الأحد , فبراير 28 2021

أداة ذكاء اصطناعي جديدة تتنبأ بتقييم الأفلام في غضون ثوانٍ

إقرا أيضا

4 أشياء نود رؤيتها في هاتف Pixel 5a القادم من جوجل

رئيس أمازون: تطوير ألعاب الفيديو سيستغرق وقتا رغم وجود مشكلات

أماكن معرضة لخطر الاختفاء عند ارتفاع مستوي البحر 20 بوصة.. اعرفها

قد تحدد تقييمات الأفلام مدى محبة المشاهدين لها وعدد الجمهور المتوقع، لذلك يكون لها تأثير على النتيجة النهائية للفيلم. غالبًا ما تُتّبع الطريقة الصعبة في تصنيف الفيلم بمشاهدته واتخاذ القرارات تبعًا لوجود العنف وتعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي.

يستطيع الباحثون اليوم في كلية الهندسة في جامعة فيتربي تقييم الفيلم في غضون ثوانٍ بواسطة الذكاء الاصطناعي استنادًا إلى نص الفيلم ودون تصوير أي لقطة منه. تمكن هذه الطريقة منتجي الأفلام من تصميم الفيلم للوصول إلى الهدف بإجراء التعديلات المطلوبة على نص الفيلم قبل التصوير، إضافةً إلى التأثير المالي الممكن، ويسمح هذا التصنيف الفوري للكتاب وصناع القرار بالتحكم في تأثير محتواهم في العامة والمشاهدين.

باستخدام الذكاء الاصطناعي على النصوص، أظهر شريكانث نارايانان -أستاذ جامعي حاصل على جائزة Niki & C. L. Max Nikias للهندسة- إضافةً إلى فريق من الباحثين من مختبر تحليل وترجمة الإشارات-SAIL، أن الإشارات اللغوية يمكن أن تشير إلى حد كبير إلى المحتوى المتعلق بأعمال العنف وتعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي (المشاهد التي غالبًا ما تكون أساس تصنيف الفيلم)، التي ستؤديها شخصيات الفيلم.

الطريقة: باستخدام 992 سيناريو فيلم يتضمن محتوىً عنيفًا وتعاطيًا للمخدرات ومحتوىً جنسيًا، حسب معايير منظمة Common Sense Media، وهي منظمة غير ربحية تقيم الأفلام وتقدم توصيات للعائلات والمدارس، درب فريق البحث في SAIL الذكاء الاصطناعي على التعرف على السلوكيات والأنماط والنصوص الخطرة تبعًا لمعايير المنظمة.

تستقبل أداة الذكاء الاصطناعي كل النص مُدخلًا لها، وتعالجه بشبكة عصبية، وتفحصه بحثًا عن الدلالات والأحاسيس المعبر عنها. في هذه العملية، تصنف الجمل والعبارات إلى إيجابية وسلبية وعدوانية وغير ذلك. تصنف أداة الذكاء الاصطناعي الكلمات والعبارات آليًا إلى ثلاث فئات: عنف وتعاطٍ للمخدرات ومحتوى جنسي.

قال فيكتور مارتينيز، مرشح لنيل درجة الدكتوراه في علوم الكمبيوتر في جامعة فيتربي والباحث الرئيسي في الدراسة التي ستظهر في مؤتمر عام 2020 للأساليب التجريبية في معالجة اللغة الطبيعية: «ينظر نموذجنا إلى نص الفيلم بدلاً من المشاهد الفعلية، التي تتضمن أصواتًا مثل إطلاق النار أو الانفجارات التي تحدث لاحقًا في الإنتاج. ولذلك فائدةٌ في الحصول على تقييم قبل الإنتاج بفترة طويلة لمساعدة صناع الأفلام في تحديد درجة العنف وما إذا كان يلزم تقليله».

اكتشف الفريق العديد من الروابط المثيرة للاهتمام بين السلوكيات المؤثرة سلبًا في تصنيف الأفلام.

قال مارتينيز: «يبدو أن هناك ارتباطًا بين كمية المحتوى المتعلق بتعاطي المخدرات في فيلم نموذجي وكمية المحتوى الجنسي، سواء كان ذلك مقصودًا أم لا. يبدو أن صناع الأفلام يوازنون بين كمية المحتوى المرتبط بتعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي الصريح».

ظهر أيضًا نمطٌ آخر مثير للاهتمام، كما أوضح مارتينيز: «وجدنا أن صناع الأفلام يعوضون المستويات المنخفضة من العنف بمشاهد تعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي».

إضافةً إلى ذلك، مع أن العديد من الأفلام تحتوي على مشاهد تعاطي المخدرات والمحتوى الجنسي، وجد الباحثون أنه من النادر أن يحتوي الفيلم على مستويات عالية من السلوكيات المؤثرة سلبًا على التصنيفات الثلاثة معًا، وذلك قد يكون بسبب معايير جمعية الفيلم الأمريكي MPA.

وجدوا أيضًا علاقة مثيرة للاهتمام بين السلوكيات المؤثرة سلبًا وتقييمات MPA، فيبدو أنه مع زيادة المحتوى الجنسي، تضع MPA تركيزًا أقل على محتوى العنف وتعاطي المخدرات. فبغض النظر عن محتوى العنف وتعاطي المخدرات، غالبًا ما يحصل الفيلم الذي يحوي الكثير من المحتوى الجنسي على التصنيف R.

يطلق نارايانان على وسائل الإعلام «وسيلة غنية لدراسة التواصل والتفاعل والسلوك البشري، لأنها توفر نافذة على المجتمع».

أضاف نارايانان: «نصمم في SAIL التقنيات والأدوات استنادًا إلى الذكاء الاصطناعي لجميع المهتمين بهذا العمل الإبداعي ومن ضمنهم الكتاب وصناع الأفلام والمنتجون، وذلك لزيادة الوعي حول التفاصيل المهمة الكثيرة المرتبطة بسرد قصتهم في الفيلم».

اختتم نارايانان: «نحن لا نهتم فقط بمنظور رواة القصص المتعلق بموضوع القصة، ولكن أيضًا بفهم التأثير على الجمهور والفائدة من التجربة بأكملها. ستساعد أدوات مثل هذه في رفع الوعي الهادف للمجتمع، بتحديد الصور النمطية السلبية على سبيل المثال».

وأضاف مارتينيز: «في المستقبل، أنا مهتم بدراسة الأقليات وكيف تُمثل، خاصة في حالات العنف والجنس والمخدرات».

اقرأ أيضًا:

ما هي تكنولوجيا ليدار؟ وما تطبيقاتها الأساسية؟

هل جعلتنا التكنولوجيا صيادين أسوأ؟

ترجمة: وسام برهوم

تدقيق: جعفر الجزيري

المصدر

مواضيع متعلقة

التطور الروحي الحركي للطفل الرضيع في السنة الأولى من عمره

دواء أميتريبتيلين: الاستخدامات والجرعات والتأثيرات الجانبية والتحذيرات

أداة ذكاء اصطناعي جديدة تتنبأ بتقييم الأفلام في غضون ثوانٍ

حالة دماغية تحرمك عد الأغنام في مخيلتك قبل النوم

الحس المرافق: حين تسمع الألوان وترى الأصوات وتتذوقها!

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

إيلون ماسك يفسر سبب مشاكل الإنتاج والجودة بسيارات تسلا الكهربائية

إقرا أيضا زووم تطلق خدمات جديدة لتعزيز العمل من أي مكان.. تعرف عليها 4 أشياء نود رؤيتها في هاتف Pixel 5a القادم من جوجل رئيس أمازون: تطوير ألعاب الفيديو سيستغرق وقتا رغم وجود مشكلات وضف إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، أن الانتقاد الخاص بوظائف الطلاء السيئة وتصميمات موديل 3 بأنه "دقيق"، حيث تم تصنيف شركة تسلا على أنها تنتج سيارات ذات جودة سيئة، وفي حديث ماسك مع خبير التصنيع ساندي مونرو أوضح أخطاء شركته وكشف سبب شيوع المشاكل. وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قال الملياردير "لقد استغرق الأمر بعض الوقت، لتسوية عملية الإنتاج"، وواصل شرح معاناة تسلا من أجل تصحيح التفاصيل. كان تصميم موديل 3 يبدو وكأنه "وضع فرانكشتاين" بمواد مختلفة مجمعة معًا مثل اللغز، ويرجع ذلك إلى استخدام مواد مختلفة لا تتناسب دائمًا معًا بشكل جماعي، كما ورد في تقرير جالوبنيك، وتعرضت تسلا لعدد من عمليات الاسترداد من جانب الإدارة الوطنية للطرق السريعة وسلامة النقل (NHTSA). كما أنه في نوفمبر 2020، استدعت الشركة 9500 سيارة بسبب السقف الذي قد ينفصل والمسامير التي ربما لم يتم شدها بشكل صحيح. ويأتي الاسترد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *