الأربعاء , يونيو 23 2021

أجواء الحرب والترقب تكسو شوارع غزة.. قبيل عيد الفطر

إقرا أيضا

تحالف مصري فرنسي لإدارة الاتوبيسات الكهربائية

غارات إسرائيل على غزة.. 21 شهيدا وعشرات الإصابات

وظيفة نادرة.. هذه الشركة ستدفع لك 1500 دولار يوميا مقابل "قيلولة"

ما بين صاروخ وقصف، وهجمات متبادلة، يتوالى دوي الانفجارات في قطاع غزة ومناطق من إسرائيل، لتلقي بظلال على أجواء وحركة الناس في شوارع غزة قبل أيام من عيد الفطر.

لم تمنع حالة التصعيد أصحاب المحال التجارية من افتتاح محالهم واستقبال الزبائن على وقع دوي الانفجارات.

ولجأت العديد من المحال إلى فتح مكبرات صوت أغان وطنية وثورية، أو لإذاعات محلية تنقل بثا تفاعليا للتطورات الميدانية.

ومع سماع دوي الانفجارات، تنطلق هتافات التكبير حينا، وترديد "حسبنا الله ونعم الوكيل" حينا آخر.

"سعيد لافي" غزاوي يقف يهتف بالتكبير مع كل ضربة صواريخ فلسطينية ويمزج بين المناداة على بضاعة المحل الذي يعمل فيه والأخبار المتلاحقة.

يقول لافي لـ"العين الإخبارية": "عيوننا نحو الأقصى والشيخ جراح وقلوبنا مع المقدسيين حتى ونحن ننغمس في البيع".

ويضيف "هناك حركة في الأسواق حتى مع تعالي صوت القصف، لكننا لاحظنا تراجعا للمبيعات ونرى الخوف والفخر في عيون المشترين".

وشنت الطائرات الإسرائيلية عشرات الغارات على أرجاء قطاع غزة، ما أدى لمقتل 21 فلسطينيا وإصابة ما لا يقل عن 70 آخرين أغلبهم شمال قطاع غزة.

في المقابل تحدثت القناة 13 الإسرائيلية عن سقوط وابل من الصواريخ نحو عسقلان، فيما لم ترد معلومات إسرائيلية عن استهداف تل أبيب.

واستمر خلال الساعات الماضية سماع انطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة تجاه البلدات الإسرائيلية.

وفي تمام الساعة 6:00 مساءً (بالتوقيت المحلي) أطلق الذراع المسلحة لحماس رشقة صاروخية تجاه القدس.

وأعلن الجيش الإسرائيلي رصد 7 صواريخ واعتراض أحدها في حين سقطت البقية في مناطق مفتوحة.

وفعليا، انخفضت أعداد المتسوقين في شوارع غزة بعد العشاء مع التحليق المكثف للطائرات وسماع دوي الانفجارات.

وفي أحد شوارع غزة تحاول "رجاء" أن تنتهي من شراء ملابس واحتياجات أطفالها وتتنقل بين المحلات في شارع عمر المختار وتقول الله أعلم "هل يتمكن الأطفال من الاحتفال بالعيد أم لا؟".

وتضيف: "الأجواء مرعبة وغير مشجعة، لكننا مضطرون لإدخال البهجة والسرور على الأطفال".

تتمنى رجاء أن "يتدخل العالم لكبح الممارسات الإسرائيلية ضد بيوت المقدسيين والأقصى".

صاحب محل ملابس بدا مستاء من تصاعد الأمور قائلاً: "لم تكد تمض أيام على رفع الإغلاق المرتبط بكورونا وجاء هذا التصعيد ليؤثر على الموسم الذي ننتظره من العام إلى العام".

وسبق أن عاش الفلسطينيون في غزة فترة العيد في ظل أجواء التصعيد والغارات، وهو ما أدى إلى إلغاء مظاهر العيد.

وفعليا قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلغاء جميع الاحتفالات لمناسبة عيد الفطر، واقتصارها على الشعائر الدينية فقط.

وقرر عباس "تنكيس الأعلام حدادا على أرواح شهداء شعبنا الذين ارتقوا، مساء اليوم الإثنين، في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة"، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا.

ألف المعصوابي، إخصائية اجتماعية تشير إلى أن الأعياد مرتبطة بالفرح والسرور خصوصا عند الأطفال، وهم لا يشعرون بالفرحة وأجواء العيد إذا لم يكن العيد مقترنا بالأمان لممارسة ألعابهم بحرية وانطلاق..

وقالت المعصوابي لـ"العين الإخبارية": "في العادة نلاحظ بعد انتهاء كل تصعيد إسرائيلي انعكاس الأزمات على سلوك الأطفال فتتحول إلى كوابيس ليلية وتبول وقضم أظافر".

وأشارت إلى أن الناس في غزة خصوصا المحلات التجارية فتحت الأغاني الثورية بدلا من الترويج لبضاعتها، لأن الجميع يكون تحت تأثير الجماعة التي تتعرض حاليا لممارسة واحدة من الاحتلال الذي يحاول إذلال الفلسطيني سواء في الضفة أو القدس أو غزة.

وأوضحت أن "الكل يعلي صوت الأغاني الوطنية تعبيرا عن حالة الغضب والانفعال من ناحية ويشعرهم بالانتماء من الناحية الأخرى".

ورأت أنه إذا استمرت الأحداث حتى يوم العيد لن تكون هناك طقوس العيد المعتادة خصوصا لدى الأطفال الذين تابعوا ما حدث لأقرانهم من استهداف أدى لمقتل عدد منهم (9 من بين 21 قتيلا).

وقالت: "الآن الطقوس تنقلب من انتظار للعيد وارتداء ملابسه والفرح بقدومه إلى خوف وغضب وحزن لدى الأطفال والنساء والمجتمع عموما".

وأشارت إلى أن أصحاب المحلات حولوا مكبرات الصوت المخصصة للترويج لبضائع العيد إلى مكبرات تبث آخر الأخبار والأغاني الثورية وتشحن الشارع بالفخر والغضب.

ربما تكون غزة تنتظر الأصعب، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من مساء الإثنين، أنه أطلق على العملية العسكرية الحالية اسم "حارس الجدران".

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إغلاق معبر كرم أبوسالم المستخدم لإدخال البضائع إلى قطاع غزة حتى إشعار آخر.

وقال في بيان تلقته "العين الإخبارية": "يعلن منسق أعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال غسان عليان أنه في ختام مشاورات أمنية تقرر إغلاق معبر البضائع كيرم شالوم بين إسرائيل وقطاع غزة بشكل فوري وحتى إشعار آخر".

وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس عن تفعيل "وضع خاص" في الجبهة الداخلية على مدى من 0 إلى 80 كلم من حدود قطاع غزة لمدة 48 ساعة.
ونشر الجيش الإسرائيلي منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ في وسط وجنوبي إسرائيل.

مواضيع متعلقة

قرار يرفع سعر تذاكر السفر للسعودية.. حجر صحي على نفقة الوافدين

الكويت تعلق الطيران التجاري المباشر مع 4 دول آسيوية

مشيدا بـ"فخر الزمالك".. مدرب الأهلي يحذر لاعبيه قبل موقعة صن داونز

"حارس الأسوار".. إسرائيل تطلق عملية عسكرية موسعة في غزة

صافرات الإنذار تدوي في مستوطنة سديروت بمحيط قطاع غزة

المصدر

عن مصر اليوم

شاهد أيضاً

أشهرها تقليل البروتين والصوديوم.. 10 معلومات خاطئة بشأن…

إقرا أيضا مطار دبي يعيد تشغيل رحلات مصر للطيران من مبني رقم1 وزير العدل: رفع فعالية النظام القضائي لتيسير الإجراءات القانونية أمام المواطنين عمر البشير مصاب بالكورونا ومحاميه يطلب نقله من السجن الى المستشفى أشهرها تقليل البروتين والصوديوم.. 10 معلومات خاطئة بشأن الريجيم معلومات خاطئة عن الرجيم ريهام الصواف A عندما تأخذ أي امرأة القرار بالتخلص من وزنها الزائد تبدأ رحلة البحث عن الأطعمة التي تنقص الوزن، والأطعمة التي تزيد الحرق، للتركيز عليها، وتتعرف على الأطعمة التي تزيد الوزن حتى تتوقف عن تناولها، وتظل تبحث وتضع لنفسها القوائم المسموحة والممنوعة، إلا أن هناك الكثير من المعلومات الخاطئة التي تملأ مواقع التواصل الاجتماعي، والتي عادة ما تكون مجهولة المصدر، وليس لها مرجع طبي. وتؤكد الدكتورة مروة كمال إخصائية التغذية، أن هناك العديد من المعلومات الغذائية الخاطئة التي تجري وراءها معظم النساء عندما تبحث عن الرشاقة وإنقاص الوزن، والتي تمنعها من التخلص من وزنها الزائد، بدلا من مساعدتها على التخلص منه، وهو ما تستعرضه في السطور التالية. كوب من العصير يكفي للإفطار وبعض النساء يعتقدن أن تناول ك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *