر غير عادل للمصففين الاخرين المجبرين على التوقف عن العمل ويعانون من التأثير الاقتصادي للجائحة.

وأضاف البيان: "ما فعله اللاعبون يضع المهنة تحت ضغط. العديد من مصففي الشعر يشعرون بالتهديد بشأن بقائهم".

مواضيع متعلقة

14 ألف مصاب جديد بكورونا في إيطاليا

ألمانيا.. قصات اللاعبين تثير غضب مصففي الشعر

«السماوي» يواجه النواخذة بـ «الضغط العالي»!!

الخليج يختتم تحضيراته للنهضة

جنوب أفريقيا: الوباء وصل إلى أكثر مراحله فتكًا

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

10 نصائح مهمة للأسرة من أجل تميز أبنائها في المدرسة

إقرا أيضا إحساس الأمومة يقود سعودية للتعرف على ابنتها المُتوفاة بعد 20 عاماً.. هنا القصة «الهلال» عن التحكيم: قراراته مجحفة.. ويطالب اتحاد القدم بحفظ حقوق الأندية محادثات التقارب مع اليونان.. لعبة أردوغان الأخيرة للهروب من أزماته الاقتصادية "شامخ" تُحذّر من دور الأهل في تشويه صورة المعلم حذّرت جمعية التوعية الوقائية للشباب "شامخ"، من مساهمة بعض الأسر في كراهية أبنائها للمدرسة والدراسة والعلم والثقافة، وقيامها بتشويه صورة المعلم والمعلمة في نفوس الأبناء والبنات والانتقاص من قيمتهم، دون قصد. وقالت الجمعية على لسان رئيس مجلس إدارتها، حمد بن مشخص العتيبي: قيمة العلم في المجتمع يعكسها صورة المعلم؛ ولذلك لا بد من تعزيز الصورة الإيجابية عن المعلمين، وعدم تضخيم السلبيات أو إطلاق النكات أو تحجيم دور المعلم، ويجب دعم المعلمين والمعلمات وتشجيعهم والحرص على احترام الطلاب لهم. وأضاف: يجب على الأسرة عدم التأفف أو التذمر أمام أبنائها من قُرب موعد المدرسة، أو ترديد عبارات تؤدي إلى رسم صورة سلبية للمدرسة، مثل (الله يعين على همّ المدرسة.. انتهى وقت اللعب والانبساط.. وغيرها). وطالَبَ "العتيبي" العا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *